عرب وعالم

المجلس الوزاري للتعاون الخليجي يؤكد أولوية الأمن المائي لمصر والسودان

16-6-2021 | 22:31

مجلس التعاون الخليجي

أ ش أ

أكد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، على أولوية الأمن المائي لمصر والسودان، ودعم ومساندة دول مجلس التعاون لكل المساعي التي من شأنها أن تسهم في حل ملف سد النهضة؛ بما يراعي مصالح كل الأطراف، وأهمية استمرار المفاوضات للوصول إلى اتفاق عادل، وفق القوانين والمعايير الدولية، في أقرب وقت ممكن.

ورحب المجلس - في بيان أصدره اليوم الأربعاء لدى ختام دورته الـ 148، بمقر الأمانة العامة بالرياض - بنتائج اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، الذي عقد في الدوحة أمس الثلاثاء، وتم خلال التأكيد على أن الأمن المائي لمصر والسودان، جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، ورفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل.

وشدد المجلس الوزاري - وفقا لوكالة الأنباء السعودية - على مواقف دول المجلس الثابتة من القضية الفلسطينية، ودعمها لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ضمن حدود يونيو1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حقوق اللاجئين، وفق مبادرة السلام العربية وحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، مدينا استمرار الانتهاكات الإسرائيلية، باعتبارها خرقاً خطيراً للقانون الدولي وتهديدا للسلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشاد بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، مؤكداً أهمية أن يكون وقف إطلاق النار مستداماً، وبالجهود العربية والدولية الهادفة إلى حقن الدماء وإنهاء العنف الذي تعرض له الشعب الفلسطيني الشقيق، والعمل على إيصال المساعدات الإنسانية.

وأثنى على التقدم المحرز الذي شهدته ليبيا في تثبيت وقف إطلاق النار، وانعقاد ملتقى الحوار السياسي الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة، واختيار وتنصيب السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة، لوضع الأسس والأطر الدستورية والتشريعية تمهيداً لإجراء الانتخابات، سعياً لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في ليبيا. 

وشدد المجلس على مواقفه الرافضة للتدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية من أي جهة كانت، وعلى ضرورة احترام مبادئ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، استناداً للمواثيق والأعراف والقوانين الدولية التي تنظم العلاقات بين الدول.

وأكد أهمية الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والأردن في جميع المجالات، انطلاقاً من العلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط دول مجلس التعاون والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وكذلك أهمية الشراكة مع المغرب، معرباً عن تضامن مجلس التعاون ودعمه الكامل لكافة الخطوات التي تتخذها للحفاظ على أمن واستقرار الشعب المغربي وفي الدفاع عن سيادتها وحقوقها وسلامة أراضيها.

وأدان كافة العمليات الإرهابية المتكررة التي تتعرض لها العراق، والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار فيها، وأكد على دعم الجهود القائمة لمكافحة الإرهاب، ومساندته لمواجهة الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة تكريساً لسيادة الدولة وإنفاذ القانون وتحقيق الأمن والاستقرار في العراق.

وأعرب عن دعمه للجهود الدولية الرامية لضمان عدم تطوير إيران للسلاح النووي، بما في ذلك تقوية قيود الاتفاق النووي، وإجراءات التفتيش والرصد، وتعزيز دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وإطالة المدد الزمنية للاتفاق النووي وربطها بخطوات عملية لبناء الثقة، بما يحد من خطر إقحام المنطقة في سباق للتسلح يتسبب في انهيار منظومة الحد من الانتشار النووي ويفاقم من التحديات والأزمات التي تواجهها المنطقة، وبما يضمن أمن منطقة الخليج العربي واستقرارها، والمحافظة على الأمن والسلم الدوليين.

واستنكر استمرار الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، في الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة المفخخة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية والموانئ البحرية والجوية والمنشآت النفطية في السعودية، لما يمثله من تهديد للأمن الإقليمي والدولي، مؤكدا دعم كافة ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقراراها ومصالحها.. مشيداً بكفاءة قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، وقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن في اعتراض تلك الصواريخ والطائرات المسيرة، والتصدي لها والتي بلغت أكثر من (367) صاروخاً باليستياً، و(602) طائرة.

وأكد المجلس على مواقف مجلس التعاون الثابتة تجاه الإرهاب ونبذه لكافة أشكال العنف والتطرف، والتزام الدول الأعضاء بمواصلة جهودها ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي وكافة التنظيمات الإرهابية المتطرفة وتجفيف منابع تمويلها. 

وأدان استمرار إيران في دعم الجماعات الإرهابية والميلشيات الطائفية في العراق وسوريا واليمن وغيرها، التي تهدد الأمن القومي العربي وتزعزع الاستقرار في الدول العربية.. واستنكر كافة العمليات الإرهابية التي تتعرض لها أفغانستان والتي تستهدف المدنيين الأبرياء والمنشآت المدنية كالمدارس ودور العبادة والمستشفيات، وأكد على تضامن مجلس التعاون مع جمهورية أفغانستان في محاربة الإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار في أراضيها.

كما أيد مواقف وقرارات مجلس التعاون الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران لجزر الإمارات الثلاث؛ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، مؤكداً دعم سيادتها، واعتبار أن أية ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران في الجزر الثلاث باطلة ولاغية، داعيا إيران للاستجابة لمساعي الإمارات لحل القضية عن طريق المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وهنأ المجلس السعودية بانتخابها عضوًا أصيلاً في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية للأعوام 2021 – 2024.. منوها بجهودها لمكافحة التغير المناخي لإيجاد بيئة أفضل، وبما تقوم به للحفاظ على البيئة بكامل مكوناتها وإيجاد بيئة مناسبة ورفع جودة الحياة من خلال إطلاق مبادرتين دوليتين مبادرة "السعودية الخضراء" ومبادرة "الشرق الأوسط الأخضر"؛ لمواجهة التحديات البيئية، والمساهمة في الحفاظ على الغطاء النباتي والحياة الطبيعية وتقليل نسبة الانبعاثات الكربونية، ومكافحة التغير المناخي.

وأشاد بانتخاب الإمارات عضوًا غير دائم في مجلس الأمن الدولي للفترة 2022-2023، معربا عن دعمه لاستضافتها للدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 28" في أبوظبي عام 2023.

وأثنى على نتائج الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الكويتي، وما اشتمل عليه من اتفاق وتوقيع عدد من مذكرات التفاهم، لتطوير العلاقات بين البلدين وتنويعها، مؤكدًا أن هذا العمل الثنائي بين الدول الأعضاء يعد رافدًا من روافد العمل المشترك ويعزز مسيرة مجلس التعاون لما فيه خير مواطني دول المجلس.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة