عرب وعالم

بايدن يخرق البروتوكول في بريطانيا بكشفه عن سؤال الملكة له عن "بوتين وشي"

15-6-2021 | 02:01

بايدن

أ ش أ

اتُهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، الإثنين، بخرق البروتوكول الملكي البريطاني بسبب كشفه عن سؤال الملكة له عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينج، خلال محادثاتهما في قلعة وندسور، بالإضافة إلى عدم نزعه نظارته الشمسية خلال اللقاء. 

وقال الرئيس الأمريكي، الذي زار الملكة إليزابيث الثانية، مع زوجته جيل بايدن أمس عقب قمة مجموعة السبع في كورنوال الأسبوع الماضي، إنها "تريد أن تعرف" عن الرئيسين الروسي والصيني وأنهما أجريا "حديثًا طويلاً".

وأضاف للصحفيين قبل مغادرته مطار هيثرو بلندن أمس "لقد أجرينا حديثًا رائعًا.. هي أرادت أن تعرف أخبار الزعيمين ... الشخص الذي سألتقي به، بوتين، وأرادت أن تعرف عن شي جين بينج، وقد تحدثنا طويلًا، وكانت كريمة جدًا".

ومن المعروف أنه من المستهجن عمومًا أن يكشف أي شخص عن تفاصيل محادثاته الخاصة مع الملكة - وهو أمر حدث أيضًا عندما زارها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في بريطانيا في عام 2018.

وفي حديثه عن الانتهاك الأخير للبروتوكول، قال المعلق الملكي ريتشارد فيتزويليامز لصحيفة "ميل أونلاين" اليوم: "من المفترض أن تكون الملكة قد أخبرت ميشيل أوباما أن البروتوكول الملكي كان هراء.. ومع ذلك، فقد كانت هناك قاعدة أن تكون مقابلة الملكة مع الرئيس خاصًا تمامًا وأن الكشف عن محتوياته يعد خرقًا للثقة".

وأضاف: "الرئيس بايدن، بالكشف أن الملكة قد سألت عن الزعيمين الروسي والصيني، انتهك هذه القاعدة".

من الطبيعي أن الرئيس، الذي سيلتقي بالرئيس بوتين قريبًا، لم يقدم تفاصيل أكثر. كان كشف بايدن عما طلبته الملكة مفاجئًا، لكن يبدو أنه يؤكد رسالة حكومتها وحليفها عبر المحيط الأطلسي بأن هناك قدرًا كبيرًا من القلق بشأن أنشطة نظام الرئيس بوتين الشمولي وكذلك الرئيس الصيني شي أيضا.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن مع بوتين وجهاً لوجه يوم الأربعاء المقبل في جنيف، بعد أن فرض عقوبات على الكيانات الروسية بسبب مزاعم بالتدخل في الانتخابات الأمريكية العام الماضي واختراق الوكالات الفيدرالية.

أما بالنسبة للصين، فقد طور بايدن علاقة مع شي، حيث تعهد بمواجهة "الانتهاكات الاقتصادية" في البلاد والرد على انتهاكات حقوق الإنسان.

بشكل منفصل اليوم، اتُهم بايدن أيضًا بخرق البروتوكول الثاني من خلال ارتدائه نظارته الشمسية عندما التقى بالملكة.

وقال جرانت هارولد، كبير الخدم السابق للأمير تشارلز وكاميلا، إن بايدن كان يجب أن يخلع نظارته الشمسية في اللحظة التي رحب فيها بالملكة.

وأضاف في حديثه لمجلة "نيوزويك": "إذا كنت تقابل الملكة وجهاً لوجه، فلا توجد نظارات شمسية أو أي شيء من هذا القبيل على الإطلاق لأن التواصل البصري مهم للغاية".

الترتيبات المصممة بعناية للترحيب ببايدن تعكس الترحيب الذي حظي به الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2018، عندما سافر إلى وندسور للقاء الملكة.

واستضافت الملكة أيضًا الرئيس باراك أوباما في قلعة وندسور في عام 2016 عندما قام زوجها الراحل دوق إدنبرة، الذي كان آنذاك 94 عامًا، بالسير جنبا إلى جنب مع أوباما وزوجته على مسافة قصيرة من قلعة وندسور.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة