ليل ونهار

"كن سفيرًا" .. مبادرة شبابية لنشر ثقافة التنمية المستدامة

26-7-2021 | 16:39

كن سفيرا" .. مبادرة شبابية" لنشر ثقافة التنمية المستدامة

كتبت ـ إنجى عبد الستار:

"كن سفيرًا" مبادرة جديدة أطلقتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وصممت لنشر ثقافة التنمية المستدامة بين الشباب بطريقة التعلم من خلال النظراء، أي إيصال المعلومة "من الشباب إلى الشباب"، فعقب التخرج من البرنامج التدريبي واجتياز كل مراحل الاختبار والتقييم، سيكون هؤلاء الشباب قادرين على توصيل المعلومة إلى غيرهم من الشباب في الجامعات والمحافظات، وتحرص وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على تطبيق أهداف التنمية المستدامة في عملية التقييم والاختيار، خاصة أن الشباب المشارك يمثل كل المحافظات، بالإضافة إلى مراعاة النوع الاجتماعي، وتمثيل ذوي القدرات الخاصة؛ لضمان إتاحة الفرص للجميع، ومن أجل الوصول لتوطين أهداف التنمية المستدامة في المحافظات.

وأشارت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط إلى اهتمام الحكومة المصرية بشكل عام ووزارة التخطيط بشكلٍ خاص بموضوعات وتطبيقات التنمية المستدامة، فمصر كانت من أوائل الدول التي تطلق رؤية للتنمية المستدامة بشكل تشاركي، كما أطلقت برنامجها الوطني للإصلاح الاقتصادي في 2016 وهو البرنامج الذي حقق نجاحًا وعوائد اقتصادية ساعدت على مواجهة أزمة فيروس كورونا وتخفيف آثارها مع تحقيق معدل نمو موجب وقت الجائحة.

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس أمناء المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن مبادرة "كن سفيرًا" تستهدف بناء القدرات الوطنية في مجال التنمية المستدامة من خلال سلسلة من الدورات التدريبية لمختلف قطاعات وفئات الشعب، بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، مشيرة إلى أنه جار استكمال تدريب باقي المجموعات تباعًا لتخريج نحو ألف شاب وفتاة بنهاية العام الجاري.

وأضافت أن المبادرة بدأت تؤتي ثمارها؛ حيث بدأت مجموعات شبابية من خريجي الدفعة الأولى من مبادرة "كن سفيرًا" بإطلاق عدد من المبادرات الشبابية وتطبيق ما تدربوا عليه في المبادرة والمساهمة في نشر ثقافة التنمية المستدامه.

وقالت:إنه كان لابد من تحديث رؤية مصر 2030 ومراعاة التغيرات الإقليمية والعالمية، مشيرة إلى إطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي وهى مرحلة الإصلاحات الهيكلية بالتركيز على قطاعات الزراعة، والصناعة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ولفتت السعيد إلى إصدار مصر تقريرها الوطني الطوعي الثالث في المنتدى السياسي رفيع المستوى بالأمم المتحدة منذ عدة أيام، الذي يستعرض مجهودات الحكومة المصرية من سياسات وبرامج ومبادرات نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، متابعة أن مصر كانت ضمن عشر دول فقط حول العالم تقدمت بتقرير وطني طوعي للمرة الثالثة.
وأضافت أن مصر نجحت في إدراج أربع مبادرات مصرية مؤخرًا بمنصة "أفضل الممارسات التي تحقق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة "SDGs Good Practices" التابعة لإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، وهى "حياة كريمة"، والمنظومة المتكاملة لإعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية، وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، ومشروع رواد 2030، ونتطلع إلى إضافة مبادرة "كن سفيرًا للتنمية المستدامة" على المنصة الأممية في العام المقبل.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة