آراء

اقترب وعد الميلاد من جديد

13-7-2021 | 18:24

ثلاث ليالٍ مرت من الليالي العشر التي أقسم بها الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.. قال تعالى: {وَالفَجرِ * وَلَيَالٍ, عَشرٍ,}[الفجر:2، 1] وها نحن  ندخل فى الليلة الرابعة وباقى ست ليالٍ فقط .. وتنتهى الفرصة العظيمة والكبيرة التي منحها الحق سبحانه وتعالى لعباده للميلاد من جديد.. الليالي العشرة من ذى الحجة هي أعظم الليالي التي تمر على المسلمين على مدار أيام العام التى يقبل فيها الله من المسلم صالح الأعمال.. لأنها الليال التى يكون فيها الوقوف على جبل عرفات أهم وأعظم يوم طلعت فيه الشمس. 

 
عشر ليالٍ تمر علينا نسعى فيها للتقرب من الله سبحانه وتعالى بكل الأعمال الصالحة.. ليتقبلنا الله قبولًا حسنًا ويمنحنا الله ميلادًا جديدًا نعود فيه للحياة كما ولدتنا أمهاتنا دون أي ذنوب ونبدأ صفحة جديد مع الله سبحانه وتعالى.. ولأجل هذا علينا أن نستعد مبكرًا ونؤهل أنفسنا لاغتنام فرصة الليالي العشرة الحاسمة من عمرنا لكي نستعيد أنفسنا بمنحة الميلاد الجديد التي يهبنا الله إياها يوم وقفة عرفات.. ربما يقول البعض إن هذا الميلاد الجديد يمنحه الله لعباده الذين اصطفاهم ودعاهم لزيارة البيت الحرام لأداء شعائر ومناسك الحج والوقوف على جبل عرفات للفوز بالميلاد الجديد والعودة مغفور لهم كل الذنوب.. 
 
بالتأكيد السفر والترحال ومتعة التواجد فى رحاب الله بأحضان البيت العتيق والوقوف بعرفات.. ومشهد التجمع الكبير لكل المسلمين من كل أنحاء الدنيا لأداء شعائر الحج ما بين الطواف والسعي والوقوف بعرفات ورمي الجمرات والهدي.. بالتأكيد هي متعة وفرصة كبيرة من قريب للمسلم للفوز بالميلاد الجديد.. لكن الله سبحانه وتعالى قال: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّم شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقوَى القُلُوبِ}[الحج:32] 
وقال تعالى: {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقوَى مِنكُم}[الحج:37].
 
الله سبحانه وتعالى يمنحك الفرصة وأنت فى بيتك للسعي والعمل لكي تنال شرف الفوز بالميلاد الجديد والعودة بصحيفة أعمالنا ليوم ولدتنا أمهاتنا.. ونحن في بيوتنا نتأسى بأيام الحج الأعظم ونستغل الليالي العشرة التي يرى الكثير من علماء الدين أنها الليالي الأعظم على الإطلاق حتى إن الكثير منهم يرى أنها أعظم من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم.. فيها يقبل منك الله سبحانه وتعالى أي عمل صالح تقوم به.. 
 
لذا تجد كل المسلمين بلا استثناء قلوبهم معلقة بهذه الليالي العشرة والكل يسعى جاهدًا للخروج منها بالفوز الكبير.. هذا يقوم بصيام الليالي العشرة تقربًا وحبًا لله.. وذاك يكتفي بصيام يوم وقفة عرفات ورسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام الدنيا أحب إلى الله سبحانه وتعالى أن يتعبد له فيها من أيام العشر، وإن صيام يوم فيها ليعدل صيام سنة وليلة فيها بليلة القدر"

وعن ابن عمر عن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال: "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل من هذه الأيام العشرة فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد".. وأول أيام العيد الكل يسعى لأداء منسك الهدي كل وفقًا لقدرته وإمكاناته.. والذى يصعب عليه عمل سنة الأضحية يتقرب لله بالصدقات منها شراء اللحوم وتوزيعها على الفقراء.. ومنها الصدقات المادية.. ومنها التقرب لله بصدقة عمل خير يعود بالمنفعة على الفقير والمحتاج..

ولا ينسى المسلم فى هذه الأيام المباركة التقرب لله بالتزاور مع الأهل لأجل إحياء شعيرة صلة الرحم الهامة التى يتجاهلها للأسف البعض من المسلمين.. أشياء وأمور وأعمال كثيرة يقوم بها المسلم خلال الأشهر المعلومات.. ومرورًا بالليالي العشرة.. وصولا إلى يوم وقفة عرفات أعظم أيام العام.. يوم الفوز من الله بشهادة ميلاد جديدة نعودة بها للحياة كما ولدتنا أمهاتنا فيها نبدأ صفحة جديدة مع الناس والحياة أساسها تقوى وحب الله ورسوله..

وكل عام وكل المسلمين في كل أنحاء الدنيا بخير وسلام.. والعام القادم بمشيئة الله يعود الحج إلى ما كان عليه قبل إصابة العالم بفيروس كورونا اللعين.. يعود الحج بإذن الله ليشهد قدوم المسلمين من كل أرجاء العالم الإسلامى ويفرح كل مسلم بنداء ربه.. لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك.. إن الحمد والنعمة لك والملك.. لا شريك لك.. اللهم تقبل منا جميعًا صالح الأعمال وتقبلنا قبولًا حسنًا.. وارزقنا شرف العودة لأداء مناسك الحج فقد اشتقنا للقائك يا ألله في البيت العتيق وزيارة الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام.

شكرًا حسن مصطفى .. شكرًا جمال شمس

ربنا لا يعلم الكثيرون أن مسيرة كرة اليد وانطلاقها نحو العالمية بدأت من عام 1989 عندما تولى الراحل جمال شمس مسئولية المنتخب الوطنى قبل بطولة إفريقيا التى

محمد شريف .. وبريق رقم 10

القيمص رقم 10 .. هو البريق والحلم الكبير الذى يسعى إليه الكثير من لاعبى ونجوم خط هجوم القلعة القلعة الحمراء .. فالقميص رقم 10 في ملاعب كرة القدم يتسم بشهرة

يونيو من الانكسار للانتصار

ارتبط شهر يونيو فى أذهان المصريين لسنوات طويلة بالهزيمة والانكسار.. وإحساس الحزن والألم التى عاشتها مصر منذ يونيو 1967 حتى أكتوبر 1973.. ورغم العبور وحلاوة

العد التنازلي للفائزين

من بداية شهر رمضان المعظم.. وكل الصائمين يسعون إلى عدة أهداف يحققها لنفسه فى هذا الشهر الكريم.. تبدأ من إرساء قواعد الطاعة لله عز وجل بالحرص على الصيام

رمضان .. غير وجه الإنسانية والتاريخ

ربما لا يعلم الكثيرون من الأجيال الجديدة أن أعظم انتصارات المسلمين كانت فى شهر رمضان المعظم .. شهر القرآن الكريم .. الذى يروج بعض الجهلاء أنه شهر الخمول والكسل لدى المسلم بسبب الصيام ..

رمضان .. وعودة الروح

هلت ليالى حلوة وهنية.. ليالى رايحة وليالى جاية.. فيها التجلى دايم تملى.. ونورها ساطع من العلالى.. هكذا وصف عمنا بيرم التونسى شهر رمضان.. وتغنى بها فريد

المصريون بين الفخر بالفراعنة وبالإنجاز

لم أجد لا أجمل ولا أروع من كلمات الرائع المبدع صلاح جاهين أعبر بها عن إحساس كل المصريين - كبارًا وصغارًا - عن عشقهم وحبهم لأم الدنيا وهم يتابعون بكل فخر

من فرحة تعويم السفينة .. لفرحة جزر القمر

البسطاء من المصريين لا يعرفون الكثير عن الملاحة البحرية وتفاصيل المجرى الملاحى .. وربما لا يعلمون شيئًا على الإطلاق عن الجهد الكبير الذى تبذله هيئة قناة

بروا أمهاتكم بعد رحيلهن..

قرار الكتابة فى موضوع ما بعينه يعد أسهل قرار يمكن أن يتخذه الكاتب.. فيه يعتمد الكاتب بشكل كبير وأساسى على ما يتوافر لديه من معلومات.. ويسعى جاهدًا لأن

الليلة المعجزة

الحق سبحانه وتعالى خص رسولنا الكريم محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - بالمعجزات الكثيرة .. ومن كثرتها يصعب على الإنسان البسيط حصرها .. بعض الأمة ومنهم

الأهلي .. بين فقدان الروح وحظوظ موسيماني!

أزمة الأهلي ليست مجرد خسارة مباراة لحقت بفريق كبير.. فريق عظيم.. كما يطلق عليه جماهيره.. أو الإخفاق في تسجيل هدف في مرمى سيمبا التنزاني.. يحفظ للفريق مكانه

الشناوى .. وبرونزية العالمية

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة