آراء

العبقرية والموهبة .. والممثل "أحمد كمال"

26-6-2021 | 00:26
Advertisements

هل ما يتمتع به فنان ما في قدرة على التشخيص يسمى موهبة فقط؟! أم عندما يدفعنا إلى الدهشة والانبهار لقدرته على الأداء التمثيلي بشكل بارع نسميه هنا عبقريا؟!

مؤكد أن العبقرية وهي طاقة فكرية يوصف بها فئة من البشر من العاملين في مهن كثيرة، يتجاوزون مراحل الوصف بالموهوبين، وأيضا العاديين، هم يتمتعون بالموهبة، تجاوزوها بثقافتهم واجتهادهم، وسهرهم ليال طويلة، حتى أصبحوا متفردين في كل شيء.

وقد يكون العبقري في التمثيل ليس نجما، أو يكتب اسمه على أفيش الأفلام، وتترات المسلسلات، لكن ما إن يظهر على الشاشة تتغير تقييمات المشاهد لما يقدمه من أداء، فيصبح المشهد حالة قائمة بذاتها، وهنا ينطبق الوصف على الممثل العبقري " أحمد كمال"، أحد أكثر الموهوبين في عالم التمثيل.

عبقرية أحمد كمال التي جعلت منه ممثلا غير عادي، يعترف بها الجميع، كل من يعملون في الوسط الفني، الممثلون والنقاد، وصناع الفن، يعرفون قيمة وقدر هذا الممثل.

قد تكون أعماله التي قدمها في بداياته مع المخرج داوود عبدالسيد هي من قدم فيها نفسه بشكل ملموس، وعبر فيها عن موهبته كممثل مختلف، وهو يعترف بأن أعماله مع داوود التي تجاوزت الست أعمال، وتقريبا كل أعماله باستثناء فيلمين، سارق الفرح، وفيلمه الأخير قدرات عادية.

وبرزت بشكل خاص في أول لقاءاته معه في "الكيت كات" عندما جسد شخصية الموظف البسيط "سليمان" المغلوب على أمره، ثم "البحث عن سيد مرزوق"، و"أرض الخوف" وغيرها، ومع آخرين كان بارعا في التشخيص، حتى إنه عندما قدم شخصية "حسين الزهار" في فيلم" تراب الماس" ومشاهده على كرسي متحرك، رغم ما يملك من قدرة على الانتقام تجاوزت كل طرق الانتقام العادية التي يمكن أن يفكر بها بشر، وهي القتل بتراب الماس، كل هذا وهو عاجز غير قادر على الحركة.

مؤكد أن من يشاهد فيلم "تراب الماس" سيخرج وهو يحمل لهذا الممثل قدرا كبيرا من الإعجاب، وخاصة أن خبرته كمدرب في الأداء التمثيلي، يستغلها في تمثيله لشخصياته، كان يستغل عينيه فيجعلهما أدوات للتعبير عن انفعالات الشخصية، فمن يكتب السيناريو لا يصف كيف سيعبر الممثل، بل يكتب له "يتحدث وملامح وجهه غاضبة"، والممثل العادي يعبر بالتجهم، أو تحريك أسنانه، أو رافعا حواجبه، لكن أحمد كمال يعبر كما لو كان يمنحنا درسا في التعبير بكل عناصر الوجه.

الخبرة التي يصل بها الممثل إلى هذه المرحلة، لا تأتي من دراسة فقط، بل من تجارب، وتعززها موهبة، إلى أن يتحول الممثل إلى عبقري، حتى وإن ظل عمره ممثلا، وليس أداة تجارية في أيدي المنتجين يستغلون موهبته في شباك تذاكر.

سلوى محمد علي، أو سيد رجب، وهم من نفس جيل أحمد كمال، لديهما نفس مواصفاته، لديهم قدرة على التعبير كما وصف في كتب التمثيل ومناهج دراسات علم النفس للشخصيات، المريض، الغيور، المحب، المنتقم، كيف هي تعبيراتهم، هم يصلون بهذه التعبيرات إلى مراحل نادرا ما يصل إليها ممثل عادي، هذا في السينما، والمسرح والتليفزيون أيضًا.

أحمد كمال بدأ في المسرح نجم جامعات مصر، أي مسيرته منذ أن كان يضع كتابا تحت إبطه، ويجلس في مدرج يتلقى دروسا، لم يصبح عبقريا بالصدفة، أو بدعم من منتج، أو بالواسطة، لأن الموهبة، والعبقرية لا يمكن أن يصل إليهما ممثل يضرب بأخلاقيات المهنة عرض الحائط، أو ممثل يستغل نجوميته في الإساءة للآخرين وللمجتمع.

Advertisements
سيد محمود سلام يكتب: "عصفور" شاهين.. وحرب أكتوبر!

تظل حرب أكتوبر هي أجمل ما في روح الانتصار المصري، وسيظل التغني بها والافتخار متوارثًا عبر الأجيال، ومهما قدمت الفنون من أعمال قد لا ترقى إلى ما أبدعه الفنان

سيد محمود سلام يكتب: الاستثمار الثقافي والسينمائي .. قرار طال انتظاره

منذ الإعلان عن القرار رقم 1432 لسنة 2019 بتأسيس الشركة القابضة للاستثمار في المجالات الثقافية والسينما، والذي أصدره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

سيد محمود سلام يكتب:"بليغ حمدي".. لحنًا فريدًا مع الحكيم..!

كلما حلت ذكرى بليغ حمدي يكتب عنها جوانب كثيرة، ينصب تركيز البعض على الجوانب الفنية كونها المتاحة عبر منتج نسمعه، أو نشاهده، لكن أن يتصدى كاتب لجوانب خفية

سيد محمود سلام يكتب: أوقفوا تصريحات الأهلي والزمالك!!

مع تقديري لكل محاولات الصلح لنبذ العنف والتعصب بين الناديين الكبيرين الأهلي والزمالك والتي أطلقت فى شكل مبادرات عبر بعض برامج التوك شو، وتدخل فيها رجال

سيد محمود سلام يكتب: دريد لحام .. كي تعش عمرك .. لا تترك وطنك!

ليس من الإنصاف أن تختصر مسيرة المبدع الكبير دريد لحام عند تجربة غوار الطوشة ، فى كأسك يا وطن نهاية السبعينات، أو عبد الودود التايه فى فيلمه الأكثر

سيد محمود سلام يكتب: "فلسفة البلوك" والحكمة الغائبة..!

قد يبدو الربط بين كلمة فلسفة وعالم السوشيال ميديا أمرًا غريبًا، فما علاقة بحثنا في السلوك والمعرفة والقيم والحكمة والاستدلال واللغة وغيرها من المفردات

سيد محمود سلام يكتب: ذوو الهمم ودعم المجتمع ومهرجانات العلمين

دمج ذوي الهمم في المجتمع ومحاولة الدفع بهم في كل الأنشطة خطوة مهمة جدًا، هذه الخطوة التي كانت قد بدأ التركيز عليها في عام 2018، عندما أعلن السيد الرئيس

الثقافة .. والاعتراف بالإبداع

لفتة طيبة من وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم أن تقوم بتكريم كل صناع فيلم ريش الحاصل على جائزتين من مهرجان كان السينمائى ، الجائزة الكبرى من مسابقة

صبحي وجلال وعبد الباقي .. فخر الصناعة المسرحية

أحيانا أتأمل المشهد المسرحي في مصر، فأصاب بالحيرة، ثلاثة خطوط فقط تعمل، كل منها في اتجاه مختلف، قد لا تتقارب، لكنها وحدها تصنع تكاملية المشهد، مع تقديري

"ريش" يمنح الفيلم المصري شرعية البقاء

فوز الفيلم المصري ريش للمخرج عمر الزهيري بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في الدورة الـ74 لمهرجان كان السينمائي، يعد الإنجاز الأكثر أهمية للسينما المصرية

مهرجانات وأفلام للمرأة .. فهل ننتظرها للرجل؟!

منذ أن عرفت الفنون ما يسمى بمهرجانات السينما، لم نشهد ظاهرة تصنيف تلك المهرجانات على أساس الجنس كما نشهده حاليًا، فقد عرفت السينما المهرجانات في عام 1932

الثقافة والفنون والمسرح وموكب المومياوات .. علامات مضيئة في السنوات السبع

لم تشهد الحركة الفنية، أو الثقافية في مصر منذ سنوات طويلة، بل في كل العصور السابقة حالة من الازدهار كتلك التي تشهدها حاليا، ففي السنوات السبع منذ أن شرفت

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة