منوعات

خفر السواحل ينقذ رجلًا صارع «دبًا شرسًا» لمدة أسبوع كامل في ألاسكا الأمريكية

24-7-2021 | 02:07

دب كودياك في ألاسكا

قال مسئولون في ولاية ألاسكا الأمريكية، إن رجلا جريحا تم إنقاذه بعد تصديه لدب بني، لمدة أسبوع كامل، في معسكر تعدين بمنطقة نائية.

وشوهد الرجل، وفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" الذي لم يتم الكشف عن هويته، بالصدفة وهو يلوح بيديه مستنجدا، أثناء مرور طاقم مروحية من قاعدة خفر السواحل الجوية في مدينة كودياك، وفق بيان صادر عن خفر السواحل.

وشاهد أفراد الطاقم في البداية علامة استغاثة فوق كوخ في المخيم أثناء رحلة من كوتزبيو إلى نوم، ولم يروا الرجل إلا بعد التفافهم وعودتهم.

ونُقل الرجل إلى مدينة نوم للحصول على الرعاية الطبية الطارئة، نتيجة إصابة في ساقه وكدمات في الجذع، بعد هجوم الدب قبل أيام.

فيما أوضحت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الرجل الخمسيني كان بمفرده في مخيم لعمّال المناجم، على بعد 40 كيلومتراً من بلدة نومي المعزولة حيث تعرّض لهجوم من دبّ رمادي قام بجّره إلى النهر، حيث تمكنّ الرجل من الهروب، مضيفة أن الرجل الذي كان يحمل مسدسًا، تعرّض على مدار نحو أسبوع لهجمات متكررة من الدبّ ذاته.

وتشكّل ولاية ألاسكا الأمريكية التي تعبرها الدائرة القطبية الشمالية موطناً للدببة السوداء والقطبية والرمادية، ومنها دب كودياك، الذي يُعتبر أحد أكبر هذه الحيوانات في العالم.

وأشار الموقع الإلكتروني لإدارة الصيد البحري والبري في ألاسكا إلى أن من الشائع أن يشاهد السكان المحليون أو الزوار دببة "على مسافة تكون قريبة عادةً".

وقال خفر السواحل، إن الرجل "أفاد بأن الدب عاد إلى معسكره وكان يضايقه كل ليلة لمدة أسبوع كامل".

وليس من الواضح نوع الدب الذي قيل إنه هاجم الرجل، لكن الدببة البنية والسوداء شائعة في الولاية. وألاسكا هي موطن 98 في المئة من الدببة البنية في الولايات المتحدة.

وعادة ما ترتبط الدببة البنية بمهاجمة البشر، لأنها أكبر ويمكن أن تظهر المزيد من العدوانية، أما الدببة السوداء الأمريكية، وهي أصغر من البنية، فهي أقل مهاجمة للبشر ونادرا ما تكون عدوانية تجاه الناس ما لم تضطر للدفاع عن صغارها.

ومثل العديد من الحيوانات، تواجه الدببة مشكلة فقدان موطنها، حيث يساهم التوسع البشري في إزالة الغابات، وفقا للصندوق العالمي للحياة البرية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة