ثقافة وفنون

صبري فواز: تقديم قصة إيزيس للمسرح حلم.. ورسالة الفن هي الإبداع حتي دون رسالة | صور وفيديو

22-6-2021 | 21:20

الفنان صبري فواز خلال ندوة بوابة الأهرام

أميرة دكروري، تصوير: محمد شعلان

قدم صبري فواز على مدار عمره الفني قدم الفنان صبري فواز العديد من الادوار المتنوعة والمختلفة، مع عدم تكرار ما يقدمه، وفِي موسم دراما رمضان 2021، ظهر فواز في أربع شخصيات مختلفة، اثرت جميعها علي الجماهير. 

وعن التميز الذي ظهر به خلال الفترة الحالية وتاريخه الفني المتنوع استضافت «بوابة الأهرام» والأهرام المسائي النجم صبري فواز، للحديث عن وعيه وتكوين شخصيته، مع أبرز مراحل حياته المهنية التي تنوعت بين المسرح والسينما والتلفزيون، كما تنوع هو في مواهبه بين التمثيل والكتابة والإخراج والشعر.

أثار تصريحك بشأن انتقاد عبارة "الفن رسالة" الكثير من الضجة، هل يمكن توضيح مقصدك؟

أصل الفن في الأكاديميات والكتب تحقيق المتعة. يمكنك أن تحمل هذا الفن رسائل أو لا تحمله، لكن فكرة الفن رسالة غير صحيحة، لأن هذا يجعلك تصنع رسائل ضخمة في أعمال مستواها الفني ضعيف، وبالتالي لا يصبح فناً، مثال على ذلك مسلسل "خلي بالك من زيزي" الذي صالح الكثيرين على فكرة الذهاب لطبيب نفسي، كما أشار إلى نقاط عديدة لكن هذه النقاط ليست الأساس، وإنما تقديم عمل فني جيد في كل عناصره.  فالفن أكثر شفافية، وخفة ،وضعف من أن يحمل مسئولية مؤسسات لم تقم بدورها السليم، فالتربية والتعليم والوعظ مسئولية البيت والمدارس والجوامع والكنائس وليس الفن.  لكن الفن يتأمل لحظة أو موقف أو شخصية أو حدث ليس الا، وكل ما أنادي به هو الاحتكام للجودة. 

كيف ينتقي صبري فواز أدواره؟

بالنسبة لي لا يهمني بأن يكون الدور طويل وإنما أن يكون غني بالانفعالات أو تغيرات الشخصية على مدار العمل، هذا ما يغريني كممثل. ولدي شرط يخصني، هو أني لا أعيد تقديم دور قمت أنا أو غيري بتقديمه من قبل، فمهم ألا أكرر نفسي. 

بحديثك عن معايير الجودة، على أي أساس تقبل بدور لم تكتمل معالمه بعد؟

يوجد معياران للاحتكام في هذا الأمر هما الإخراج وتتابع العمل الذي يمكن أن تفهم منه سياق وأهمية الشخصية في العمل، كما أن جودة العمل تظهر من الحلقات الأولى، وبناء الدراما نفسه يمكن الاستدلال من خلاله على معرفة ما ستؤول له الشخصيات والأحداث. مثال على ذلك مسلسل "موسى" حيث بدأناه بـ 17 حلقة فقط جاهزة، لكن حكى لي من البداية مشهد موت الشخصية في النهاية بالشكل الذي ظهر على الشاشة، فكان هناك تصور واضحا من البداية لدى المخرج والمؤلف، لكن من الأساس فكرة عدم اكتمال العمل قبل البدء مرهقة وغير سليمة. لذلك قد لا تكون هذه أمثل الطرق، لكنها الوحيدة الآن.

هل فكرة الفن للامتاع، هي دفاعا منك عن الأفلام التي يشاع أنها سبب في إفساد الشباب؟

هناك أفلام كثيرة مثل "عيلة زيزي" و"إشاعة حب" و"الكيت كات" لا تحمل رسائل بعينها، لكنها أفلام نستمتع بها في كل مرة نشاهد فيها هذه الأفلام. إذا فكرة الرسالة طارئة، ويمكن الاستغناء عنها لكن ما يهم كل من المبدع والمتلقي هو ما إذا كان العمل جيدا وممتعا أم لا.  

برأيك كيف تسللت فكرة أن الفن يجب أن يحمل رسالة؟

جاءت من كسل بقية المؤسسات التي لم تقم بدورها المناسب، فحملوها للفن. فكرة تقليد شخصية ما أو التأثر بها تثير السخرية والتأثير فكرة مش حقيقية كان زمان كل ناظرات المدارس هم أبلة حكمت، لماذا المدرسين ليسوا نور الشريف في آخر الرجال المحترمين، لذا فكرة التأثير مش حقيقية. ممكن الفن يغير على المدى البعيد حيث ترقيق المشاعر والارتفاع بالذائقة، وهكذا.

هناك بعض الملحوظات على نيتفلكس وتأثيرها على الشباب برأيك كيف نواجه ذلك؟

يمكن مواجهة ذلك بشكل فني، علي سبيل المثال هل مجموعة أفلام إسماعيل ياسين كانت محض صدفة؟ بالطبع لا كانت مقصودة، لكن لم يحمل أي منها دعاية. إذا من الممكن تمرير الرسائل بطريقة فنية، فيجب أن يكون هناك جودة فنية هذا ما يهم، وليس دعائية. 

هل توقعت تأثير شخصية الدكتور سامي؟

لم أتوقع هذا التأثير ،  وهو مثال جيد حيث المسلسل يغلب عليه الكوميديا والخفة، والعناصر الجيدة للعمل الفني، لكن الفضل في خروج شخصية دكتور سامي بهذا الشكل هو مخرج العمل الرائع كريم الشناوي، وهو عنده قدرة هائلة على أن يفعل ما يريد بمنتهى الهدوء، ويوجد في المسلسل مشاهد أعدتها 4 مرات، ليخرج بالنتيجة التي يريدها، وبعد مشاهدتي للعمل شكرته على ذلك.  

ما الذي جذبك لشخصية الطبيب ؟

هو دور جديد على الشخصيات التي اديتها، كما أن انفعالاته هادئة وهذا تحد، كما أنها شخصية مؤثرة جدا في الدراما، ووجود كريم الشناوي أيضا يعد من أسباب موافقتي لأني أثق فيه.  

ومن هم المخرجين والمؤلفين الآخرين الذين تثق فيهم؟

يوجد الكثيرين منهم محمد أمين راضي، وسامح عبد العزيز، ومحمد ياسين، واخرين الكثير. 

ما أصعب المواقف التي تعرضت لها لدرجة أصابتك بالاكتئاب؟

لم أصب بالاكتئاب حتى في أقصى درجات   الحزن، أنا لدي مبدأ أني يجب أن استطعم الحياة بحلوها ومرها فحتى مرها استطعمته ولم اكتئب. 

هل يمكن أن يكون ذلك تمرد ؟

أنا اتمرد على كل ما يعطل، سواء تقاليد باليه تعطل المجتمع، أو تكبيل الفن برسائل ثقيلة تعطله أو غيرها، لكني متسق مع ما دون ذلك.

لماذا لم تلعب أدوارا كوميدية أخرى رغم نجاحك فيها؟

هذا متوقف على الأدوار التي ألعبها، أنا أؤجر جهازي الذهني والبدني لصالح الشخصية التي اقوم بها. مثلا دور عرابي كان يحتمل كوميديا لازدواجية شخصيته، شخصية خميس كذلك، في رحيم الشخصية السيكوباتية. كرم يونس مر حتى ايفيهاته مُره، لأنه مضحوك عليه من كل الناس بما فيهم زوجته وأمه وابنه، وفتنة  وسرحان،  فحياته كلها مرار، فحتى كوميديته مٌره. فهذا يتوقف على الشخصية نفسها. 

الفنان صبري فواز خلال ندوة بوابة الأهرام

احكي لنا علاقتك بالمثقفين والشعراء؟

شاء الله أن يضع في طريقي مجموعة من الناس الجميلة التي حببتني في الفن والدنيا، منهم عمي الشيخ عطالله كان مقرئ وموظف في البلدية ، وفي أي وقت يتجمع حوله الصغار، يوزع عليهم بونبون، وبعد فترة ثانوي ترددت على قصر ثقافة كفر الشيخ بكثرة فقابلت عز الدين نجيب ومحمد عفيفي مطر ومحمد الشهاوي وحسني غنيم وعبد الوهاب عبد المحسن وسيد عبده سليم وسمير علام، وبعد عودتي للقاهرة اختلطت أكثر بالناس وبالحواري والمقاهي، والتقيت بإبراهيم داوود وإبراهيم عبد الفتاح، وأحمد فؤاد نجم والشيخ أمام وسيد حجاب، وصلاح السعدني، وإسماعيل عبد الحافظ وأسامه أنور عكاشة، وغيرهم الكثيرين الذين حظيت بمعرفتهم.  

الفنان صبري فواز خلال ندوة بوابة الأهرام

أنت تعد من الممثلين المثقفين، كيف افادك التكوين المعرفي كممثل؟

جزء من هذا التكوين هو التربية. وأنا تربيت في مجتمع مفتوح براح، عشت بلا كهرباء فكان نور القمر، ومن المواقف الشهيرة جدا أننا كنا نمثل أصدقاء معًا، وفي النهاية كلهم تركوني، فاعتبرتها نبوءة بأني من سيكمل في التمثيل، وعالم قصر ثقافة كفر الشيخ أيضا كان غنيا وأثر في بشكل كبير، وبعد مجيئي للقاهرة، كنت قد شاركت في عمل أو عملين صغيرين ومكثت فترة طويلة بلا عمل، فكنت أشغل هذا الوقت بزياراتي للمسرح ومعارض الفن التشكيلي، قراءة الأدب، وفي تأمل الناس أيضا، وهذا كان يغنيني عن الكثير من الأشياء ضمنها الإحباط والمرارة، كنا أن هذا كله أهلني لما أنا عليه الأن.  

أحلام المسرح ما هي خاصة مع انشغالك بالتمثيل؟ وكيف تقيم الوضع في مصر وما خطواتك التي تتمناها ؟

المسرح في مصر مستواه جيد جيدًا وأنا متابع له، ويوجد ممثلين جيدين ومستوى جيد، وحين أطلق أشرف عبد الباقي مسرح مصر الناس هاجمته، أنا دافعت، لأنه نوع من المسرح ويكفيه أن فكرة مسرح "ترن" مرة اخرى عند الجماهير وأشكره علي ذلك، بعده مجدي الهواري وغيرهم. بدأت الناس تنتبه للمسرح مرة أخرى الأن، لكنه لم يغب. 

الفنان صبري فواز خلال ندوة بوابة الأهرام

ما هو مشروعك المسرحي الذي تتمناه؟

أريد أن أعود للمسرح بعمل ميوزيكال استعراضي، مُصر على ذلك وأريده حاليا، والامكانيات تسمح والظروف أصبحت ملائمة. لأن الاستعراض ممتع ومبهج جربته من قبل وكان صداه عند الناس في الصالة مبهر.

ما الأعمال الأدبية التي تتمنى تحويلها للمسرح؟

العمل قبل الأخير الذي أخرجته كان "أصداء السيرة الذاتية" لنجيب محفوظ وشاركني في الكتابة إبراهيم داوود، ومن الأدب يمكن أن يخرج أعمال جيدة جدًا، وأمنية حياتي أصنع "إيزيس" للمسرح، وأتمنى لو تتح  لي الفرصة لعرضها على النيل كما كانت تقدم منذ إلاف السنين، سيكون من الرائع أن يعاد تقديمها وتدخل ضمن الأجندة السياحية.

كيف تقوم ببناء الشخصيات التي تقوم بتمثيلها؟

طبقت ما أقوم به في العمل أنا بروح للشخصية ومعطياتها وعالمها ولغتها وأدائها الحركي السنة دي اتنين باشا في نفس الفترة لكن كل واحد مختلف في طباعه وما يفعله، مثل في قصر النيل كان منصور المليء بالمؤامرات، أما شهاب فكان منطلق ويحب أن يحيا حتى حمايته للإيطاليين نابعة من انبساطه ليس الا، فكل شخصية كان لها وهكذا.في ولاد الناس الشخصية تحولاتها كثيرة اخذت الناس في رحلة انفعال من الرفض للتفاعل.  

الفنان صبري فواز خلال ندوة بوابة الأهرام

هل وصلت لقمة الابداع؟

لا يوجد من يصل إلى قمة الإبداع لن نسعى، أنا أعتقد أني لو كنت في عمر الـ30 أعتقد أني سأكون مختلفا وقد أكون أكثر تأثيرا مما أنا عليه الآن بسبب الظروف، لكني راض تماما بهذا وقد يكون هذا أفضل، أما النضج يأتي مع العمر والتجربة.

هل فكرت في نقل خبرتك في ورش؟

حصل بالفعل وسيتكرر بالمستقبل وعندي مشروع اتمني تنفيذه وهو أكاديمية صغيرة أو معهد صغير، وفِي السابق اكتشفت الكثيرين من بينهم محمد فهيم لقاء الخميسي وغيرهم. 

ما رأيك في الإمكانيات الجديدة في المسرح هل توافق أن يتم استخدامها؟

ليه اطلقوا علي المسرح أبو الفنون، لأنه يضمها جميعا، لكني أنا أميل إلى الحلول المسرحية أكثر من السينمائية، وهي ممتعة وقريبة جدا وخيالها أحسن من السينما. 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة