راديو الاهرام
16-7-2021 | 16:52

في الثاني من يناير عام ٢٠١٩ أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي مبادرة "حياة كريمة" لنهوض وتنمية الريف المصري، الكشف عن المبادرة أسعدنا جميعًا لأنها تستهدف قطاعًا كبيرًا من الشعب، وتوقعنا نجاحها، ولكن لم نتوقع استدامتها واستمرارية المبادرة والنجاح في الوصول إلى هذا الكم من الأسر، وإلى هذا الكم من المستفيدين في هذا الوقت القصير، إلى أن تحولت المبادرة في عام ٢٠٢١ إلى مشروع قومي، ومن وجهة نظري فهو مشروع عالمي لم تتطرق إليه أي دولة في العالم بنفس ما تطرقت إليه الدولة المصرية. 
 
استهدفت حياة كريمة أكثر من ٤ آلاف قرية ومركز في قرى وصعيد مصر، باستثمارات تقدر بـ٧٠٠ مليار جنيه، تسهم في تحسين أكثر من سكان مصر، وذلك من خلال وضع خارطة طريق تنموية متكاملة من الخدمات تتناغم أهدافها ومحتواها مع أهداف التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك بتوفير حزمة متكاملة من الخدمات تشمل سكنًا كريمًا، وصحة، وتعليمًا، وثقافة وبنية تحتية وبيئة نظيفة، ومجتمعات منتجة.
 
ساعات قليلة ونحتفل بسنتين من وجود "حياة كريمة" في حياتنا، حيث تنطلق احتفالية كبرى في استاد القاهرة الكبرى بحضور الرئيس، ورئيس مجلس الوزراء، ولفيف من رجال الأعمال والمؤسسات المصرية والإقليمية والدولية، سبق الاحتفالية لقاء يجمع بين الرئيس وعدد من رجال الأعمال المشاركين في المبادرة لتأكيد استمرارية الشراكة والعطاء تجاه الشريحة المستهدفة من المبادرة.
 
سنتان من العطاء والالتزام والوفاء بالعهد، وحياة أفضل ومشروعات أعظم وبناء وإعلاء لقيمة الوطن، وتخفيفًا عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجا، أتوقع بأن تحمل السنوات القادمة من المبادرة استثمارات أكبر في العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية، فهنيئا للشعب المصري بتلك المبادرة وهنيئا لشباب المبادرة الرائع بإنتاجهم.
 
[email protected]

كلمات البحث
هبة فرغلي تكتب: يا "جبل" ما يهزك كاميرون

مفيش أحلى من إنك تنام فرحان ومبسوط، ومفيش فرحة أحلى من فرحة النصر وخاصة لما يبقى النصر لبلدك، الشعب المصري بأكمله

هبة فرغلي تكتب: "سيلفي الرئيس"

ذهب الرئيس عبدالفتاح السيسي لافتتاح إنجازات الدولة في الصعيد، ولكنه من وجهة نظري المتواضعة اكتشف إنجازًا آخر غير مسبوق، إنجازًا لا يحتاج لمليارات الجنيهات

هبة فرغلي تكتب: "عمرك شفت"؟!

ومازال السؤال مستمرًا، عمرك شفت بلدًا أو رئيس دولة قبل كده عمل احتفالية كبرى كل أبطالها والمشاركين فيها من ذوي الهمم؟ احتفالية من الألف إلى الياء تخصهم هم فقط ليعبروا عن أحلامهم.

هبة فرغلي تكتب: مصر تنافس نفسها

عمرك شفت بلد بتنافس نفسها؟ عمرك شفت بلد تعيد وهج تراثها ولم تكتفِ بوجوده فقط؟ طب عمرك شفت بلد كانت على شفا منحدر ينهي بأجلها ثم عادت وتم بناؤها من جديد

هبة فرغلي تكتب: صدفة ٤ آلاف سيدة

بالطبع هي صدفة، وربما يكون القدر هو السبب في أن تكتشف أكثر من ٤ آلاف سيدة مصرية أنهن مريضات بسرطان الثدي، لأن لولا وجود الحملة الرئاسية للكشف عن سرطان

هبة فرغلي تكتب: أين حسنين ومحمدين؟!

كنت طفلة صغيرة، أشاهدهم باستمرار في إعلانات التليفزيون، وأتمايل على صوت فاطمة عيد وهي تقول حسنين محمدين زينة الشباب لاتنين ، كنت طفلة لا أفهم معزي الإعلان،

هبة فرغلي تكتب: الثقة المطلقة

ثقتي مطلقة في شباب مصر، وفي حماسهم وعزيمتهم، ليتحقق حلمنا الأصيل في بناء وطن العزة والفخر والكرامة.. بشبابها تحيا مصر.. بهذه الكلمات وجه الرئيس عبدالفتاح

مصر في عيون اللبنانيين

ما أجمل أن تسمع كلمات بها فخر عن بلدك ورئيس بلدك، تعبر تلك الكلمات إليك فتتسارع نبضات قلبك وتلمع عينك بالدموع وتشعر بالفخر والعزة.

مجلس الأمن

الجميع يترقب وينتظر نتائج جلسة مجلس الأمن التي ستنعقد خلال ساعات للنظر في التطورات المتعلقة بالقرار الأحادي لأديس أبابا بالشروع في المرحلة الثانية من ملء سد النهضة دون الاتفاق مع القاهرة والخرطوم.

خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة