منوعات

10 مهارات ضرورية يجب أن يتعلمها طفلك قبل سن المراهقة |صور

26-7-2021 | 17:13

مهارات ضرورية يجب أن يتعلمها طفلك قبل سن المراهقة

أشارت  العديد من الدراسات إلى  أهمية تعليم الأطفال المهارات الاجتماعية في الصغر ، حتى يصبحوا بالغين ناجحين في المستقبل ، سواء في وظائفهم أو في حياتهم الاجتماعية.

وأثبتت تلك  الدراسات  مدى أهمية تعليم أطفالنا المهارات  منذ سن مبكرة حتى يتمكنوا من العيش بشكل أفضل كبالغين .

ونشر موقع (برايت سايد) الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن المهارات الحياتية التي يجب أن يحرص الآباء على تعليمها لأطفالهم قبل سن المراهقة.

وذكر التقرير أن النزاعات تحدث بين الأطفال طوال الوقت، حتى بين أفضل الأصدقاء ، لذلك ينبغي عليك إعداد أطفالك لها والتأكد من أنهم يعرفون كيفية التعامل معها ، وعموما، علّم طفلك أن يكون قادرًا على تحديد مصدر الصراع ثم التفكير في الحلول السلمية.


كيفية الدفاع عن أنفسهم والآخرين:

تتمثل إحدى طرق تعليم أطفالنا كيفية  الدفاع عن أنفسهم والآخرين في تأمين "رفيق الأمان " ، وهو الصديق الذي سيصبح  ظهر طفلك والأخير ظهر صديقه أيضا ، وفي سبيل ذلك يمكنك تعليم الطفل كيف يواجه الشائعات التي قد تطال أصدقاءه ، كذلك يجب تعليم طفلك أن يتوقف عن توجيه الشتائم لأصدقائه ، والبحث عن الزملاء الذين يفضلون الانطواء ومحاولة مساعدتهم للخروج من هذه الدائرة على سبيل الدعم لهم.


حل الخلافات وديا:

تحدث النزاعات بين الأطفال طوال الوقت ، لذلك علينا إعداد أطفالنا لها والتأكد من أنهم يعرفون كيفية التعامل معها ، لذلك علّم طفلك أن يكون قادرًا على تحديد مصدر الصراع ثم طرح الأفكار الحلول السلمية لإنهائها ، وفي هذه الحالة يجب أن يكون الأبوان قدوة للأطفال.


المسؤولية والرعاية:

إذا كان  مصطلح المسئولية مصطلحا واسعا، فيمكن أن يعني  بالنسبة للطفل التخلي عن الألعاب والمساعدة في الأعمال المنزلية ، أو  رعاية حيوان أليف، يجب أن يعلم الأطفال أن بعض مهامهم تحتاج الالتزام بالقيام بها  ، وبمرور الوقت ، يمكنهم القيام بذلك لأنهم يعلمون أنه مسئولية يجب القيام بها ، فتحملهم تلك  المسئولية ،  فهم يمتلكون مفتاح النجاح في المدرسة والحياة بشكل عام.


كيف يتعايش مع الآخرين:

تعليم ابنك كيفية التعايش واللعب بشكل جيد مع الآخرين سيساعده على أن يصبح  طفلك يتمتع بروح العمل الجماعي ،  ويعمل بشكل جيد مع الآخرين في حياته المستقبلية، حيث إن تعليم الطفل أنه جزء من فريق عمل سيساعده  على اكتساب العديد من المهارات الاجتماعية ، مثل الاحترام والتسوية والتسامح والصبر والتواصل والتعاطف مع الآخرين ، مما يجعلهم يثقون في الآخر ويدفع الآخرين إلي الثقة بهم في المستقبل.


الاعتذار والتسامح:

مجرد تعليم  الطفل  أن يقول "أنا آسف" لا يكفي ، بل  نحتاج إلى أن يفهم الطفل لماذا يعتذر ، وليس مجرد قول يردد  علي سبيل الطاعة دون فهم .

فيجب أن يكون  الطفل  مسئولا عن أفعاله، ومن ناحية أخرى، يجب أن يتعلم الطفل أيضا ثقافة التسامح، وإبراز أهمية التسامح في حياتنا لدى الطفل.


الاستماع والتعاطف:

كونك  مستمعًا جيدًا  فهذا يجعلك قدوة لطفلك، وهذا سيساعده على معاملة طفلك للآخرين بنفس السلوك، حيث إنه سوف يهتم بما يتحدث به الآخرون، وليس ذلك فحسب بل علمه أن يبادر بتقديم المساعدة للآخرين حتى ولو لم يطلبوا منه ذلك .

الأمر نفسه ينطبق على التعاطف، حيث إن إظهار الجانب العاطفي مع طفلك سيعطيه مثالًا جيدًا يحتذي به ، ممكن يجعله عطوفا مع الآخرين.


  التعامل مع العواطف الغامرة:

من الشائع  عند الأطفال الصغار ، ألا يكونوا قادرين على التعامل مع المشاعر الغامرة ومن واجب الوالدين توجيههم في ذلك، فنحن بحاجة إلى تخصيص الوقت الكافي لملاحظة وتسمية عواطفهم ، حتى يتمكنوا من تعلم كيفية التعرف عليها بأنفسهم، ونحن  كبالغين  يجب أن نفعل هذه الأشياء أيضًا في سلوكياتنا، لأن سلوكنا يمثل قدوة لأطفالنا، لذلك يجب أن نشارك مشاعرنا مع أطفالنا ثم نظهر لهم مهارات التأقلم وحل المشكلات.


قبول خيبة الأمل:

قد يعاني أطفالنا من خيبة الأمل في وقت مبكر جدًا وبغض النظر عن ماهيتها ، فهم بحاجة إلى تعلم كيفية التعامل معها ، فيجب على الآباء أن يتعلموا الاستماع والاعتراف بما يمر به أطفالهم من خيبة أمل ، ثم تقديم وجهة نظر والبحث عن حلول.

ويأتي ذلك بأن نوضح لهم  أن مخيبات الأمل هي جزء من الحياة ولا تحط من قدرهم.


التفاؤل وحب الذات:

أشياء  كثيرة يجب أن نعتني بها مثل إظهار الجانب المشرق في تصرفات الأطفال ، وتقدير جهودهم ، وتعليمهم أنه لا بأس من الفشل في بعض الأحيان، كل هذه الأمور يمكن أن تبني شعورًا  بالتفاؤل  لديهم.

أما حب الذات فهو شيء آخر لابد أن يتعلمه  أطفالك، علمهم أن يؤمنوا بأنفسهم وأن يروا أنفسهم من منظور إيجابي، امدحهم إذا أحسنوا فهذا يربي فيهم الإيجابية وحب الذات المحمود  والثقة بها.


إدارة الوقت:

إذا كان الوقت هو رأس مال الإنسان، فيمكنك تعليم طفلك إدارة الوقت عن طريق تحديد موعد للنوم بمفرده ، وينطبق الشيء نفسه على الاستيقاظ، فيمكنك  إنشاء جدول للمواعيد لهم، لتخطيط أنشطتهم وواجباتهم الأسبوعية.


ويعد تحديد أوقات الوجبات، أمرًا مهمًا للغاية، وعليهم أن يتعلموا أن جميع أفراد الأسرة يأكلون معًا، وفي نفس الوقت.

 

 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة