رياضة

بريطانيا.. مملكة غير متحدة حول المنتخب الإنجليزي في «يورو 2020»

10-7-2021 | 12:20
بريطانيا مملكة غير متحدة حول المنتخب الإنجليزي في ;يورو ;شعارات المنتخب الإنجليزي
Advertisements
أ ف ب

جراح موغلة في التاريخ، خلافات سياسية، أو غطرسة مزعومة للجماهير الإنجليزية. كل تلك الأسباب ستدفع بمشجعي ويلز أو أسكتلندا أو أيرلندا الشمالية للهتاف دعماً للمنتخب الإيطالي في وجه الجارة إنجلترا في نهائي كأس أوروبا 2020 لكرة القدم الأحد.

بعدما حلقت إنجلترا بأكملها فرحاً الأربعاء إثر تأهل "الأسود الثلاثة" إلى أول نهائي في بطولة كبرى منذ العام 1966، أظهر مشجعو كرة القدم في الدول المجاورة حماسة أقل، وهم لطالما أكدوا استعدادهم لتشجيع "أي أحد، باستثناء إنجلترا".

وقال الصحفي الرياضي توم وليامس الذي كان يعمل مع وكالة فرانس برس عبر حسابه على تويتر إن "مطالبة مشجعي ويلز بدعم إنجلترا يشبه مطالبة مشجعي إيفرتون بدعم ليفربول".

ذلك لأن إنجلترا هي "المنافس الأكبر لويلز من الناحية الرياضية"، وفق وليامس، الذي أضاف "نعم، إنه فريق جيد، مع مدرب جيد، لكن لا يمكنك +دعم+ منافسيك".

وبحسب استطلاع للرأي أجراه برنامج "جود مورنينج بريتان" (صباح الخير يا بريطانيا)، فإن 63 في المئة من المشجعين في أسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية سيدعمون إيطاليا.

في خلفية ذلك القرار، هناك أسباب متشابهة من أمة إلى أخرى.

قالت الصحفية لورا كيمب من موقع "ويلز أونلاين" إن "ويلز عانت قروناً من الاضطهاد من إنجلترا، وحكومة (رئيس الوزراء) بوريس جونسون لا تفكر بنا إلا عندما يكون لديها الوقت".

وأضافت "دون أن ننسى هؤلاء +البدائيين+ الذين ينهبون الحانات والأماكن أينما ذهبوا"، متحدثة عن المشجعين الإنجليز "المتغطرسين" الذي يعتقدون "أن أي شيء مسموح لهم" وفق كيمب نفسها.

يأتي رد الإنجليز بأنهم للأسف يحاكمون على أساس حفنة من مشجعيهم الأكثر تطرفاً، وأن ما يُنظر إليه على أنه غطرسة هو في الواقع مجرد أسلوب للتشجيع.

في قلب الانتقادات، تبرز أغنية "كرة القدم عائدة إلى المهد" كانت سجلت في بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1996، وغالباً ما يرددها المشجعون الإنكليز.

صيغة فظيعة وفق النقاد، نظراً إلى الإخفاقات المتكررة لإنجلترا منذ تتويجها على أرضها في كأس العالم 1966.

كتب اللاعب الاسكتلندي الدولي السابق وأسطورة ليفربول جراهام سونيس في صحيفة "تايمز": "ستعود كرة القدم إلى مهدها؟ إذاً إنجلترا تستحوذ على هذه الرياضة. لا أعتقد ذلك".

وسخر الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل قبل مواجهة نصف النهائي أمام إنجلترا الأربعاء (فاز الإنجليزي 2-1 بعد التمديد) "هل سبق لكرة القدم أن عادت إلى مهدها؟ هل سبق أن فزتم؟".

لكن الأغنية التي قدمتها فرقة "ذا لايتنينج سيدز" تعكس في الواقع الهتافات المعتادة من المشجعين، بل إنها تسخر من التفاؤل الأعمى لديهم.

يوضح دان ووكر من "بي بي سي" أنها أغنية "عن حلم لا يتحقق أبداً، عن المجد الماضي والفرص الضائعة. إنها أغنية عن أمل لا يزول أبداً، رغم الألم".

- "تحدي المؤسسة" -
وإذا ما كانت تلك الدول الأربعة سعيدة بدعم منتخبها الجامع عندما ينافس تحت علم واحد في الأولمبياد، فإن المشاركات الفردية في بطولات كرة القدم تسلط الضوء على الانقسامات في السياسة والهوية التي تفاقمت في أعقاب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بالنسبة للثلاثة الأصغر، تجسد إنجلترا، بسكانها البالغ عددهم 56 مليون نسمة ومقر السلطة المركزية، النزعة المحافظة والحكم الاستعماري وقروناً من الاضطهاد.

لذلك، فإن رؤية جونسون أو وزيرة الداخلية بريتي باتيل يرتديان قميص المنتخب الإنجليزي "فيما يدعون أنهم يمثلون الحكومة البريطانية"، يزعج مقدم البرامج التليفزيوني الاسكتلندي ستيوارت كوسجروف، الذي يبدي قناعته بأنهم "ما كانوا ليفعلوا الشيء نفسه لو أن اسكتلندا وصلت إلى هذه المرحلة" من البطولة القارية.

رغم كل شيء، يقول بعض المشجعين إنهم معجبون بالمنتخب الذي اتخذ موقفاً ضد التمييز العنصري أو الجندري من خلال الركوع قبل انطلاق مبارياته. وخصوصاً من جانب مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد، الذي أجبر الحكومة البريطانية على تمديد مجانية الوجبات المدرسية للطلاب الفقراء خلال جائحة كوفيد-19.

وأقرت كيمب بأن "الإمبريالية" الإنجليزية التي "يحب الناس أن يكرهها، لا علاقة لها بالمنتخب الإنجليزي"، مشيدة بهؤلاء اللاعبين الذين "يتحدّون المؤسسة، على غرار أولئك الموجودين في ويلز الذين لديهم ما يكفي من امتيازات النخبة".

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة