أخبار

التوصل إلى اتفاق عالمي في مؤتمر العمل الدولي يضع الإنسان في مركز الاستجابة للتعافي من كوفيد-19

18-6-2021 | 06:31

كوفيد-19

سمر نصر

خلال مؤتمر العمل الدولي، اعتمد مندوبون من 181 دولة يمثلون الحكومات والعمال وأرباب العمل، بالإجماع، النداء العالمي للعمل على استجابة تركز على الإنسان من أجل التعافي من كوفيد-19، وتعطي الأولوية لخلق وظائف لائقة للجميع، وتعالج أوجه عدم المساواة التي تسببها الأزمة.

ويحدد النداء العالمي للعمل التدابير اللازمة لتحقيق التعافي من جائحة كـوفيد-19، بشكل يركز على الإنسان، ويلزم الدول بأن تضمن أن تعافيها الاقتصادي والاجتماعي من الأزمة "شامل ومستدام وقادر على الصمود".

ويشمل الاتفاق مجموعتين من الإجراءات المتفق عليها. الأولى تغطي التدابير التي يجب أن تتخذها الحكومات الوطنية وأرباب العمل والنقابات العمالية "الشركاء الاجتماعيين"، لتحقيق التعافي الغني بالوظائف الذي يعزز بشكل كبير حماية العمال والحماية الاجتماعية ويدعم الشركات المستدامة.

والثانية تغطي التعاون الدولي ودور المؤسسات متعددة الأطراف، بما فيها منظمة العمل الدولية، بهدف زيادة مستوى واتساق الدعم للإستراتيجيات الوطنية "التي تركز على الإنسان" للتعافي من الجائحة.


يدعو النداء العالمي للعمل منظمة العمل الدولية – بولايتها الخاصة بالعدالة الاجتماعية والعمل اللائق – إلى لعب دور قيادي ودعم تصميم وتنفيذ إستراتيجيات التعافي كي لا يتخلف أحد عن الركب، بما في ذلك عن طريق تعزيز التعاون مع المؤسسات الأخرى في النظام متعدد الأطراف.

ورحب مدير عام منظمة العمل الدولية، غاي رايدر، بالاتفاق، وقال: "يجب أن يصبح خلق تعاف شامل ومستدام ومرن أولوية قصوى للسياسة العامة".

وأضاف أن القرار يوفر طريقة واضحة وشاملة للمضي قدما من شأنها أن تمكن البلدان من تحويل التطلعات الأخلاقية والسياسية المتمثلة في عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب إلى عمل ملموس.

وقال: "ستعتمد فعالية ومرونة التعافي من كوفيد-19 بشكل كبير على مدى اتساع نطاقها وشمولها اجتماعيا".

وشدد على أنه ما لم تتم معالجة أوجه انعدام المساواة التي تعمّقت خلال الجائحة، فستكون هناك مخاطر حقيقية من أن العواقب الاقتصادية والاجتماعية سوف تسبب ندبات على المدى الطويل، وخاصة للفئات التي تتأثر بشكل غير متناسب مثل الشباب الصغار والنساء.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة