رياضة

بطولة ويمبلدون أمل «فيدرر» للتخلص من ذكرى 2019

25-6-2021 | 14:57

فيدرر

وكالات

بالنسبة لروجر فيدرر، فإن بطولة ويمبلدون للتنس 2021، لن تكون فقط آخر بطولة كبرى يشارك فيها قبل بلوغه الأربعين، لكنها ستكون أيضًا فرصة للتخلص من ذكرى الإحباط وخيبة الأمل السيئة التي تعرض ها في البطولة الكبرى التي تقام على الملاعب العشبية في 2019.

وتوج فيدرر بلقب ويمبلدون 8 مرات لكنه أيضًا خسر فرصة للتتويج باللقب التاسع في 2019، عندما فشل وبصورة مذهلة في نقطتين لحسم اللقب أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

وتسبب هذا الفشل في منعه من الفوز باللقب رقم 21 في البطولات الأربع الكبرى، وتعزيز رقمه القياسي غير المسبوق، وبعد ذلك تعرض لسلسلة من الإصابات التي قلصت ظهوره في البطولات.

ولدى ظهوره في ملاعب ويمبلدون العشبية الأسبوع المقبل، سيأمل فيدرر أن تنجح العمليات التي خضع لها في ركبتيه، في مساعدته على الفوز بسبع مباريات متتالية تحسم على أساس الأفضل في 5 مجموعات.

وحتى فيدرر نفسه، الذي سيكمل عامه 40 في أغسطس المقبل، لا يعرف كيفية تعامل قدراته البدنية مع متطلبات المنافسة في البطولة الكبرى بالنظر لأنه شارك فقط في 34 مباراة منذ هزيمته أمام ديوكوفيتش في يوليو/تموز 2019، كما أنه لم يشارك سوى في 8 مباريات منذ فبراير 2020.

وقبل الإصابات التي أزعجت مسيرته بداية من 2016، كان فيدرر يشارك في أكثر من 70 مباراة سنويًا.

وقال فيدرر عن ذلك "إنه اختبار هائل بالنسبة لي. كل من خضع لجراحات عديدة أو لجراحة كبيرة يعرف ما أتحدث عنه".

وأضاف اللاعب السويسري المخضرم "الأشياء لا تأتي بسهولة.. وكل هذه الجوانب يكون لها بعض التأثير عليك أحيانا".

ويتعرض فيدرر لاختبار كبير في ظل غيابه الطويل عن الملاعب، ليس فقط من قبل نوفاك ديوكوفيتش وأمثاله، بل أيضًا من جانب عدد كبير جدا من اللاعبين الأصغر سنا والأكثر لياقة.

وبالتأكيد لن يسمح ديوكوفيتش لأحد بمنعه من معادلة الرقم القياسي لعدد مرات التتويج في البطولات الكبرى (20 لقبا) المسجل باسم فيدرر والإسباني رفائيل نادال.

وهناك لاعبون في العشرينات مثل ستيفانوس تيتيباس وألكسندر زفيريف، باتوا لا يخشون مواجهة فيدرر، وفاز بعضهم على العملاق السويسري.

وكشف فيدرر بكل صراحة خلال هذه المرحلة من مسيرته الاحترافية، أن كل ما يقوم به يهدف إلى تعزيز قدرته على المنافسة على لقب ويمبلدون مرة أخرى.

وانطلاقًا من هذا الهدف، غادر فيدرر بطولة فرنسا المفتوحة بعد فوزه في الدور الثالث، وهو تحرك أزعج الكثير من المحللين، بينما أيد محللون آخرون، خطوته المثيرة للجدل.

وقالت نجمة التنس الأمريكية المعتزلة كريس إيفرت "حصل روجر على الحق في القيام بأي شيء يريده على مستوى التنس الآن"

وأضافت إيفرت "ويمبلدون هي حلمه وهي البطولة الذهبية بالنسبة له، ويتعين التماس العذر له في أي انسحاب يقوم به".

وقال المحلل واللاعب السابق جون مكنرو، إن القلق الأكبر كان يتمثل في أنه "خاض مباراة استمرت 4 ساعات وفاز بها ثم انسحب. من الصعب معرفة شعوره في اليوم التالي إذا استمر في المنافسة".

وجاءت هزيمته في الدور الثاني في بطولة هاله، بمثابة انتكاسة أخرى نتيجة "موقف سلبي" حسب وصفه.

وهذه كانت أسوأ نتيجة لفيدرر في البطولة التي تأتي في اطار الاستعداد لويمبلدون، والتي شارك فيها 18 مرة وفاز بلقبها 10 مرات.

ويسعى فيدرر للفوز بلقب ويمبلدون للمرة التاسعة، ومعادلة الرقم القياسي غير المسبوق والمسجل باسم مارتينا نافراتيلوفا.

وعن ذلك، قال اللاعب السابق والمحلل الحالي ماتس فيلاندر "سيكون في غاية التحمس والإقدام".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة