آراء

بطبعه "خاين"

15-7-2021 | 12:58

المرأة الحلقة الأضعف في أي مجتمع، مهما كانت المجتمعات متقدمة تظل المرأة تعاني، ولكن مع تفاوت التحضر تكون المرأة أفضل حالًا خاصة في البلدان التي تحترم القانون وتنفذه وتضع قوانين صارمة ضد التحرش والعنف ضد المرأة في احترام واضح لأدميتها.

أثناء مشاهدتي للتليفزيون منذ فترة، استوقفني حوار مع الفنانة سماح أنور والتي تفرغت للعمل كـ"مدرب لحياة أفضل"، وهي تتحدث عن المشاكل التي تواجهها بعض السيدات من خيانة الزوج، وتتساءل بعضهن إن كانت تواجه زوجها بمعرفتها خيانته وهل تنفصل عنه، فجاءت إجابة سماح أنور إنها تنصح أي سيدة تلجأ إليها بمشكلة مشابهة، أن تتغاضي عن خيانة الزوج بما أنه يخفي عنها الأمر؛ لأنها مجرد نزوة، خاصة أنه يحبها والدليل حفاظه على سرية الأمر، وحرصه على بيته وأسرته؛ وذلك لأن الرجل خائن بطبعه إلا من رحم ربي.

والحق يقال إني رأيت في ذلك فكر المجتمع الذكوري الشرقي الذي يظلم المرأة، ويجد الحجة للرجل كي يخون ويفعل ما يحلو له تحت مظلة الطبع غلاب.

بحثت وقرأت حتى وصلت لعدة أبحاث ودراسات تتحدث عن الخيانة الزوجية ومعظمها اتفق مع دراسة نشرتها جريدة الإندبندنت أوضحت خلالها أكثر عشر دول في العالم التي يخون فيها الرجل شريكته في الحياة.

احتلت تايلاند المركز الأول بنسبة 56% من الرجال يقدمون على الخيانة، تلتها الدنمارك بنسبة 50%، ثم إيطاليا وألمانيا بنسبة 45%، تليهم فرنسا بنسبة 43%، ثم النرويج بنسبة 41%، أما بلجيكا فبنسبة 40%، ثم أسبانيا بنسبة 39%، وأخيرًا جاءت كل من إنجلترا وفنلندا في المركز الأخير بنسبة 36%.

الحقيقة أني شعرت بالسعادة؛ لأن تلك الدراسات تؤكد أن الرجل المصري والعربي بصفة عامة ليس خائنًا بطبعه، فبحسبة بسيطة ومع أعلى تقدير فإن أقل – بقليل أو بكثير – من ثلث هؤلاء هم فقط الذين يقدمون على الخيانة، وبالتالي فالغالبية لا تخون ولا تقدم على هذا التصرف.

أما ما أكدته الدراسة فهو أن المخلوق المذكر فعلًا بطبعه خائن، لكن في دول أخرى أكثر تقدمًا أو هكذا تدعى.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
ماجي الحكيم تكتب: السعي أم الرضا

كلما تعرض شخص لضغط، ابتلاء، فقدان، مصيبة أو حتى كارثة.. أو إن كانت ظروفه العامة غير مستقرة وغير جيدة مثل الفقر، عدم الزواج أو عدم الإنجاب وغيرها من المواقف،

ماجي الحكيم تكتب: أبواب الأوبرا

استضافت الأوبرا المصرية الأسبوع الماضي باليه بحيرة البجع، والذي قدمته - على مدى ثلاثة عروض بالقاهرة وآخر بأوبرا الإسكندرية مسرح سيد درويش فرقة باليه

ماجي الحكيم تكتب: "24 قيراطًا"

يظن كثيرون بل ويؤكد معظمهم أن رزق الإنسان مقسم إلى 24 قيراطًا، قد يأخذهم مقسمين بين مال وصحة وأبناء وغيره، أو يأخذهم كلهم مال أو صحة وهكذا.

ماجي الحكيم تكتب: "شاريك .. ومش بايعني"

وكما يقول المثل قدم السبت تلاقي الحد لا تنتظر ما تأخذه أولًا، وإنما قدم أنت ما تملك من وفاء وعطاء وأمان ومشاعر واهتمام؛ بمعنى آخر لو كنت مهتمًا بالطرف الآخر اشتريه.

ماجي الحكيم تكتب: "ملزومين مني"

تم دعوتى منذ فترة للانضمام إلى صفحة نسائية على الفيس بوك اسمها تجربتى ، تعرض العضوات مشاكلهن أو مشاكل صديقاتهن، طبعا بدون ذكر الاسم.. وتقوم العضوات بالرد عليها بالمشورة والنصيحة في حدود خبرتهن..

ماجي الحكيم تكتب: اللهو الخفي

في صباح جمعة غائم قرأت رسالة منشورة في بريد الجمعة الشهير بـ جريدة الأهرام ، كانت صاحبة الرسالة تروي لـ محرر البريد معاناتها مع مرض الاكتئاب، كادت الرسالة

ماجي الحكيم تكتب: الرجوع للحق

رمضان الماضي، لم يتثن لي مشاهدة الأعمال الدرامية المتميزة التي عرضت على شاشات التليفزيون بسبب انشغالي ببعض الأمور الشخصية.

ماجي الحكيم تكتب: مصر دنيا تعيشها

عادة أستمع إلى موسيقى كلاسيكية حين أعمل من المنزل وفى بعض الأحيان أترك التليفزيون يعمل ولكن بصوت منخفض لأتابع كل حين وآخر مشهدًا من فيلم أبيض وأسود معاد للمرة الأف ومازلت أستمتع به.

ماجي الحكيم تكتب: رزق جديد

وأما بنعمة ربك فحدث صدق الله العظيم.. ونعم الله لا تعد ولا تحصى ومنها حب البشر، الناس الذين نقابلهم في الحياة نتعلم منهم، يؤثرون فينا ونؤثر فيهم، هم السند والونس والطبطبة.

ماجي الحكيم تكتب: الضمير

يقول توفيق الحكيم إن ما يميز الإنسان عن الحيوان هو الضمير.. فهو حقًا نعمة كبيرة بدونها يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الخير والشر، الخطأ والصح.

ماجي الحكيم تكتب: الخوف

حالة دائمة منذ الصغر، لم أبح بها قط، لم أتفوه بتلك المشاعر، ولم أواجه حتى نفسي بها.

ماجي الحكيم تكتب: ما بين مصر وألبانيا

في الفترة الأخيرة سافر الكثيرون إلى ألبانيا بعد إن فتحت أبوابها بدون تأشيرة أو تطعيم، فاتجه إليها الآلاف من المصريين والعرب.

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة