أخبار

المفتي: لا يوجد متطرف درس الإسلام في أي معهد ديني موثوق به

17-6-2021 | 19:43

جانب من اللقاء

شيماء عبد الهادي

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم:  "أعلم أنه لا يكفي أن نقول: إن الإسلام دين السلام، ولكن لا بد من اتخاذ خطوات ملموسة لغلق الباب أمام هؤلاء القلة المنحرفة عن تعاليم الأديان".

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها اليوم أمام مجلس اللوردات البريطاني عبر تطبيق "زووم" وهو أول لقاء من نوعه بين مفتي مصر وأعضاء مجلسَي اللوردات والعموم البريطاني، حيث سيشارك نحو ٢٠٠ عضو من اللوردات والعموم في اللقاء، بخلاف المشاركين من وسائل الإعلام العالمية وبعض الرسميين البريطانيين المعنيين.
 
 ولفت مفتي الجمهورية نظر الحضور إلى واحدة من المشكلات التي تواجه المجتمعات الدينية اليوم ألا وهي قضية المرجعية، فالإسلام والأديان الأخرى تشهد ظاهرة تصدي غير المتخصصين ممن ليس لهم نصيب وافر من التعليم الديني وتنصيب أنفسهم مرجعيات دينية بالرغم من أنهم يفتقرون إلى المقومات التي تؤهلهم للحديث في الشريعة والأخلاق، وقد أدى هذا التوجه إلى فتح الباب على مصراعيه أمام التفسيرات المتطرفة للإسلام والتي لا أصل لها في الواقع.
 
وأكد أن أحدًا من هؤلاء المتطرفين لم يدرس الإسلام في أيٍّ من معاهد التعليم الديني الموثوق بها، وإنما هم نتاج بيئات مفعمة بالمشاكل، وقد انخرطوا في تفسيرات مشوهة ومنحرفة لا أساس لها في العقيدة الإسلامية، فغايتهم تحقيق مآرب سياسية محضة ليس لها أصل ديني؛ فهمهم إشاعة الفوضى في العالم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة