آراء

سد النهضة .. واجبات مجلس الأمن!

4-7-2021 | 13:29
Advertisements

على الرغم من التصريح الصادم لرئيس مجلس الأمن السفير الفرنسي نيكولا دو ريفيير، من أن المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكنه القيام به في أزمة سد النهضة الإثيوبي، فإن المجلس في سبيله للانعقاد هذا الأسبوع، لبحث الأزمة، وبالتالي فإن الدبلوماسية المصرية والسودانية تكون قد حققت هدفًا في خططها الرامية لحث المجتمع الدولي نحو الانتباه لوجود مشكلة تهدد السلم والأمن الدوليين في إفريقيا.

وأستغرب بشدة ألا يكون للمجلس ما يفعله لإيقاف صدام وشيك قد يتحول إلى صدام  مسلح بين دول أعضاء في الأمم المتحدة بسبب أزمة سد النهضة، التي خرجت فيها إثيوبيا على كل الأعراف والقوانين الدولية التي تنظم استخدام الأنهار المشتركة من جهة، وعلى الاتفاقيات والإعلانات المشتركة بين الدولتين، وكأن رئاسة مجلس الأمن تطلب من الأطراف المتنازعة أن تبدأ حروبها أولًا قبل اللجوء إلى مجلس الأمن، حتى يكون بوسعه معرفة ما عليه القيام به.

والمثير أن من بين اختصاصات المجلس - وأنقل هنا عن موقع الأمم المتحدة- هي: يضطلع مجلس الأمن بالمهام، ويتمتع بالسلطات التالية:

  • المحافظة على السلام والأمن الدوليين وفقًا لمبادئ الأمم المتحدة ومقاصدها.
  • التحقيق في أي نزاع أو حالة قد تفضي إلى خلاف دولي.
  • تقديم توصيات بشأن تسوية تلك المنازعات أو بشأن شروط التسوية.
  • تحديد أي خطر يتهدد السلام أو أي عمل عدواني، وتقديم توصيات بالإجراءات التي ينبغي اتخاذها.

 إذن وعلى عكس ما يراه المندوب الفرنسي، فإن المجلس عليه المحافظة على السلام والأمن الدوليين في منطقتي شمال وشرق إفريقيا، وله أن يحقق في النزاع حول التصرفات الأحادية الإثيوبية في نهر دولي هو نهر النيل، لأن هذه الحالة "قد تفضي إلى خلاف دولي".

وعليه أن يقدم توصيات وإجراءات بشأن تسوية النزاع الحالي، أما ما أشار إليه المندوب الفرنسي بأن المجلس ليس لديه أجهزة لقياس أمتار المياه المكعبة التي تصل إلى هذا أو ذاك، فإن مصر والسودان - اللتين تتمسكان باللجوء إلى مجلس الأمن - لم تطلب أي منهما ذلك.

الدولتان بعد عشر سنوات من التفاوض وتقديم كل المبادرات والحلول واجهتمها إثيوبيا بالتعنت والغموض وإضاعة الوقت وفرض الأمر الواقع، وأحيانًا الوعود الخلابة بعدم الإضرار بهما، ولذلك تلجأ الدولتان إلى مجلس الأمن ليعلن موقفًا واضحًا في صورة قرار أو بيان رئاسي من تصرفات إثيوبيا الأحادية ومنع ما من شأنه تدهور حالة الأمن والسلم في المنطقة، ودعوة الاتحاد الإفريقي إلى قيادة مفاوضات ناجزة لحل الأزمة، والعودة إلى مجلس الأمن مرة أخرى في حال فشل المفاوضات.

وإذا كانت إثيوبيا رفضت الاعتراف باتفاقيات المياه الخاصة بنهر النيل والتي لم تكن طرفًا فيها وهي اتفاقيات أعوام 1902 و1929 و1959، فإنها وقعت على اتفاقية 1993 (ما بين الرئيس حسني مبارك ورئيس وزراء إثيوبيا ميليس زيناوي)، والتي تعهدت فيها البلدان بالتعاون الأمثل في استخدامات مياه النيل على أساس قواعد القانون الدولي ومبادئه، وامتناع كل منهما عن أي نشاط يؤدي الى إحداث ضرر بمصالح الطرف الآخر فيما يخص مياه النيل.

كما أن إثيوبيا تعترف بإعلان المبادئ الموقع في 2015 بل وتتمسك به، وتقول إن ما تقوم به يتماشى مع ذلك الإعلان، بينما هي خرقت الإعلان ولم تنفذ حرفًا واحدًا مما وقعت عليه، وحولته إلى ورقة لا تساوي الحبر الذي كتبت به، وينص الإعلان على أن الدول الثلاث ألزمت نفسها بعشرة مبادئ، بشأن سد النهضة؛ مبدأ التعاون: على أساس التفاهم المشترك، المنفعة المشتركة، حسن النوايا، المكاسب للجميع، ومبادئ القانون الدولي، والتعاون في تفهم الاحتياجات المائية لدول المنبع والمصب بمختلف مناحيها، ومبدأ التنمية، والتكامل الإقليمي والاستدامة، ومبدأ عدم التسبب في ضرر ذى شأن، ثم مبدأ الاستخدام المنصف والمناسب، ومبدأ التعاون في الملء الأول وإدارة السد.

ولم تلتزم إثيوبيا بتنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية، ولم تتفق مع مصر والسودان على قواعد الملء الأول لسد النهضة، وبدأت الملء الثاني، ولا تقوم بإخطار دولتي المصب بأي ظروف أو مستجدات أو أحداث إلا بعد وقوعها، وعن طريق تصريحات إعلامية طائشة، كما لم تنشئ آلية تنسيقية مناسبة فيما بينها وبين دولتي المصب، وكل هذه مبادئ الإعلان التي يمكن العودة إليها ومراجعتها من قبل أعضاء مجلس الأمن، مع اتفاقية العام 1993.  

لم تطلب مصر والسودان قرارًا من مجلس الأمن بشن الحرب على إثيوبيا، إنما النظر في التدابير المناسبة لضمان حل الأزمة بشكل منصف وبطريقة تحمي وتحافظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

وغني عن القول، إن سد النهضة هو الموضوع الأول على الأجندة المصرية، ويترواح النقاش العام ما بين تيار يرى أن مصر اختارت التعاون ولم تُقابل إلا بالتعنت والكراهية، وتيار يرى أنه ما كان ينبغي لمصر أن توقع على إعلان المبادئ الذي تستخدمه إثيوبيا كورقة من دون أن تنفذ حرفًا واحدًا منه.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
محمد الشاذلي يكتب: زيارة إلى بورسعيد

خرجت من زيارة بورسعيد أخيرًا بانطباعات متنوعة، تبدأ بالارتياح إلى المدينة وأهلها وسلوكياتهم الهادئة، خصوصًا أنني من أبناء القاهرة، وعاصمة المعز أحد أكثر

محمد الشاذلي يكتب: "..وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ"

كم كان قرارا متشنجا وعصبيا بتجميد مقعد سوريا في مجلس جامعة الدول العربية، بينما استمرت سوريا تشغل مقعدها في الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة.

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (4 - 4)

وقَّعَ الأستاذ نجيب محفوظ في شهر فبراير 1973 في مكتب الأستاذ توفيق الحكيم في الأهرام على بيان الكتاب والمثقفين الذي يطالب بإنهاء حالة اللاحرب واللاسلم،

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (3 - 4)

احتفل الأهرام بعيد الميلاد الخمسين للأستاذ نجيب محفوظ، وكان صاحب الفكرة أحد أفراد شلة الحرافيش وهو الرسام والشاعر صلاح جاهين، لمعرفته بولع الأستاذ محمد

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (2 - 4)

أعادتني دراسة الدكتور محمد حسام الدين إسماعيل الصحفي في أدب نجيب محفوظ (العربي للنشر 2021) إلى الأجزاء الأربعة من كتاب الناقد والمبدع مصطفى بيومي معجم

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (1 - 4)

اقترب الأستاذ نجيب محفوظ والذي تحل ذكرى رحيله الخامسة عشرة اليوم الإثنين من الصحافة كثيرًا، وذلك من خلال كتاباته الأولى، واللقاءات والحوارات التي أجرتها

محمد الشاذلي يكتب: حادث فجر الثلاثاء على طريق دهشور

حولت الحكومة طريق دهشور المهترئ إلى طريق جميل بكل المقاييس بعد أن كان السير فيه مخاطرة كبرى، وزادت إضاءته ونظافته وجودة الأسفلت، ثم المحال التجارية من

محمد الشاذلي يكتب: انتصار للحياة..

بدا جليًا مدى الانتصار لإرادة الحياة في أولمبياد طوكيو 2020 خصوصًا مع الأيام الأخيرة في الدورة والتي تجلت فيها ألعاب القوى والسباحة والجري بمسافاته المتنوعة، وآخرها سباق الماراثون بطول 42 كم.

متحف عم مكرم لفن السينما

يملك هذا الرجل متحفًا فريدًا للسينما المصرية، يقع ويستحوذ على كل شقته في سيدي بشر بالإسكندرية، وبعد أن ضاق بمن لا يحفل به، أو يسعى لحفظه، وهو في سن الشيوخ

تونس والعون المصري

بدأت تونس في تلقي مساعدات مصرية وعربية لمواجهة تفش قاتل لوباء كورونا لم تتمكن المنظومة الطبية في البلاد من مواجهته، كما تذهب إليها مساعدات دولية وإفريقية لكن بشكل متقطع.

سد النهضة .. أسئلة جديدة

... تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب .. هكذا لخص وزير الري والموارد المائية محمد عبدالعاطي، موقف القاهرة من أزمة سد النهضة مع أديس أبابا.. وعشية مغادرته

فضيلة الإمام .. ليحتفل الأزهر بمرور ستين عامًا على تطويره

يعود الجدل مجددًا إلى قضية تطوير الأزهر، والذي بدأ مع قرار التطوير قبل ستين عامًا (القانون رقم 103 لسنة 1961م) ويريد البعض الآن عودة الأزهر إلى الدراسات

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة