حـوادث

تأجيل محاكمة الهارب محمد علي وآخرين لـ 27 يوليو الجاري

25-7-2021 | 16:54

محاكمة - أرشيفية

فاطمة فؤاد

أجلت  اليوم الأحد، محكمة جنايات أمن الدولة العليا نظر جلسة، محاكمة المقاول الهارب محمد علي و102 متهم بنشر أخبار كاذبة، لجلسة 27 يوليو، في الاتهامات الموجهة لهم، بالانضمام لجماعة أسست خلافًا لأحكام القانون والدستور، في القضية 1530 لسنة 2020، لاستكمال فض الأحراز.

عقدت الجلسة بمجمع المحاكم بطرة، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، وعضوية المستشارين وجدي عبدالمنعم والدكتور على عمارة، وبحضور محسن عبدالستار وكيل النيابة، وأمانة سر أشرف صلاح وأحمد مصطفى.

وفي بداية الجلسة، استعرضت المحكمة أحراز القضية، والتي تضمنت مقطع فيديو 51 دقيقة، يحتوى على تجمع لأشخاص يقفون بمنتصف الطريق، بينما يوجد في الجهة المقابلة لهم مركبات وقوات للشرطة والأشخاص المتجمهرون يرددون هتافات، مطالبين برحيل نظام الحاكم القائم، ويرشقون قوات الشرطة بالحجارة ويشعلون النيران في صناديق القمامة، وإطارات الكاوتشوك، وقوات الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع.

كما ضمت أحراز القضية 8 مقاطع فيديو، وكان المقطع الأول مدته 28 دقيقة ويحمل عنوان "نازلين 20 سبتمبر"، وتبين أنه يحتوى على فيديو للهارب محمد علي وبه عبارات تحريضية ضد مؤسسات الدولة والتحريض على التظاهر.

وجاء بأمر إحالة المتهمين الذي تلته النيابة الجلسة السابقة، في القضية رقم 653 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة طوارئ التجمع الأول، والمقيدة برقم 195 لسنة 2021 كلى القاهرة الجديدة، و1357 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا، والمتهم فيها محمد علي " مقاول " هارب و102 متهم آخرين.

بأن المتهمين في غضون شهر سبتمبر عام 2019 بدائرة قسم الأربعين محافظة السويس، من الأول وحتى العاشر دبروا تجمهرا من شأنه جعل السلم العام في خطر، والغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم باستعمال القوة والعنف، بأن حرض المتهمان الأول والثاني في مقاطع مصورة بثاها عبر موقع اليوتيوب بشبكة المعلومات الدولية على المشاركة في تجمهر بميدان الأربعين بالسويس، لذات الأغراض، وتداولها المتهمون من الثالث وحتى العاشر عبر مجموعات الكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، محددين موعد ومكان التجمهر.

وأضاف أمر الإحالة أن المتهمين روجوا بطريق مباشر لارتكاب جرائم إرهابية، بأن أذاع المتهمان الأول والثاني مقاطع مصورة عبر موقع اليوتيوب بشبكة المعلومات الدولية، وتداولها المتهمون من الثالث حتى العاشر عبر مجموعات الكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، تتضمن تحريضا على المشاركة بتجمهرات مناهضة لنظام الحكم القائم بالبلاد، يتخللها التأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم باستعمال القوة والعنف، بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

 وأشار أمر الإحالة أن المتهمين استخدموا موقعين على شبكة المعلومات الدولية بغرض الترويج لأفكار داعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية، بان استخدم المتهمان الأول والثاني موقع اليوتيوب واستخدم المتهمون من الثالث وحتى العاشر مجموعات إلكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، بغرض الترويج لأفكار مزعومة عن فساد مؤسسات الدولة، والدعوة من خلالها للمشاركة بتجمهرات مناهضة لنظام الحكم القائم، يتخللها التأثير على رجال السلطة العامة في أداء عملهم باستعمال القوة والعنف، للإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

كما أشار أمر الإحالة أن المتهمين حرضوا على ارتكاب جرائم إرهابية، وكان ذلك تحريضا عاما علنيا بأن حرض المتهمان الأول والثاني في مقاطع مصورة بثاها عبر موقع اليوتيوب بشبكة المعلومات الدولية وتداولها المتهمون من الثالث وحتى العاشر عبر مجموعات إلكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب على المشاركة بتجمهرات مناهضة لنظام الحكم القائم، يتخللها التأثير على رجال السلطة العامة في أداء عملهم باستعمال القوة والعنف، للإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

أيضا أشار أمر الإحالة إلي أن المتهمين من الثالث وحتى الأخير، اشتركوا وآخرون مجهولون في تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص، من شأنه جعل السلم العام في خطر، والغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم باستعمال القوة والعنف، حال كون بعضهم حاملين أسلحة نارية وبيضاء وأدوات من شأنها أحداث الموت، فوقعت منهم تنفيذا للغرض المقصود من التجمهر.

واختتم أمر الإحالة، أن المتهمين شرعوا في قتل المجني عليهم حمادة سعيد، وأحمد إسماعيل، ومؤمن محمد فهيم، ضباط الشرطة بالإدارة العامة لقوات أمن السويس وباقي أفراد القوة المرافقين لهم، ومحمد خالد عسران عمداً، بان تجمهروا بميدان الأربعين وإذ شرعت قوات الشرطة بفض تجمهرهم، أمطرهم مسلحون من بينهم بوابل من الأعيرة النارية، ورشقهم آخرون بالحجارة حال مرور المجني عليه الأخير بمكان تجمهرهم، فأحدثوا بالمجني عليهم المذكورين الإصابات الموصوفة بتقارير الطب الشرعي، قاصدين إزهاق أرواحهم وقد خاب أثر جريمتهم لأسباب لا دخل لإرادتهم فيه، ألا وهي إسعاف المجني عليهم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة