آراء

قوة رشيدة

6-7-2021 | 13:22

ساعات قليلة ويعقد مجلس الأمن اجتماعه المرتقب لبحث مشكلة السد الإثيوبي، الآمال المعلقة لدى البعض على اجتماع المجلس واعتباره المحطة الأخيرة فى مشوار السد ربما تكون بعيدة عن أرض الواقع بشكل كبير. ليس هناك الكثير ليقدمه المجلس؛ هكذا صرح رئيس الدورة الحالية للمجلس، ورغم التحفظ على التصريح غير الملائم قبل انعقاد الاجتماع إلا أن حقيقة الأمر تشير إلى أن هذه التصريحات لم تمثل مفاجأة للمسئولين المصريين والسودانيين.

المصالح والتوازنات بين الدول هى البوصلة المحددة لمسار أى مشكلة دولية وبالنسبة لمشكلة السد الإثيوبى فإن انتظار البعض قرارًا من المجلس يحمل تهديدًا أو فرض التزام محدد على إثيوبيا، ربما يكون انتظارًا لما لم يأتِ، حيث يوجد نحو 2500  نهر عابر على مستوى العالم، وهناك دول أعضاء بمجلس الأمن ينبع منها أو تمر بها مثل هذه الأنهار، وبالتالى فإن هذه الدولة لا توجد لديها الرغبة فى التدخل المباشر فى الموضوع حتى لا تثار المشكلات حول الأنهار التى تنبع أو تمر بأراضيها على اعتبار أن الوضع الحالى يحقق مصالح هذه الدول.

التحركات المصرية السودانية على مدار الأيام الماضية تستهدف إيصال رسالة واضحة للمجتمع الدولى بأن منطقةً القرن الإفريقى على وشك الاشتعال بالدرجة التى تهدد السلم والأمن الدولى، وأن مصر لن تستمر فى مفاوضات غير مجدية إلى ما لا نهاية، وتقبل بأمر واقع تحاول إحدى الدول فرضه على الجميع دون أى اعتبار للقوانين والأعراف الدولية أو لحياة البشر بالدول الأخري.

أقصى ما يمكن أن يخرج به المجلس هو قرار بالدعوة إلى العودة للمفاوضات تحت رعاية الاتحاد الإفريقى بمشاركة دولية فاعلة من الأمم المتحدة وبعض الدول الكبرى، ووفقًا لإطار زمنى محدد للوصول إلى اتفاق ملزم يحقق مصالح الدول الثلاث.

هذا القرار طبقًا لما أكده الكثير من الدبلوماسيين وأساتذة القانون الدولى يحتاج إلى تصويت تسع دول على الأقل وعدم استخدام أى من الدول الخمس دائمة العصوية حق الفيتو، وهو ما تستهدفه الاجتماعات الحالية للوفدين المصرى والسودانى مع ممثلى الدول الأعضاء بالمجلس وأظن أنه أمر ليس بالمستحيل رغم صعوبته الشديدة.

سواء خرج المجلس بمثل هذا القرار ـــ بناء على النقاط الأساسية التى قدمتها المجموعة العربية للأعضاء عن طريق الشقيقة تونس عضو الدورة الحالية للمجلس ــ أو خرج بقرار مغاير فإن مصر تكون قد وصلت إلى نهاية المساعى والمسارات الدبلوماسية، ولكنها ليست المحطة الأخيرة للمشكلة، فطبقًا لنص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذى ينص على أنه "ليس فى هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص الحق الطبيعى للدول، فرادى أو جماعات، فى الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء الأمم المتحدة. الأيام القليلة المقبلة سوف تميط اللثام عن السيناريوهات الأخري.

اليقين الراسخ فى قدرة الدولة المصرية على الحفاظ على حقوقها غير منقوصة هو سياج الأمان لكل أبناء المحروسة، فمصر تمتلك ذلك الأدوات والوسائل اللازمة لذلك وإذا كنا نؤكد أن قوتنا هى قوة رشيدة فإن الرشد نفسه هو الدافع لاستخدام هذه القوة لدرء الخطر الذى يهدد وجود أبناء الكنانة دون لوم أو عتاب.

وكيل الهيئة الوطنية للصحافة 

نقلاً عن الأهرام المسائي
اقرأ ايضا:
د. أحمد مختار يكتب: رؤية مختلفة لمشروعات التنمية

بين الحين والآخر يتساءل البعض عن مشروعات الطرق والكباري، وكذلك مشروعات البنية الأساسية التي يجري تنفيذها بمصر باستثمارات ضخمة، مبعث السؤال غالبًا لا يرتبط

الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي

من يأخذ زمام المبادرة في نشر الأخبار سياسية كانت أم اجتماعية؟ هل المواقع الصحفية المرخص لها بذلك أم صفحات السوشيال ميديا التابعة لأفراد لا نعلم حقيقتهم

العودة للجذور

منذ أربع سنوات أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى مبادرةً العودة للجذور فى القمة الثلاثية بنيقوسيا فى نوفمبر 2017، وجاءت النسخة الأولى فى أبريل 2018 بمشاركة

«30 يونيو» درع وسيف

تمثل الأحداث المهمة التى ترتبط ببقاء الأوطان قوية آمنة؛ علامات فارقة يتوقف التاريخ أمامها عندما يسطر مسيرة الإنسان والمكان، يطوى صفحات أوطان تمزقت، فهام

حتى يعود البريق

عندما امتلكت الدولٌ الكبرى القوة الاقتصادية والعسكرية سعت للهيمنة على العالم بنشر قيمها وثقافتها على أنها القيم الإنسانية المثلى، البداية كانت بنشر اللغة

ثقافة تنقذ حياة

عندما سقط كريستيان إريكسن لاعب الدنمارك، منذ أيام قليلة أثناء إحدى مباريات كرة القدم الأوروبية انخلعت قلوب المشاهدين والمتابعين، خاصة أن اللاعب سقط بدون

حلم قائد .. وثقة شعب

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

التوكل والتواكل و«الجندي كورونا»

مع اشتداد الموجة الثالثة من فيروس كورونا وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات لم تزل سلوكيات أغلبية المواطنين لا تعكس إدراكهم لخطورة الموقف، مرات عديدة عندما

الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة