أخبار

لجان فتوى "البحوث الإسلامية".. مواجهة فكرية بدأت من الجامع الأزهر

21-7-2021 | 22:00

مجمع البحوث الإسلامية

شيماء عبد الهادي

لم تكن لجنة الفتوى بجناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب مجرد شكل تكتمل به أنشطة الجناح، لكن الإقبال عليها من الجمهور باختلاف فئاته العمرية والمجتمعية قدّم صورة بالغة الأهمية عن جلّ رسالة الأزهر التي يسعى من خلالها إلى ضبط منظومة الفتوى ومواجهة كل فاهم خاطئ يرتبط بحياة الناس ويمس واقعهم.

رسالة مهمة لمؤسسة تدرك أهمية الوعي المجتمعي واحتياجات أفراد الأسرة في التخصصات المعرفية المختلفة، دعاها إلى الاهتمام بإتاحة تلك الخدمة الجماهيرية للناس أينما تواجدوا، لتلقى إشادة كاملة من جانب جمهور معرض الكتاب الذي أبدى احتياجاه لهذه الخدمة التي تشكل أولوية عظمى لما تمثله روشتة عاجلة لكثير من مشكلاتهم المتنوعة.

"بوابة الأهرام" ترصد في هذا التقرير "حكاية فتوى"، بدأت من الجامع الأزهر لتلبي نداء الجمهور الذي توافد عليها منذ الصباح وحتى إغلاق أبواب المسجد ليلًا، تلك اللجنة الرئيس التي يجلس بين حوائطها نخبة متميزة من علماء الأزهر الشريف يستقبلون الجمهور فيجيبون على أسئلته ويقضون على حيرته في كثير من المسائل التي ارتبطت بحياتهم المعاصرة.

لجنة الفتوى الرئيسة بالجامع الأزهر وتتبع إداريًا وفنيًا مجمع البحوث الإسلامية مرتكز ينبثق عنه الكثير من لجان الفتوى، في الوقت الذي تعد فيه مدرسة تدريبية ليس فقط لأمناء الفتوى من وعاظ وواعظات الأزهر محليًا، وإنما مستقر لتأهيل الأئمة من دول العالم لصناعة الفتوى.

فطن مجمع البحوث الإسلامية لأهمية هذه الخدمة في إطار دور الأزهر لضبط منظومة الفتوى ومواجهة فوضى الفتاوى وحماية الناس من كل محاولات النيل من عقولهم، فقرر إنشاء لجان فرعية للفتوى في كل مدن ومحافظات الجمهورية ليبلغ عددها نحو 230 لجنة فتوى ما بين لجان رئيسة في المحافظات وفرعية داخل المدن والمراكز، حيث تجيب هذه اللجان على تساؤلات تتراوح سنويًا بين 700 و800 ألف فتوى، فضلًا عن الفتاوى الإلكترونية التي يقدمها المجمع عبر موقعه الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة