Close ad

سوزان حنا مدير «التعاوني الاستهلاكي» بالقاهرة: توسعنا فى التسويق عبر الإنترنت لمواكبة العصر

26-6-2021 | 10:55
سوزان حنا مدير ;التعاوني الاستهلاكي; بالقاهرة توسعنا فى التسويق عبر الإنترنت لمواكبة العصرسوزان حنا مدير عام الاتحاد التعاونى الاستهلاكى بالقاهرة
حوار- أمانى عبد الرازق:
الأهرام التعاوني نقلاً عن

نجحنا فى التعامل مع أزمة كورونا.. ووفرنا جميع السلع الغذائية للمواطنين

موضوعات مقترحة
أهم مشاكلنا تعدد الأجهزة الرقابية ونطالب باختصارها فى جهة واحدة
معظم الجمعيات الطلابية تعمل بكفاءة وبقيتها بالاسم فقط

فى ظروف استثنائية تعيشها مصر والعالم، بعد انتشار فيروس كورونا، نجد الاتحاد التعاونى الاستهلاكى بمحافظة القاهرة يبذل جهودا واضحة لتوفير السلع الغذائية والاستهلاكية للمواطنين، خاصة ان محافظة القاهرة تعد من اكبر المحافظات كثافة سكانية.

وما يميز هذه الجمعيات ان معظمها تعمل داخل الجهات الحكومية أو المصانع والشركات، حيث الكثافة العمالية الكبيرة، مما يتيح لها خدمة أكبر عدد من المواطنين.. وللتعرف على التعاونيات الاستهلاكية بمحافظة القاهرة ومشكلاتها كان هذا الحوار مع سوزان حنا، مدير عام الاتحاد التعاونى الاستهلاكى بالمحافظة، للتعرف على تجربة المحافظة فى التعاون الاستهلاكي.

ـ كيف تعامل الاتحاد التعاونى الاستهلاكى لمحافظة القاهرة مع أزمة كورونا؟
مع بداية الازمة تم اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية التى اقرتها الحكومة ووزارة الصحة، وتم اصدار التعليمات لكل الجمعيات باتخاذ اقصى درجات الامان والحيطة حرصا على العاملين بالجمعيات والمترددين عليها لأن صحة المواطن من أولوياتنا طبعا ذلك مع استخدام المعقمات باستمرار وتقليل عدد العاملين بحسب الظروف المتاحة.. هذا من جهة، ومن الجهة الاخرى حرصنا على ان تكون كل السلع الغذائية متوفرة داخل الجمعيات طوال الوقت لعدم حدوث اى اختناقات فى اى سلعة من السلع وبث الطمأنينة داخل نفوس المستهلكين، وان كل السلع متوفرة فى اى وقت.. واعتقد ان الجمعيات التعاونية الاستهلاكية فى محافظة القاهرة نجحت فى ذلك، كما أننا بدأنا التوسع فى البيع عن طريق المواقع الإلكترونية للجمعيات استجابة لمتطلبات العصر وتسهيلا على المواطنين.

ـ مما يتكون الاتحاد التعاونى لمحافظة القاهرة؟
الجمعيات الواقعة تحت اشراف الاتحاد تنقسم الى جمعيات طلابية والجهة الادارية لها هى زارة التربية والتعليم، وجمعيات خدمية والجهة الادارية لها هى وزارة التضامن الاجتماعي، والجمعيات الاستهلاكية والجهة الادارية لها هى وزارة التموين ولدينا حاليا 1300 جمعية طلابية تغطى 30 ادارة تعليمية بالقاهرة وجميعها تعمل ويتم الاشراف عليها من قبل وزارة التربية والتعليم بالاضافة الى الاتحاد ويتوفر بها كل ما يحتاجه الطلاب من مواد غذائية ومشروبات ومستلزمات العملية التعليمية والزى المدرسى والرياضى وذلك طبقا للقرار الوزارى 302 لسنة 2007 الذى ينص على كونها منفذ البيع الوحيد داخل المدرسة.. و الهدف الاساسى من هذه الجمعيات هو نشر الثقافة والوعى بالفكر التعاونى والعمل على اكساب الطلبة مهارات العمل الجماعى والتطوعى ومهارات البيع والشراء وادارة الاعمال التجارية وهناك مدارس يقوم طلابها بشراء كافة احتياجات الجمعية الطلابية بـأنفسهم من محلات الجملة وبيعها بالمدرسة تحت اشراف الاخصائى الاجتماعى ويقوم مجلس ادارة الجمعية والمكون من تسعة طلاب بالاجتماع وتحديد الاحتياجات والسلع المفروض توافرها بالجمعية ويوجد لجنة تنسيق بين التربية والتعليم والاتحاد التعاونى لمحافظة القاهرة مكونة من مدير الادارة والموجه الاول بالاضافة الى المدير المالى نجتمع سويا لازالة المشاكل او المعوقات التى تظهر بين فترة واخرى.

ـ وماذا عن الجمعيات الاستهلاكية؟
يوجد لدينا 225 جمعية استهلاكية تنتشر بالقاهرة ويوجد منها اعداد كبيرة بالشركات والمصالح الحكومية والمصانع تقوم بتوفير كافة ما يحتاجه العضو من السلع بامكانية البيع بالتقسيط ويوجد لجنة تنسيق بيننا وبين ادارة التعاون الاستهلاكى بوزارة التموين تنعقد شهريا لحل المشاكل الادارية المتعلقة باعمال الجمعيات من ميزانيات وجلسات انعقاد مجالس الادارات بالاضافة الى العمل على مساعدة الجمعيات المتعثرة واعطاؤها الفرصة لتوفيق اوضاعها قبل اتخاذ قرار التصفية او نقوم بدمجها مع جمعية أخرى وتسهم هذه الجمعيات بنسبة كبيرة فى توفير السلع المعمرة عن طريق المعارض التى تقوم بها كل فترة والتى تتميز باسعارها وتوجد جمعيات لديها رصيد مالى يسمح لها بالشراء مباشرة من اسواق الجملة وبيعها لاعضاؤها بالتقسيط بعد ذلك وأبرز أمثلة جمعيات حلوان وتحتوى على نشاط تعاونى وتجارى كبير ومنها على سبيل المثال جمعية مصنع 99 الحربى والحديد والصلب وجمعية اقسام حلوان وغيرها من الجمعيات وبالنسبة للمصالح الحكومية ويقوم الاتحاد التعاونى الاستهلاكى بدعم ومساعدة اى جمعية تتقدم لتطوير مقراتها وادارة اعمالها فى كل المحافظة ولدينا مثال حاليا فى الجمعية التعاونية الاستهلاكية لضباط الشرطة والتى تطورت اعمالها بشكل كبير فى الفترة الماضية ونطالب وزارة التموين بتمكين الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بصرف ماكينات احتساب فرق نقاط الخبز لتنشيط البيع بها ولدينا جمعيات تعتمد حاليا فى حركة المبيعات على صرف السلع التموينية بشكل تام واتضح ذلك عند مراجعة الميزانيات الخاصة بتلك الجمعيات وسوف نطالب بالمزيد من التوسع فى ادخال ماكينات صرف نقاط وفر الخبز إلى مختلف الجمعيات التابعة لاتحاد القاهرة الاستهلاكى.

ـ هل يوجد بمحافظة القاهرة جمعيات خدمية متميزة؟
توجد حاليا 23 جمعية خدمية تتبع الاتحاد التعاونى الاستهلاكى بالقاهرة معظمها يعمل فى مجال رعاية الأطفال ودور الحضانة وجمعيات الحفاظ على البيئة وتطويرها بالإضافة إلى الجمعيات التى تقدم الدعم والمساعده للاطفال ذوى الاحتياجات الخاصة فى مجال التخاطب وصعوبات التعلم وعلاج الاطفال مرضى التوحد بالاضافة إلى جمعيات تعمل فى القطاع الدوائى وتقوم بإدارة صيدليات فى مدينة نصر والقاهرة الجديدة وحلوان ويستفيد أعضاؤها من الارباح التى تحققها سواء بصرف الادوية مجانا او عن طريق صرف الأرباح نهاية السنة ويوجد ايضا تنسيق بيننا وبين مديرية الشئون الاجتماعية بالقاهرة لمتابعة الجمعيات الخدمية والعمل على حل جميع مشاكلها ونقوم بعمل دورات تدريبية للعاملين بالجمعيات الخدمية ولكن فى ظل الظروف الراهنة من انتشار فيروس كورونا نجد ان بعض الجمعيات خاصة المتخصصة فى رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة ودور الحضانة قد توقفت عن اعمالها مما اثر بشكل سلبى على الجمعية والعاملين بها.

ـ بصراحة، ما المشاكل التى تواجه الجمعيات التعاونية بالقاهرة؟
هناك العديد من المشكلات منها على سبيل المثال مشكلة الجمعية التعاونية الاستهلاكية للعاملين بالاذاعة والتلفزيون صدر لها قرار إزالة لانها ضمن مربع ماسبيرو وقام الاتحاد بتوفير مقر مؤقت لها حرصا عل الجمعية والتى تخدم آلاف العاملين فى مقر الإذاعة والتليفزيون وذلك حتى يتم توفيق أوضاعها.

كما أن من أهم المشاكل التى تواجه الجمعيات تعدد الأجهزة الرقابية ويمكن ان يختصر فى جهة رقابية واحدة بالإضافة الى الشكاوى الكيدية التى تكون مجهولة المصدر ومليئة بالبيانات والمعلومات الخاطئة والتى تستهلك الكثير من الوقت للتحقيق فيها مما يعد اهدارا للوقت والجهد وضربت مثلا لذلك بشكوى مكونه من خمس عشرة ورقة تم ارسالها لاكثر من اربعة عشر جهة مع العلم انه هناك قرار بعدم التحقيق فى الشكاوى مجهولة المصدر غير الموقعة والمرسلة الى اأكثر من جهة وطالبت سوزان حنا بأن يتم توفير مبالغ اضافية من وزارة المالية للعاملين بالاتحاد لقيامهم بمجهودات كبيرة فى مراجعة الميزانيات الخاصة بكل الجمعيات..

ـ ماذا عن مشكلات التعاون الطلابى؟
هناك عدد من الجمعيات الطلابية والتى تعمل بشكل منضبط ولكن الباقى هى جمعيات بالاسم فقط ولكنها تعمل لحساب المدرسة بالرغم من ان وجودها اساسا هو لخدمة الطلاب ولكن بعض مديرى المدارس يسيطرون على الجمعيات لتوفير مصدر مالى للمدرسة كذلك هناك بعض العاملين فى المدارس يمارسون البيع للطلاب بدلا عن الجمعية بالمخالفة للقانون على الرغم من وجود رقابة على الجمعيات من التوجيه المالى والتربية الاجتماعية والاتحاد التعاونى لضمان مصلحة الطلاب.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة