أخبار

"صندوق تحيا مصر" يحقق نقلة نوعية في دعم الأسر الأولى بالرعاية اقتصاديا

21-7-2021 | 19:47

صندوق تحيا مصر

أحمد عبد العظيم عامر

لصندوق "تحيا مصر" العديد من المبادرات الاجتماعية بالشراكة مع الحكومة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني يعمل على تنفيذها منذ إعلان  الرئيس عبد الفتاح السيسي عن تدشين الصندوق قبل 7 أعوام من الآن.

تلك المبادرات أحدثت نقلة نوعية  في خدمة الأسر الأولى بالرعاية والتي استهدفت توفير حياة كريمة لتلك الفئات وكان لها بالغ الأثر في قطع العديد من الخطوات في طريق التنمية .

منذ ذلك التاريخ عمل صندوق  "تحيا مصر" كمعاون لأجهزة الدولة المختلفة من أجل التنمية وتحسين جودة حياة المواطن المصري وتوفير حياة كريمة له .

وقد جاء عمل الصندوق من خلال محاور تمثلت في "الرعاية الصحية"، و"الحماية الاجتماعية"، و"التنمية العمرانية"، و"التنمية الاقتصادية"، و"دعم التعليم والتدريب"، و"مواجهة الكوارث والأزمات".

اعتمد صندوق تحيا مصر فلسفة المثل الصيني لاتعطني سمكة ولكن علمني كيف اصطادها وخاصة في محور التنمية الاقتصادية حيث سعى لنقل الفئات الأكثر احتياجا من منطقة العوز إلى منطقة الإنتاج وكيفية استثمار قدراتهم ليس فقط من أجل كسب قوت يومهم وإنما للتمكين الاقتصادي ورفع سقف طموحاتهم الاقتصادية .

وقد عمل الصندوق بالتوازي على احياء التراث المصري وتشجيع الحرف اليدوية وذلك من خلال مشاركته في المبادرة الرئاسية لتنمية الحرف اليدوية " تتلف في حرير " .

وفي إطار مشاركة الصندوق في تلك المبادرة فهو يدعم حرفة النول المصري المستخدم في صناعة السجاد اليدوي، والكليم، وكذلك الجبلان، حيث توفر المبادرة 1000 نول للأسر التي تمتهن هذه الحرفة في خطوة لتنشيط هذه الصناعة. 

ولأن إستراتيجية الصندوق تتفق وتتلاقى مع الدولة فلايقدم الصندوق الدعم وكفى وإنما يحاول أن يكون دعمه ومشاركته في إطار يتيح للمواطن من تطوير وارتقاء حياته بعمل يديه وهو مافعله حين سعى لتمكين المرأة اقتصاديا.

أولى صندوق تحيا مصر رعاية واهتمام بالغ لتمكين المرأة اقتصاديا وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي ، ومن ضمن دلائل هذا الاهتمام  برنامج "مستورة" لدعم المرأة المعيلة.

 يوفر برنامج "مستورة"  تمويلاً تتراوح قيمته ما بين 4 آلاف 30 ألف جنيه، لمساعدة المرأة المعيلة القادرة على العمل، لإنشاء مشروع صغير ومتناهي الصغر، ويسلم هذا التمويل في صورة معدات أو وسائل إنتاج وليس كمبالغ مالية وقد استفادت من البرنامج 36 ألف أمرأه حتى الآن.

وعلى مستوى تمكين الشباب نجح الصندوق في توفير آلية مرنة لتمويل مشروعات النقل المبرد والعادي لحوالي 1250 شابا.

كذلك  عمل الصندوق على توفيرفرص عمل لحوالي ألف شاب آخر من خلال مشروع توفير ألف تاكسي للشباب في عشرة محافظات وذلك بتمويل 79 مليون جنيه إضافة إلى توفير مشروعات لذوي الهمم .

يأتي ذلك إلى جانب مشاركة الصندوق في تنفيذ المبادرة الرئاسية بر أمان لرعاية صغار الصيادين وتوفير مستلزمات الصيد وملابس الحماية لهم، وقد رصد  الصندوق لهذا الأمر  50 مليون جنيه لرعاية 42 ألف صياد بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي.

هكذا يسعى الصندوق منذ بداية نشأته وحتى الآن إلى تمكين الفئات الأولى بالرعاية اقتصاديا وإيجاد حلول مرنة ومبتكرة لدعمهم .

 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة