أخبار

«أزمة إنسانية غير مسبوقة في جمهورية إفريقيا الوسطى

24-6-2021 | 19:34

الأمم المتحدة

سمر نصر

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مانكور ندياي، الذي يرأس أيضا بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في (مينوسكا)، إن قوات الدفاع والجنود من البلدان المجاورة لجمهورية أفريقيا الوسطى، وغيرهم من أفراد الأمن، خاضوا "حربا غير متكافئة" ضد الجماعات المسلحة، مما حرّك "أزمة إنسانية غير مسبوقة".

 وأعرب ندياي، فى بيان صحفى اليوم عن قلقه من هجوم عسكري مضاد ضد تحالف الوطنيين للتغيير – وهو تحالف من الجماعات المسلحة شن هجمات ضد القوات الموالية للحكومة قبل الانتخابات الرئاسية في ديسمبر، والتي أعادت الرئيس الحالي فوستين أرشانج تواديرا إلى السلطة في يناير الماضي. 

وقال ندياي في إحاطته التي قدمها من داخل قاعة مجلس الأمن: "كانت النتيجة أزمة إنسانية غير مسبوقة مع موجات نزوح جديدة و57 في المائة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، انتشار واسع لانتهاكات الحقوق". 

وشدد الممثل الخاص للأمين العام على أن انتهاكات الحقوق واسعة الانتشار التي ارتكبتها القوات الحكومية في الآونة الأخيرة تشجع الجماعات المسلحة وتفاقم المخاوف من التطرف وتقوض أي فرصة لبناء الثقة بين المواطنين وقادتهم.

وحذر من أن "هذا اتجاه جديد، إذا لم يتوفر الحرص، فسوف يفسد التقدم الضئيل الذي تم إحرازه بشق الأنفس في السعي إلى التماسك الاجتماعي والمصالحة الوطنية".

وأضاف أن القوات الثنائية لن تكون مفيدة إلا إذا ساهمت في حماية المدنيين من الجماعات المسلحة وخلق بيئة مواتية لحل سياسي دائم.

كما أفاد ندياي بأن العنف الجنسي المرتبط بالنزاع كان في الربع الأول من هذا العام أعلى بخمس مرات من الربع الأخير في عام 2020.

وأشار إلى إنشاء لجنة تحقيق خاصة بشأن الانتهاكات التي ارتكبتها قوات جمهورية إفريقيا الوسطى وشركاؤها، قائلا إن بعثة مينوسكا تعتزم مواصلة توثيق انتهاكات الحقوق ليتم الإبلاغ عنها علنا "حفاظا على إطار للحوار الصريح والشفاف والبنّاء" مع السلطات.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة