آراء

صيف من الزمن الجميل

15-6-2021 | 06:36

مع اقتراب كل صيف نتوسل إليه أن يكتم أنفاسه الحارة قليلا، وينفث علينا درجات حرارة من أيام الزمن الجميل، التي كنا لا نشعر فيها برطوبة عالية، ونستطيع فيها تنفس الأكسجين، وبمجرد غروب الشمس كان يهب علينا نسمات الهواء العليل، وقد حرمنا منها صيف هذا العصر، وكان غالبية سكان مصر يكتفون بتشغيل المرواح، ولا يجدون ضرورة في شراء مكيف الهواء، والأمر المهم كانت فاتورة الكهرباء لا تتعدى العشرين جنيهًا.

والسبب في كل هذه المصائب ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وأشار خبراء الطقس أن العام الماضي سجل أعلى رقم منذ 63 عامًا في تاريخ قياسات ثاني أكسيد الكربون.

وأصبح عام 2020 الأعلى حرارة على الإطلاق عالميا، ويتوقع هؤلاء الخبراء أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سوف ترتفع مرة أخرى في العام الحالي، بمعنى زيادة في ارتفاع درجات الحرارة، وبطبيعة الحال يربط العلماء ارتفاع الحرارة بزيادة حدة الأعاصير والحرائق والفيضانات وغيرها من الكوارث التي يشهدها العالم.

وفي كل عام يخرج خبراء الطقس بآراء تثير درجات القلق بداخلنا، وتقفز بها إلى أعلى مستوياتها، فهذا الدكتور "آدم سميث" عالم المناخ الأمريكي يقول: إن تكلفة الخسائر في الأرواح والأضرار المادية تتزايد بسرعة، وحدد سميث حجم الخسائر الناتجة عن كوارث المناخ في العام المنصرم بتجاوزها المليار دولار على مستوى الولايات المتحدة فقط.

ويبدو أن الأمل في حلول صيف يشبه أيام الزمن الجميل، أصبح حلمًا بعيد المنال، أو قريب الشبه بظهور خل وفي في هذا الزمن، فلم تظهر دراسة تبشر بانخفاض درجات الحرارة، أو حتى بوقف إنتاج السلاح، وإطفاء نار الحروب.

وتكشف دراسة حديثة لجامعة بريطانية عن ذوبان سريع لكتل الجليد في المحيط المتجمد الشمالي، وأظهرت ارتفاعًا في معدلات الحرارة بشكل أسرع في المنطقة القطبية الشمالية، وأوضحت صور الأقمار الصناعية انخفاضًا ملحوظًا في سمك الكتل الجليدية.

والاحتباس الحراري طبقا لكلام العلماء هو السبب في معاناتنا وفي كل هذه الكوارث، وأن تفاقم التلوث الصناعي يضاعف من انبعاث الغازات السامة كثاني أكسيد الكربون، وأشار العلماء إلى الحل لقادة الدول الصناعية، وذلك بتطبيق الحد من انبعاث درجات الغازات السامة.

ولكن علماء في النرويج قالوا كلامًا مخالفًا تمامًا عن سابقيهم، وأكدوا أن انخفاض انبعاث هذه الغازات لن تقضي على ظاهرة الاحتباس الحراري، ووصل بهم الحال إلى أن الظاهرة في زيادة مستمرة، حتى لو نزل الانبعاث إلى الصفر.

وزادت آراؤهم المتناقضة من حيرتنا، وأصبحنا تائهين بينهم، ولكن ما يهمنا أن يتوصلوا إلى حلول نهائية لوقف جموح هذا الثور الأسباني، وأن يمسكوا بذيل خيط يؤدي بهم إلى نجاة كل من يتنفس على الأرض.

والحمد لله ظهرت البشرى أخيرا، وأعلن علماء النرويج أن الطريقة الوحيدة لمنع ظاهرة الاحتباس الحراري، هي استخدام وسيلة لامتصاص كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وحددوا إزالة 33 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون من الجو في كل عام.

ويقولون إذا تم التنفيذ على ما يرام، فيمكن بعد عشرة أعوام من الآن على أقل تقدير أن نحلم بعودة صيف من الزمن الجميل ومعه فواتير بعشرة ونصف جنيه في الشهر، ولو أستمروا في خلافاتهم، فليس أمامنا سوى بيع مكيف الهواء.

Email: [email protected]

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

حسين خيري يكتب: المتسامحون لا يشعرون بالشيخوخة

يبلغ من العمر 65 عامًا، وما زال ينشر بمنشاره الخشب بنفس عزيمته، وهو في عمر الأربعين؛ حينما شاهدته لأول مرة في ورشته بحي السيدة زينب، كأنه يبعث برسالة أمل

حسين خيري يكتب: قانون الجذب يلبي رغباتك!

أبحاث تؤكد صحة المثل الشعبي تفاءلوا بالخير تجدوه ، وصدّقت علي مقولة الزعيم مصطفي كامل لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ، وهذه الأبحاث كشفت عن قانون الجذب، وهو الإنعكاس العلمي للتفاؤل.

حسين خيري يكتب: بفضل المناخ تنتصر طلبان

انتصرت طلبان بفضل المناخ واحتباسه الحراري، ليس هذا على سبيل السخرية والتهكم على مصائب المناخ التي تحل بالعالم، وإنما طبقا لما زعمته شبكة سي. بي. أس نيوز

حسين خيري يكتب: صناعة الأمطار تطفئ الحرائق وتواجه الجفاف

جنون الحرائق أصبح يشعل النار في غابات نصف الكرة الأرضية، ولم تنفع امتلاك دول العالم الأول أحدث تكنولوجيا الإطفاء للنجاة منها، ويرجع العلماء سبب الحرائق

حسين خيري يكتب: الهجرة منهج لتطوير الحياة

الهجرة سلوك غريزي يتسم به البشر وكل كائن حي، والإنسان يتملكه دائما رغبة في التطور، ويبحث باستمرار عن الحياة الكريمة والاستقرار، ليضمن بقاءه وشعوره بالأمان،

إدارة التنبؤ بالمخاطر تهدد حزب ميركل

كوارث الفيضانات الناجمة عن التداعيات المناخية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية أثبتت حقيقة أن العالم ليس مستعدًا لإبطاء عجلة تغير المناخ ولا حتى التعايش

زواج الفلسطينيين في الممنوع

لا يصح زواج الشاب الفلسطيني بمن يحب من فتيات بلده بأمر القانون الإسرائيلي، بسبب منع الاحتلال عقد قران زوجين يحمل أحدهما الهوية الفلسطينية والآخر لديه الهوية

اكتشاف أنيس بين الغيرة والحزن

انتابني شعور مختلط بين الفرح والحزن فور سماع ما حققه الدكتور والعالم الشاب أنيس حنا من إنجاز علمي، وقد احتفت به كبرى الدوريات العلمية المتخصصة في الولايات

فشلوا حين غابت عنهم التضحية

لم يعرف طلاب تسريب امتحان الثانوية العامة قدر ومكانة التضحية، فقد أنزل الله من السموات العلى كبشا فداء لإسماعيل - عليه السلام، وصار رمزا مقدسا للتضحية،

"عبدة الشيطان" سكينًا في قلب أهل الريف

حادث حريق عبدة الشيطان بإحدى قرى الدقهلية، شوه تمامًا وصف القرية المصرية بالطفل الوديع، والذي ظل عالقًا في ذهني حتى وقت قريب، وقد اهتزت عندي بشدة تلك

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة