أخبار

كرم جبر: الأمة العربية تواجه تحدي الإعلام الإلكتروني.. وحل أزمة الصحافة الورقية ضرورة

19-6-2021 | 18:09

كرم جبر يلتقي وزير الإعلام الكويتي

فاطمة شعراوي

قال  الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن الأمة العربية تواجه تحدي الإعلام الإلكتروني وإذا لم نتسلح بالعلم والمعرفة ودخول العالم الجديد بأدواته ووسائله سنواجه حروبا أكثر شراسة مع الشركات الكبرى التي تتحكم في الإعلام الجديد، وطالب بضرورة حل أزمة الصحافة الورقية والإعلام التقليدي في مواجهة الإعلام الجديد حفاظا على الأمن القومي العربي.

جاء ذلك خلال استقبال الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وزير الإعلام والثقافة ووزير الدولة لشئون الشباب بالكويت عبد الرحمن المطيري، والسفير محمد صالح الذويخ سفير الكويت بالقاهرة، بحضور الكاتب الصحفي صالح الصالحي وكيل المجلس، وعن الجانب الكويتي فيصل المتلقم وكيل وزارة الإعلام لقطاع الإعلام الخارجي، والدكتور فواز العجمي مستشار الوزير، وشامخ الرشيدي، وعادل المشعان، وأسامه البريكي، وفيصل الدويهيس، وعبدالغني صلاح.

ورحب الكاتب الصحفي كرم جبر بالحضور، مؤكدًا أنهم في بلدهم الثانية والتي ترحب بهم دائمًا على أرضها، مؤكداً أن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي هي ضرورة ترسيخ العلاقات الطيبة بين مصر وشقيقاتها الدول العربية، والعمل على وحدة الصف، وأن يمد الإعلام جسور التشاور والتواصل والحوار وتبادل الرؤى في مختلف القضايا التي تخدم المصالح المشتركة بين البلدين، ومساندة القضايا العربية والإسلامية بما يقرّب بين الدول والشعوب.

وأعرب عن تمنيه بأن يكون هناك تعاون مصري كويتي خلال الفترة القادمة تنعكس في السياسات الإعلامية بين البلدين، مضيفًا أن المصالحات العربية التي تمت في الفترة الأخيرة أسهمت في أجواء إيجابية في اللقاءات المختلفة التي عقدت مع وزراء الإعلام العرب، وقال أن الخلافات العربية مهما طالت فمصيرها المصالحة في النهاية.

وأضاف أن المصريين يعتبرون الكويت بلدهم الثانية، مشيدًا بالعلاقات التاريخية المتينة التي تربط مصر والكويت، وأن مصر تعتز بعلاقتها القومية مع الكويت، والتي تتميز بقوتها على جميع المستويات.

وأشار إلى ضرورة تطوير العلاقات الإعلامية بين البلدين خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا اهتمام الجانب المصري بتطوير هذه العلاقات بصورة مستمرة مع الشقيقة الكويت، مضيفًا أن الإعلام عليه دورًا كبيرًا في التوعية، موضحا أن خير التجارب هو الأخذ والعطاء فبقدر ما نأخذ نعطي لنصل إلى مرحلة التكامل، فالخبرة ليست حكرًا على أحد بل يجب تبادلها، لنبني قاعدة للمستقبل، لأن نفس المشاكل التي يمر بها الإعلام في مصر هي ما يمر به الإعلام في الكويت.

وقال إنه يجب على وسائل الإعلام أن تغير من طرقها التقليدية لأن الإعلام التقليدي لم يعد يُشكل كثيرًا في صناعة الرأي العام، بعدما ظهرت وسائل التواصل الاجتماعي ويجب على الإعلام تغير أدواته، والتواصل مع خلال مواقع التواصل الاجتماعي وغيره من السوشيال ميديا، فقريبًا الأحزاب بمفهومها التقليدي ستبدأ في الاندثار لصالح أحزاب السوشيال ميديا والدليل على ذلك إن أكبر شركة السيارات والتاكسيات لا تمتلك سيارة واحدة، كذلك فأكبر مخازن البضائع في العالم لا تنتج ولا يوجد لديها مقر.

وأكد أن الإعلام العربي يواجه تحديات مشتركة كبيرة تحتاج إلى رؤية مشتركة في مواجهتها في مقدمتها تحديات الإعلام الجديد الذي تسيطر عليه الشركات الكبرى، وكذلك محاولة نشر الشائعات والأفكار والمعتقدات الخطيرة والدعاية الكاذب، مضيفًا أنه آن الأوان لتفعيل الإستراتيجيات الموحدة لتطهير العقول من أفكار ومعتقدات أخطر من القنابل والمتفجرات والسيارات المفخخة التي يستخدمها الإرهابيون، لنحمي شبابنا من الوقوع في براثن تلك الجماعات.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة