أخبار

تنوعت ما بين إصدار تقارير وتحليلات واستعراض إنجازات.. نشاط مكثف للجان النوعية بتنسيقية الأحزاب

22-7-2021 | 16:37

تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

أحمد سعيد حسانين

نشاط مكثف شهدته اللجان النوعية بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين منذ نشأتها، وهو ما برز جليا في حجم الملفات التي وضعتها تلك اللجان على مائدة أولوياتها، وكذلك إبراز حجم الأعمال والإنجازات التي حققتها الدولة خلال الـ7 سنوات الماضية، بالإضافة إلى تفاعلها الدائم مع الأحداث والموضوعات التى تشغل الرأى العام، سواء بتواجدهم أو بإصدار تقارير وتحليلات.

وتستعرض "بوابة الأهرام" في السطور التالية بعض ما قدمته اللجان النوعية خلال الأيام القليلة الماضية.

إنجازات الدولة في مختلف المجالات في 7 سنوات
سلطت التنسيقية الضوء على الإنجازات التي تحققت في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث شهدت مصر في الـ7 سنوات الأخيرة تطورا ملحوظا وسعت الدولة بقوة نحو بناء مصر الرقمية، مما جعلها تتقدم 55 مركزا في مؤشر «جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعي»، لتصنف في المركز 56 عالميا عام 2020، مقارنة بالمركز الـ 111 عالمياً عام 2019.

كما خطت الدولة بقوة نحو تطوير التعليم بمختلف مجالاته من تعليم أساسي وفني وتعليم عالي.

وتستهدف استراتيجية مصر 2030 إحداث طفرة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعزيز الشمول الرقمي، وتحقيق الشمول المالي، وتعزيز بناء القدرات وتشجيع الابتكار، ومحاربة الفساد، وضمان الأمن المعلوماتي، وتعزيز مكانة مصر على المستويين الإقليمي والدولي.

ونجحت الوزارة في إطلاق بنك المعرفة وبد تطبيق منظومة التعليم الجديدة التي ترسخ للهوية المصرية وتتوافق مع المعايير الدولية، كما نجحت في إنشاء مدارس وفصول جديدة وفصول ذكية لتقليل الكثافات، وأطلقت دورات تدريبية للمعلمين على النظام الجديد، كما تعاقدت على 2 مليون تابلت لتوزيعها على طلاب الصف الأول الثانوي منذ 2017.

وفى مجال التعليم الفني بدأت الوزارة في تنفيذ تكليفين للرئيس عبد الفتاح السيسي في شأن تطوير التعليم الفني، الأول بإنشاء هيئة مستقلة لاعتماد جودة التعليم الفني، والثاني إنشاء أكاديمية لتأهيل وتدريب معلمي التعليم الفني، بعدد من الفروع في المحافظات، بهدف تأهيل الخريجين لسوق العمل وتحسين الصورة الذهنية للتعليم الفني.

وفي مجال التعليم العالي تقدمت مصر في التصنيف العالمي لجودة التعليم 9 مراكز وفقاً لتصنيف "US News" العالمي، وبلغت نسبة زيادة عدد الجامعات المصرية المدرجة في تصنيف  US News 27.3% .

وفي تصنيف SCImago 9.7% وفي تصنيف QS 10%، كما تم إدراج 17 جامعة مصرية ضمن أعلى 500 جامعة في 17 تخصصا من إجمالي 54 تخصصا في تصنيف شنغهاي للتخصصات لعام 2020، بالإضافة إلى إدراج 5 جامعات مصرية في تصنيف شنغهاي للجامعات لعام 2020، ضمن أعلى 3% من قائمة جامعات العالم، كما تم إدراج 70 مؤسسة تعليمية في تصنيف الجامعات الإسباني Ranking Webometrics لعام 2020.

كما تقدمت مصر 10 مراكز في مؤشر المعرفة العالمي، وتم إدراج 397 عالماً مصرياً بمختلف التخصصات في قائمة جامعة ستانفورد الأمريكية لأعلى 2% من علماء العالم الأكثر استشهاداً في مختلف التخصصات، بينما بلغ عدد الباحثين في القطاعات المختلفة لعام 2020 نحو 138 ألف باحث، كما تم زيادة أعداد الأبحاث المنشورة دولياً خلال هذا العام بنسبة 14.4%.

فيما شهد قطاع السياحة والآثار طفرة حقيقية بداية من إعادة تصنيف الفنادق، وتحسين الصورة الذهنية لمصر بالخارج، فضلا عن اعتماد طرق جديدة ومبتكرة في الترويج للسياحة المصرية، مع استخدام أحدث التقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) وهو ما توج بحصول الرئيس السيسي على جائزة الريادة الدولية.

كذلك شهد قطاع الآثار نهضة حقيقية تمثلت في تنفيذ مشروعات ضخمة نجحت في تحويل أنظار العالم إلينا كان أبرزها المتحف القومي للحضارة والذي شهد العالم يوم افتتاحه ونقل المومياوات الملكية إليه في عرض مهيب.
وبخلاف المشروعات الأثرية الضخمة طورت مصر استراتيجية السياحة عبر عدة طرق منها إضافة أنواع أخرى إليها كسياحة الغوص والسياحة الدينية والتي ستجعل مصر محط أنظار العالم خاصة بعد الإنتهاء من تنفيذ مشروع مسار العائلة المقدسة الذي حظي باعتماد ومباركة الفاتيكان.

ونتيجة لجهود الدولة المصرية في قطاعي الآثار والسياحة احتلت مصر المركز الرابع في معدلات النمو السياحي عالميا.

كما رصدت اللجان النوعية لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إنجازات الدولة خلال الـ 7سنوات الماضية في تطبيق منظومة التعليم الجديدة وتطوير التعليم الفني .

وسلطت التنسيقية الضوء على وجود ١٦٠%  زيادة في الموازنة والتقدم 10 مراكز في مؤشر المعرفة العالمي وبدء إنشاء مدينة الفضاء المصرية..

وكذلك رصدت اللجان أبرز الإنجازات في القضاء على ظاهرة قش الأرز وارتفاع إيرادات سياحة المحميات الطبيعية بنسبة 225% ومصر تتوج لأول مرة في تاريخها بجائزة الايوا لحماية الطيور المهاجرة و 20 مليار جنيه تكلفة تبطين الترع.

وأيضا رصدت التنسيقية الإنجازات التي تحققت في قطاع الصناعة حيث شهد القطاع تطورا ملحوظا على كافة الأصعدة، بدءا من قوانين وتشريعات تم إصدارها لصالحه، وصولا لتحقيقه معدلات تطور تمثلت في ارتفاع الصادرات وخفض الواردات وتحقيق انخفاض حقيقي في عجز الميزان التجاري، وهو ما يبرهن على أنه يسير وفق خطوات صحيحة وبناء على استراتيجية مدروسة بدقة.

فارتفع إجمالي الصادرات السلعية المصرية من 18.6 مليار دولار في عام ٢٠١٥  إلى 25.6 مليار دولار في ٢٠٢٠، فيما انخفضت الواردات السلعية المصرية من 77 مليار دولار عام 2014 إلى 59 مليار دولار عام 2017، تلاه انخفاض بلغ 24% عام 2020، مما تبعه انخفاض في عجز الميزان التجاري من 54 مليار دولار عام 2014 إلى 38.3 مليار دولار في 2020.

وكانت مصر قد أصدرت عدد من القوانين الهامة للنهوض بالقطاع منه،«قانون الهيئة العامة للتنمية الصناعية» والقانون رقم 5 لسنة 2015 بتفضيل المنتجات المصرية فى العقود الحكومي، كما أنشأت 3 مدن صناعية جديدة هي مدينة الجلود بالروبيكي ومدينة الأثاث الجديدة بدمياط ومدينة النسيج الجديدة بالسادات، فضلا عن إنشاء 5 مناطق صناعية بنظام المطور الصناعي، و17 مجمعا صناعيا بـ ١٥ محافظة على مستوى الجمهورية.

وانتهجت الدولة خطة لتدريب العمال والحرفيين بهدف تلبية احتياجات القطاع الصناعي من العمالة الفنية المؤهلة ، كما أصدرت ٣٠٠٠ مواصفة قياسية مصرية فى مختلف المجالات، وأطلقت علامة حلال المصرية، بهدف مكافحة الفساد والرشوة. ولم تغفل مصر العلاقات الخارجية في مجال الصناعة فوقعت عدة اتفاقيات وبروتوكولات دولية على مستوى القارة الأفريقية والدول العربية والعالمية.

تسهيل الإجراءت وتهيئة المرافق لذوي الهمم

بينما عقدت لجنة الإدارة المحلية بالتنسيقية اجتماعاتها، لبحث عدد من الملفات المطروحة على جدول أعمالها.

وتناول الاجتماع مناقشة طرق تسهيل الإجراءات على ذوي الهمم في جهات الإدارة المحلية وتذليل العقبات التى تواجههم، وناقشت اللجنة بحث سبل تعظيم موارد الدولة من الإدارات المحلية، واقتراح الوسائل المناسبة التى تدر موارد يمكنها تحمل مصروفات تنفيذ وإصلاح المرافق وتطويرها.

إشادة بعد الحصول على شهادة موسوعة جينيس
فيما أشادت لجنة الطاقة بتنسيقية شباب الأحزاب بحصول شركة بتروجيت على شهادة موسوعة جينيس في تصنيع وإنشاء مستودعات الزيت الخام

وثمنت لجنة الطاقة والبيئة والزراعة بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ما حققه قطاع البترول المصري ممثلا في شركة بتروجيت من رقم قياسي عالمي، حصل بموجبه على شهادة موسوعة جينيس للأرقام القياسية في مجال تصنيع وإنشاء مستودعات تخزين الزيت الخام، بأسلوب غير مسبوق عبر نظام السقف العائم المزدوج والمتحرك من خلال استخدام أكثر من 240 رافع هيدروليكى متصلين بنظام تحكم واحد.

ويعتبر هذا الأسلوب هو الأول والأكبر من نوعه فيما يخص أعمال إنشاء مستودعات التخزين على مستوى العالم حيث تبلغ سعة المستودع 175 ألف متر مكعب، ويبلغ قطره 115مترا، فيما يزن أكثر من 3000 طن، مما سيؤدي إلى زيادة سعة التخزين للزيت الخام لتصل الي مليون برميل تقريباَ.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة