اقتصاد

دويتشه بنك يعيد هيكلة قطاعات الرقابة ومنع الجرائم المالية

15-6-2021 | 20:49

دويتشه بنك

الألمانية

أجرى دويتشه بنك أكبر مجموعة مصرفية في ألمانيا إعادة هيكلة للوحدات المعنية برصد ومنع الجرائم المالية بعد تزايد الشكاوى خلال الفترة الأخيرة من تورط عاملين في البنك في ممارسات غير قانونية مما يهدد خطة الرئيس التنفيذي للبنك كريستياتن سيفنج الرامية إلى إنعاش البنك.

وقال ستيفان سيمون المدير الإداري للبنك في مذكرة للموظفين اليوم الثلاثاء إنه تمت إعادة تنظيم قطاع الرقابة والمتابعة إلى ست وحدات  بهدف إعادة صياغة جهود البنك لمكافحة الجرائم المالية.

وفي إطار هذه التغييرات ستنضم إلى البنك ماري كيروان المسؤولة السابقة في بنك كريدي سويس جروب السويسري وجان كيرت إيكن  من بنك كوميرتس بنك الألماني.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن المذكرة القول إن هدف التغييرات هو زيادة فاعلية الأداء في مختلف المجالات وبخاصة في مكافحة الجرائم المالية.

وأضافت المذكرة "الهدف دائما هو توافر مراجعة عالمية لكل متطلبات علاج القصور  في وحداتنا الرقابية حول العالم وإدارة هذه المتطلبات بشكل مركزي".

و كان "دويتشه بنك" قد سجل في الربع الأول من العام أفضل أداء فصلي في سبع سنوات، حيث بلغت الأرباح قبل احتساب الضرائب 6ر1 مليار يورو (9ر1 مليار دولار).

وعلى الرغم من البداية السيئة للعام الماضي، تمكن أكبر بنك في ألمانيا من تحقيق أرباح لعام 2020 ككل، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2014.

وقال الرئيس التنفيذي كريستيان سيفنج إن "الربع الأول هو دليل إضافي على أن دويتشه بنك يسير على الطريق الصحيح في جميع الأعمال الأساسية الأربعة، ويعمل على بناء ربحية مستدامة".

وأضاف :"بالإضافة إلى النمو الكبير في الإيرادات ... فقد أظهرنا انضباطا في التكلفة والمخاطر"، مشيرا إلى أن "هذه النتائج تمنحنا الثقة بأننا سنصل إلى أهدافنا لعام 2022 ".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة