آراء

الضرائب .. إصلاح لا تجميل 2-2

26-6-2021 | 14:52

مازالت خطوات الإصلاح الضريبي لا تتناسب وحجم التحديات الاقتصادية والمالية التي نواجهها، بعد أن بلغ العجز في الموازنة 320 مليار جنيه، وهو ماتناولناه الأسبوع الماضي، حيث اقترحت حملة شعبية بألا تفرض ضريبة على السكن الخاص، وفصل التقدير عن جهة التحصيل، ورفع حد الإعفاءات الضريبية بما يتناسب مع ما يطرأ على سعر العملة، ونسب التضخم سنويا، والأهم هو إعادة النظر في تطبيق الضريبة التصاعدية أي على الأشخاص ذوي الدخل الأعلى ويزيد معدل النسبة المئوية مرحليًّا مع زيادة الدخل الخاضع للضريبة، وهو ماجاء في الدستور.. 

وتعليقا علي ذلك، كتب المحاسب القانوني أحمد محمد مشرفة رسالة يقول فيها: 

"لاشك أن تطبيق وأنفاذ قانون الضرائب لايتم بشكل جاد، وغير دقيق، وهناك العديد من الثغرات لابد من معالجتها، ومن أسباب ذلك أن نواب الشعب في مجلس النواب لايقرأون مواد القانون بدقة قبل الموافقة عليها، ولابد وأن  يستعينوا بخبراء فى المجالات المتخصصة، وعلى سبيل المثال، فإن قانون الضريبة على العقارات المبنية أعطى الحق لمصلحة الضرائب العقارية فى الطعن على التقدير، وهذا الحق لا تستخدمه المصلحة إلا حينما يطعن المواطن على التقدير، فى حين أن المصلحة تتسلم التقدير من اللجان، ومن المهم أن يكون للمصلحة حق الطعن قبل أن تخطر المواطن بالضريبة، لأن ذلك يعتبر بمثابة موافقة ضمنية منها.. فكيف تطعن بعد عمليات التقدير المقررة..

أما قانون الإجراءات الضريبية الموحد، فقد نص على أنه على الممول أن يحسب الضريبة طبقا للقانون واللوائح والتعليمات، وبذلك يمكن لمصلحة الضرائب أن تخضع مالم يخضعه القانون، والأصل أنه لا ضريبة إلا بقانون.. وكان وزير المالية الأسبق د.يوسف بطرس غالى كان قد أصدر القانون رقم ٩١ لسنة ٢٠٠٥ وهو القانون السارى حتي اليوم، والآن هناك ضرورة لوضع آليه جيدة وحدود لعدم افتئات المصلحة على القانون، وليس لأحد أن يصدر تعليمات، باستثناء الوزير، حتى يحد من تعنت مصلحة الضرائب .. 
وبالنسبة للضرائب العقارية، فالأصل أن يُخطر صاحب الوحدة السكنية بالضريبة طبقا للقانون، ولكن ما يحدث علي أرض الواقع يختلف، حيث إن أعداد الوحدات العقارية بالملايين، وبالتالي لا يتم الإخطار بشكل شامل ودقيق.. 

بالإضافة إلى ظاهرة المد والجذر التي تحدث في مجال الضريبة على العقار، فمنذ عامين تقريبا أطلقت مصلحة الضرائب حملة نشطت يها فرق لتحصيل الضريبة على مستوى الجمهورية، ونشرت قوائم بالغرامات للمخالفين، وبعد ذلك تلاشت هذه الحملة واختفت تعليمات المصلحة، ومنذ شهرين تقريبا، نشطت حملة جديدة من قبل المصلحة ثم هدأت.. فعندما يهتم أحد المسئولين بتنفيذ القانون يتم استخدام الإعلام، ويحث أصحاب الوحدات على االسداد بالترهيب من الفوائد والغرامات، وكأن الضرائب العقارية تنشط وتعمل بشكل موسمي، وليس طبقا لقانون..". 

من الموكد أننا في حاجة ضرورية وحاسمة لمعالجة الترهلات والثغرات في قانون الضرائب اليوم قبل الغد، حتي لاننتظر للسنة المالية المقبلة وتتقادم الترهلات والثغرات وهو ما يصعب من معالجتها.. 
 
[email protected]

ثابت أمين عواد يكتب: نواب سيناء

أثار رحيل أول نائبة برلمانية عن سيناء السيدة سهير جلبانه الأسبوع الماضي، شجون وأحزان أبناء سيناء، بعد أن ترك رحيلها فراغا على المستوى الشعبي والتشريعي

ثابت أمين عواد يكتب: عرب وأجانب على باب مصر

رغم صعوبة الوصول إلى الرقم الدقيق لأعداد العرب والأجانب المقيمين في مصر أو القادمين إليها، إلا أن المؤكد أن أعداد هؤلاء في ازدياد، كما أن هذه الزيادة لا

ثابت أمين عواد يكتب: الاهتمام الرياضي المفقود

كشفت نهاية بطولة الأولمبياد الصيفي في طوكيو، وبطولة الدوري العام المحلي الأسبوع الماضي، عن مدى الاختلالات التي تعاني منها الرياضة المصرية في البطولة العالمية،

ثابت أمين عواد يكتب: البحث العلمي اليوم .. يختلف

تنمو أعداد المراصد والدوريات والتقارير العلمية الدورية الراصدة لمستوى البحث العلمي بما يتواءم مع التطور التقني العلمي في شتي المجالات، لتعكس جوهر هذا التطور ومدي مايحققه للإنسانية..

ثابت أمين عواد يكتب: آيس كريم طالبان

تظل أفغانستان بأهميتها وموقعها، نموذجا يعكس الصراع السياسي محملا بالتاريخ والجغرافيا والعقيدة الدينية.. وأرض الأفغان التي كانت تعرف ب خراسان وتعني مشرق

ثابت أمين عواد يكتب: باني المدن الجديدة في الأصل "كفراوي"..

بتلقائية وعفوية اشتهر بها وتشكلت بها ملامح وجهه المصرية الأصيلة، انتقلت المشاعر الطيبة التي كان يحملها قلبه إلى البسطاء من البشر، وسبقت هذه المشاعر سمعته

المناخ.. شيء من التراث

نواجه حاليًا طقسًا حارًا ترتفع فيه درجات الحرارة إلى مستويات قياسية لم نعهدها من قبل، وشهدنا، لأول مرة، سقوط الجليد في مناطق بالجزيرة العربية والخليج،

تونس ليست تونس..

تباينت الرؤى حول ما يحدث في تونس، بعد قرارات رئيسها قيس بن سعيد في 25 يوليو الماضي، والتي أحدثت حالة من الحراك والتحولات السياسية والاجتماعية لم تشهدها البلاد من قبل..

ثورة يوليو .. ماذا تبقى..؟

مازال الحديث عن ثورة يوليو 1952، ما لها وما عليها، يحمل الكثير من شئون الوطن وشجونه وأحزانه، وقليلا من أحلامه.. وماذا تبقى من الثورة ورمزها وزعيمها عبدالناصر بعد 69 عامًا منذ اندلاعها..

ثورة غذائية ضد أزمة المناخ..

يواجه العالم تحديات كبيرة ومفارقات صارخة، من أهمها الإفراط في تناول الطعام ما يسبب السمنة والهدر من جانب، وعلى الجانب الآخر تتزايد ظاهرة قلة الغذاء والمياه

تنمية الرجولة..

لكل ثورة في عمر التطور البشري جانب آخر، والجانب الآخر للتطور المادي أو الجائحة المادية الحالية هو تآكل صفات الرجولة، وغياب سمات الفطرة الطبيعية التي فطر الله بها عز وجل ، الرجل عن الأنثى..

قنابل بيئية

تكتسب قضايا البيئة، كل يوم، اهتمامًا تتسع دائرة متجاوزة الأنهار والبحار، بل والقارات والمحيطات، ويتزايد هذا الاهتمام مع ارتفاع مستوى المخاطر الناتجة عن

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة