عرب وعالم

بابا الفاتيكان يغادر المستشفى بعد خضوعه لجراحة

14-7-2021 | 16:16
بابا الفاتيكان يغادر المستشفى بعد خضوعه لجراحة البابا فرانسيس
Advertisements
أ ف ب

عاد البابا فرنسيس الذي خرج الأربعاء من المستشفى بعد عشرة أيام على خضوعه لجراحة في القولون، إلى شقته الصغيرة في الفاتيكان لمواصلة فترة النقاهة قبل استئناف نشاطه الذي يبدو مكثفًا.

استقل الحبر الأعظم البالغ من العمر 84 عامًا سيارة ذات نوافذ داكنة وغادر صباحًا مستشفى جيميلي الجامعي في روما، حيث كان يتعافى من عملية القولون التي خضع لها في 4 يوليو كما أفاد مصور وكالة فرانس برس.

وأوضح الناطق باسم الفاتيكان ماتيو بروني أن "البابا فرنسيس قد غادر صباحا مستشفى جيميلي وعاد إلى بيت القديسة مرتا"، شقته المتواضعة المؤلفة من غرفتين والبالغة مساحتها 50 مترا مربعا في حاضرة الفاتيكان.

وتابع في بيان أن "الأب الأقدس قد توقف قبل العودة في بازيليك القديسة مريم الكبرى للصلاة والشكر على الانتهاء الجيد لفترة البقاء في المستشفى، ولتذكر جميع المرضى الذين التقاهم خلال هذه الأيام".

وكان البابا خضع لعملية جراحية تحت تخدير عام "لاستئصال في الجانب الأيسر" من الأمعاء الغليظة تقرر إجراؤها بسبب تضيق الرتوج. وكان يعاني من التهاب مؤلم محتمل في الرتوج أو بسبب فتق أو جيوب تتشكل على جدران الجهاز الهضمي. ومن المضاعفات المحتملة لهذه الحالة تضيق في الأمعاء.

وانتظر البابا حتى يوليو ليخضع لهذه العملية الجراحية عندما تم تخفيف برنامجه.

وكان الفاتيكان قدر في بادىء الأمر فترة الاستشفاء بحوالى أسبوع في حال "عدم حصول مضاعفات".

لكن بقاء البابا في المستشفى لفترة أطول مما كان مرتقبا لم يثر قلقا في الصحافة الإيطالية التي انشغلت بالتعليق على فوز منتخب إيطاليا ببطولة كأس أوروبا لكرة القدم الأحد والاحتفالات بالفوز في اليوم التالي.

 

 

 

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة