أخبار

خبير آثار يستعرض إنجازات ثورة يوليو في المجالات الثقافية وإنقاذ الآثار

22-7-2021 | 16:11

الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى

أ ش أ

 أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلم بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، أن الضباط الأحرار قادوا حركة التنوير في الثقافة وإنقاذ الآثار من الغرق وحمايتها وتبنى أكبر مشروع إنقاذ وترميم للآثار. 

وسلط الدكتور ريحان الضوء، - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 69 لثورة 23 يوليو المجيدة,، على شخصيتين من الضباط الأحرار بصماتهما محفورة في ميدان الآثار والثقافة وإنجازاتهم منقوشة بحروف من نور، وهما الدكتور ثروت عكاشة والدكتور أحمد قدري. 

وقال إن الدكتور ثروت عكاشة صاحب الحركة التنويرية بمصر بعد ثورة يوليو هو أحد الضباط الأحرار الذى تخرج من الكلية الحربية عام 1939 كما درس فى كلية أركان الحرب خلال الفترة (1945 – 1948)، ثم حصل علي دبلوم الصحافة من كلية الآداب بجامعة القاهرة عام 1951 وعلى درجة الدكتوراه فى الآداب من جامعة السوربون بباريس عام 1960، وعين وزيرا لوزارة الثقافة والإرشاد القومي فى الفترة من 8 أكتوبر 1958 حتى 19 سبتمبر 1960 . 

وأضاف أن الثقافة شهدت فى ولايته نهضة الآثار والأدب والمسرح والسينما وعمت الثقافة المصرية ربوع الوطن العربى وأصبح عضوًا عاملًا فى المجمع الملكى لبحوث الحضارة الإسلامية مؤسسة آل البيت 1994 وحظى بمكانة دولية رفيعة فقد كان عضو المجلس التنفيذى لمنظمة اليونسكو بباريس 1962 - 1970 ورئيسًا للجنة الثقافة الاستشارية بمعهد العالم العربى بباريس 1990- 1993.

وأشار إلى أن إسهامات الدكتور ثروت عكاشة تمثلت فى العديد من المشروعات الثقافية والحضارية منها إنقاذ معبد أبوسمبل ومعبد فيلة وحصل على الميدالية الذهبية لليونسكو لجهوده من أجل إنقاذ معابد فيلة وآثار النوبة عام 1970 ومن مؤلفاته معجم المصطلحات الثقافية والترجمات للمسرح المصري القديم. 

وكشف عن إنشاء الدكتور ثروت عكاشة أكاديمية الفنون ودار الكتب والوثائق القومية ومتحف محمود مختار وقصور الثقافة فى أنحاء الجمهورية وفرقة الموسيقى العربية والفرقة القومية للفنون الشعبية والسيرك القومى والصوت والضوء فى الهرم والكرنك.

وعن إنجازات الدكتور أحمد قدري، قال ريحان إنه أحد الضباط الأحرار والمسئول عن طباعة منشورات «الضباط الأحرار»، وقد تولى رئاسة هيئة الآثار المصرية فى الفترة من 1978 إلى 1988 وهو صاحب أكبر نهضة في ترميم آثار مصر الإسلامية فى القاهرة التاريخية وكافة ربوع مصر بعد أن كانت مخازن لبضائع تجار الفاكهة والخضراوات. 

وأوضح أن الدكتور أحمد قدري له الفضل في تحويل المنطقة بين جامع السلطان حسن والرفاعي لمزار إسلامي عالمى وأغلق طريق السيارات بين الجامعين ورمم قلعة صلاح الدين بالقاهرة وقلعته بطابا وأصدرت هيئة الآثار كتابًا عن قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا فى عهده كان ضمن الوثائق التاريخية التى أثبتت حق مصر فى الجزء المتنازع عليه فى طابا فى ذلك الوقت ورمم المتحف القبطى ومتحف الفن الإسلامي.

وأضاف أن الدكتور أحد قدرى أشرف على إنقاذ آثار النوبة وأسس مركز إحياء الفن الذى تضمن معهد الحرف الأثرية وصاحب مشروع المائة كتاب وهى سلسلة للثقافة التاريخية والأثرية تحت عنوان نحو وعى حضارى معاصر وحظى بمكانة دولية رفيعة فقد كان عضوًا بالمعهد الأثرى الألمانى ومجلس المتاحف العالمى ومجلس الترميم العالمى والمجلس العالمى لصيانة المناطق الأثرية وجمعية الاستكشافات المصرية بالمملكة المتحدة والمركز القومى للبحث العلمى بفرنسا.

وأكد الدكتور ريحان أن ثورة يوليو محفورة فى عقول وقلوب كل المصريين والجيل الحالى من الشباب يحتاج إلى بعث لكل ما يتعلق بهذه الثورة ليكون ماثلًا أمامه فى كل وقت، حيث ارتبطت ثورة يوليو بأماكن خالدة وأحداث ومشروعات وتراث أدبى وفنى وموسيقى وغيرها كل هذا فى حاجة للتوثيق وربما لو تم التوثيق على الوجه الأكمل يمكننا من تسجيل هذا التراث النادر تراث عالمى مادى ولا مادى باليونسكو. 

ونوه إلى أن التراث المادي للثورة يتمثل فى مبنى مجلس قيادة الثورة الذى بنى على الطراز اليونانى القديم على شاطئ النيل عام 1949 على ضفاف النيل مكون من ثلاثة طوابق ويضم 40 غرفة وكان مخصصًا لليخوت الملكية الخاصة بالملك فاروق وبعد قيام الثورة تم تحويله إلى مقر لاجتماعات مجلس قيادة الثورة وشهد أحداثًا تاريخية مهمة وقد أذيع به بيان الثورة وعاش فيه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اللحظات التاريخية فى تاريخ مصر ومنها عدوان 1956 وصدرت فيه قرارات الثورة فى أعوامها الأولى وخرجت منه جنازة عبد الناصر عام 1970. 
واشار الى العديد من المبانى الأخرى المرتبطة بأحداث الثورة ومنها قصر حليم باشا المعروف خطأ بقصر شامبليون أمام المتحف المصرى والذى استخدم معسكرًا لتدريب الضباط وقت ثورة يوليو 1952، والذى أنشأه الأمير سعيد حليم حفيد محمد علي باشا عام 1895م لزوجته، وأوكل المعماري الإيطالي "أنطونيو لاشياك" تصميم القصر والإشراف على بنائه، الذي استغرق 4 سنوات، ولاشياك صممَ العديد من الأبنية مثل قصر المنتزه والمقر الرئيسي لبنك مصر.

وطالب ريحان بتشكيل لجنة علمية فنية لتوثيق التراث اللامادى والشفهى المرتبط بثورة يوليو المجيدة على أن تقوم اللجنة بتجميع كل الوثائق والمقتنيات التي تتعلق بالثورة وكذلك الأعمال الفنية العظيمة التي خلدت الثورة ولها إلهام خاص في وجدان المجتمع المصرى مثل أغانى عبد الحليم وعبد الوهاب وأم كلثوم وكبار فنانى مصر والأعمال الأدبية والدرامية التي ارتبطت بالثورة والشخصيات التي أثرت في المجتمع المصرى والأفلام المرتبطة بالثورة القديمة والحديثة والمرتبطة بمكتسبات الثورة مثل السد العالى.

وأضاف أنه يتم كذلك توثيق السير الذاتية والإنجازات للضباط الأحرار الذين تولوا مناصب مدنية من شخصيات سياسية وقانونية وثقافية وفنية وقصص الإنجازات الخالدة من مشروعات قومية مثل السد العالى ومصانع الحديد والصلب والأسمنت والقطاع العام والنهضة العلمية والثقافية والمقتنيات المرتبطة بالثورة ومنها الميكرفون الذى أذاع منه الرئيس السادات بيان الثورة ومجموعة من طوابع البريد التذكارية الصادرة فى الفترة من 1952 إلى 1960 بمناسبة أعياد الثورة والعديد من الوثائق الخاصة بأحداث الثورة وزعمائها. 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة