راديو الاهرام

مزاج المصريين .. القهوة

4-7-2021 | 13:53

لسنوات طويلة كانت السبرتاية (موقد صغير من النحاس الأصفر تشعل ناره بالكحول الأحمر النفاذ) بلهبها الهادئ، والكنكة الصفراء إلى جوار فناجين صغيرة على صينية نحاس من ملامح البيوت المصرية، تعد عليها ست البيت قهوة الصباح والمساء، وتتهادي إلى جوارها حكايات ونس ودفء الجيران والأقارب.

 كانت القهوة إحدى دلالات مهارة العروس أمام حماتها المنتظرة، صاحبة قرار قبولها ورفضها، تختبر بالقهوة جملة مهارات، أولها ضبط المقادير، وثانيها الشطارة بأن يعلوها «وش» كثيف متصل كقرص متماسك لا تختبئ به حبيبات جافة تعلق باللسان، وذوقها ونظافتها فى تقديمها إلى جوار كوب ماء بارد معطر بقطرات ماء الورد، وأخيرًا اختبار أعصابها واتزانها بألا يهتز ما على الصينية اللامعة أثناء دخولها بها ولا الفنجان وهى تقدمه إلى الضيفة العزيزة غير مبالية بعينيها المتفحصتين.

تغير الوضع الآن، وصارت الحماة ترضخ لاختيار ابنها فتاة أحلام أقصى ما تعرفه عن المطبخ أن تتصل بالمطعم لطلب وجبات جاهزة، ترتمى بعدها على الفوتيه من شدة الإرهاق! فطلب محشي ورق عنب مع بط بلدي بالخلطة مجهد إذا قورن بطلب سمك مشوي بالزيت والليمون.. زمن!!.

 دخلت القهوة مصر مع الطلبة الوافدين من اليمن للدراسة بالأزهر أوائل القرن السادس عشر، ويُروى أن جدلاً فقهيًا دار بشأنها آنذاك، وبمرور الوقت اعتادها المصريون، بظهور القهوة السريعة أوائل الثمانينيات، تنوعت طعومها وطقوسها، فمنذ سنوات قليلة حول البعض سياراتهم الخاصة إلى مقاهٍ متحركة تقدم القهوة بنكهاتها المختلفة، كراميل، بندق، لوز، فانيلا.

 لم تترك التكنولوجيا شيئًا على حالة، ظهرت الماكينات الكهربائية لإعداد كافة الأنواع بما فيها القهوة التركية بنكهة تشابه مثيلتها المعدة فى الصحراء على وهج الرمل.

 حاليًا، يبلغ استهلاك مصر من القهوة حوالى 39 ألف طن سنويًا، أى أقل من نصف استهلاكها من الشاى، ارتفع متوسط استهلاك الفرد من 150 جرامًا سنويًا، إلى 400 جرام، فى دلالة على انتشارها، وإن عُدَّت أرقامًا زهيدة أمام استهلاكات الدول الأوربية؛ نحو ثمانية كيلوجرامات للفرد فى هولندا، وستة فى الدنمارك، ومثلها فى البرازيل أحد معاقل انتاج البن عالميًا، أكثر من 30 %.

يحتل بن أرابيكا الصدارة باحتوائه على 1،5 % من الكافيين، لذا فهو أقل مرارة من حبوب الروبوستا، تحتوى على 2،7 % من الكافيين، وتعد القهوة التركية الأشهر فى مصر وتوصف بحسب مقدار السكر المضاف إليها؛ زيادة، مضبوط، ع الريحة، وأخيرًا سادة؛ أى بدون، ومؤخرًا ظهر فنجان بين المضبوط وع الريحة، يطلق عليه (مانو)، وإذا أضيف إليها بعض الحبهان والقرنفل والزعفران سميت محوجة.

وهناك القهوة العربية وتشرب مغلية بالهيل، ويختلف لونها بحسب درجة تحميص الحبوب، ولها تقاليد عريقة فى إعدادها وتقديمها مع التمر المجفف، ويفضل القهوة الخضراء الراغبون فى رفع معدلات حرق الدهون، وتختلف الفرنسية باللبن عن نظيرتها الإيطالية، الكابتشينو، فى القوام والرغوة.

والأمريكان، أو القهوة السوداء، أضف إلى ذلك، الإسبريسو الإيطالية، وهى مركزة وقوية النكهة، وتقدم مع قطع الشيكولاتة، وتذكرنا بكتاب عمر طاهر (قهوة وشيكولاتة)، فى حين اختار الراحل أحمد خالد توفيق عنوانًا مغايرًا (قهوة باليورانيوم)، وكتب نزار قبانى رائعته (قارئة الفنجان)، وحَزِنا مع عبدالحليم حافظ وهو يشدو منتحبًا على حبيبة (ليس لها عنوان)، هذا خلاف روايات وكتب كثيرة تشترك كلمة (قهوة) فى عنوانها.

بخلاف الشاى، ارتبطت عدة مهن بالقهوة؛ الطحان، والبنان، والقهوجى، والفناجيلى، وكان اسم لاعب كرة مصرى شهير فى الخمسينيات، وقارئة الفنجان، حتى كلمة مقهى، اشتُقت من القهوة.. حظوظ!.

وفى النهاية أتركك عزيزى القارئ مع فنجان قهوة محوج مضبوط.. بالصحة.

نقلاً عن الأهرام المسائي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة