آراء

قبل أن تصبح أحلامنا لوحات إعلانية!

15-7-2021 | 13:18

ربما يستيقظ أحدنا في المستقبل القريب، من دون مرض أو علة، ولسان حاله يقول: "أنا مش أنا"، أو قد يراه أقرب الأقربين له بأنه لم يعد ذلك الشخص الذى نعرفه.. دماغه تغيرت.. أحلامه تبدلت!!

لا تستغربوا ذلك ولا تستبطئوه، فعسى أن يكون واقعًا جديدًا في القريب العاجل..

الأمر لم يعد مرتبطًا فقط بشريحة إيلون ماسك التي سيتم تركيبها في الدماغ، ويراها الكثيرون أنها ستغير مستقبل البشرية.. بل بما هو أبعد من ذلك..

شريحة إيلون ماسك للتذكرة، ظاهرها فيه الرحمة، إذ إنها ستسمح بعلاج مشكلات كثيرة مثل البصر والسمع والذاكرة والمشكلات النفسية والإدمان وحتى التوحد..

لكن وكما يقولون "وراء الأكمة ما وراءها"، سيمكن لهذه الشريحة ـ التى تم تصنيعها والموافقة عليها وستبدأ تجاربها على البشر قريبًا ـ قراءة كل شيء داخل دماغك، وتقوم بكل الوظائف، تتوقع وتخطط وتحل لك مشكلات، وسيمكن من خلالها التحكم في ذكرياتك وحتى أحلامك!!

بالمناسبة، الشريحة ستركب في الدماغ، والخطورة أنه لا أحد سيعرف أن الشخص الذي أمامك لديه شريحة في دماغه أم لا!

لكن ما هو أخطر من ذلك أن هناك من يخطط حاليًا للتلاعب بمحتوى أحلام البشر ويزرع فيها إعلانات تجارية من خلال تقنيات جديدة، وهي فكرة مشابهة تمامًا لقصة فيلم الخيال العلمي "Inception" أو "الاستهلال" المنتج عام 2010 من بطولة ليوناردو دي كابريو، ما يعني أنه قد يصبح حقيقة قريبًا..

قصة الفيلم ببساطة تدور حول التلاعب بالعقول، حيث تقنية مبتكرة من عالم جامعي وابنه تسمح لهم بتأسيس عصابة تمكنت من خلال تكنولوجيا متطورة من سرقة عقل شخص ما، ووضع ما شاءوا من أفكار في ذهنه بعد أن نجحوا في التسلل إلى أحلامه، وهو ما يخدم مصالح الشركات الكبرى المتنافسة في السوق العالمية. 

 ببساطة، لك أن تتخيل أن تقوم عصابة بالولوج إلى عقل بيل جيتس من أجل زرع فكرة تصفية شركة مايكروسوفت، أو إلى عقل جيف بيزوس لتصفية شركة أمازون، سيكون كريسماس بالنسبة للمنافسين بلا شك، والأخطر من ذلك أن يتم توجيه عقول قادة آخرين لأهداف أخرى متعددة!!

 ولأن الأمر لم يعد مجرد خيال علمي، حذرت مجموعة، تتكون من 40 عالمًا من 11 دولة مختلفة في العالم، من نوع جديد ناشئ من الإعلانات التجارية تحاول فيه شركات كبرى شهيرة في التقنية وحتى الطعام التلاعب بأحلام البشر، والتقنية المستخدمة بهذه التجارب تسمى "حضانة الحلم".

 وقال العلماء في رسالة لهم هذا الشهر "بصفتنا باحثين في مجال النوم والأحلام وعلوم الدماغ، فإننا نشعر بقلق عميق بشأن خطط التسويق التي تنتهجها بعض الشركات بهدف تحقيق أرباح على حساب التدخل في أحلام البشر الطبيعية، وهناك حاجة ماسة وملحة لاتخاذ إجراءات استباقية وسياسات وقائية جديدة لمنع هذه الشركات من التلاعب بأحد الملاجئ الأخيرة لعقولنا وذواتنا المحاصرة بالفعل.. أحلامنا".

ضمت قائمة العلماء أساتذة من أشهر المعاهد والجامعات مثل هارفارد وكامبردج وكاليفورنيا الأمريكية، ومونتريال الكندية، وريو دي جانيرو البرازيلية، وموناش الأسترالية، ومعهد تكنولوجيا النوم والأحلام الألماني، وجامعة لاند السويدية، ومعهد باريس لأبحاث الدماغ الفرنسي، وغيرها من كبار المعاهد والجامعات في العالم.

 الأبحاث العلمية تقول إننا أكثر عُرضة للتأثر خلال وقت الحلم مما نحن عليه أثناء اليقظة، ونجح العلماء حديثًا في تحديد المرحلة التي تحدث فيها غالبية الأحلام من خلال مراقبة موجات المخ وحركات العين وحتى صوت الشخير. 

 واكتشف العلماء أيضًا إمكانية "تعديل محتوى الأحلام باستخدام مؤثرات خارجية كالأصوات والروائح والضوء والكلام"، كما تمكنوا من الحديث مع الحالمين أثناء نومهم..

 هذه التقنية ليست شرًا بالمطلق، بل يمكن استخدامها لأغراض علاجية، فقد وجدت دراسة علمية أن تقنية "حضانة الأحلام" جعلت المدخنين المدمنين يستخدمون عددًا أقل من السجائر لمدة تصل إلى أسبوع، كما يمكن لهذه التقنيات علاج بعض الأمراض النفسية كالاكتئاب.

 لكن الخطير في الأمر أنه وإن كانت هناك قوانين ضد الإعلانات التي تستهدف اللاشعور للناس حين يكونوا مستيقظين، فهذه القوانين لا تنطبق على النائمين، بمعنى أنه "لا توجد ولاية قضائية على النوم"، ما يعنى أن هناك ضرورة مُلحة لتحديث القوانين "في الغرب طبعا" "قبل أن تصبح أحلامنا لوحات إعلانية!

قصص إنسانية من الأولمبياد

البطولات الرياضية، وفي الصدر منها الأولمبياد، ليست مجرد ساحة لجني الميداليات، بل قد تكون فيها الكثير من القصص الإنسانية، فوراء كل بطل عظيم قصة رائعة..

الناجي الوحيد بعد "انقراض البشر"!

لم يعد الحديث عن نهاية العالم مقصورًا على تنبؤات السينما العالمية، بل إن كورونا ألهبت خيال البشر أنفسهم ودفعتهم إلى توهم نهاية العالم..

قبل أن تصبح أحلامنا لوحات إعلانية!

ربما يستيقظ أحدنا في المستقبل القريب، من دون مرض أو علة، ولسان حاله يقول: أنا مش أنا ، أو قد يراه أقرب الأقربين له بأنه لم يعد ذلك الشخص الذى نعرفه.. دماغه تغيرت.. أحلامه تبدلت

صيام "هرمون السعادة"!

وصفوه بأنه هرمون السعادة ، باعتباره الهرمون الذي يفرزه المخ بعد الحصول على المكافأة ويكون سببًا للشعور بها، لكنهم يصححون لنا هذا المفهوم اليوم، بأن دوره

أنف وثلاث عيون!

هناك قصة شهيرة للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس تحمل هذا العنوان، لكننا هنا نتقاطع مع عنوانها في الاسم فقط، فعيون إحسان عبدالقدوس كن ثلاث نساء تقلب بينهن

أول فندق في الفضاء!

ربما يصبح حلم السفر في المستقبل في رحلات سياحية، بالطبع لدى فصيل من أثرياء العالم، ليس إلى شواطئ بالي أو جزر المالديف أو البندقية، بل إلى الفضاء.. نعم إلى الفضاء، هذا الحلم سيضحى حقيقة فى عام 2027!

الجلد الإلكتروني!

يبدو أن عالم تكنولوجيا المستقبل ستحكمه "الشرائح"، لكن شتان بين مخاوف من شريحة زعم معارضو لقاحات كورونا بأنها ستحتوي على شريحة لمراقبة وتوجيه كل أفعالك،

..واقتربت نهاية كورونا!

لم يحظ لقاح من قبل بجدل مثلما حظي لقاح كورونا، لأسباب كثيرة، أولها السرعة التي تم بها التوصل إليه، على عكس لقاحات لأمراض أخرى، ربما مضى على تفشيها مئات

يوم بدون محمول!

هل فكرت يوما التوجه إلى عملك من دون هاتفك المحمول؟ قد يفكر في ذلك من أنفق عمرًا في زمن الهاتف الأرضي، لكن من نشأوا في زمن المحمول سيرون الفكرة ضربًا من

أيهما الأكثر طرافة .. الرجال أم النساء؟!

على مدى التاريخ تحفل حياة الأمم بسير الظرفاء، وتتسع هذه المساحة لتشمل أشخاصًا خلدهم التاريخ، إما لفرط سذاجتهم كأمثال جحا، أو لكثرة دعاباتهم وكتاباتهم و"قفشاتهم"

إلا المخ يا مولاي!

رغم أن المخ كان ولا يزال لغزًا يحير العلماء، فإن الدراسات ما زالت تتوالى لفهم هذا العضو الرئيسي في الجهاز العصبي لدى الإنسان، والذي يتحكم في جميع الأنشطة

عبيد مايكروسوفت!!

في عام 1995 نُشرت رواية بعنوان "عبيد مايكروسوفت" تشبه تمامًا رواية جورج أوريل 1984، غير أن الأخيرة ذات أبعاد سياسية، أما الأولى فهي ذات أبعاد تكنولوجية،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة