عالم

المعارضة السورية: قد يُسمح بنشر قوة دولية لحفظ السلام إذا تخلى بشار عن السلطة

1-12-2012 | 20:43
المعارضة السورية قد يُسمح بنشر قوة دولية لحفظ السلام إذا تخلى بشار عن السلطةالمعارضة السورية
رويترز
قال ائتلاف المعارضة السورية الذي تشكل حديثا اليوم السبت، إنه قد يُسمح بنشر قوة دولية لحفظ السلام في سوريا، إذا تخلى الرئيس بشار الأسد وحلفاؤه عن السلطة.


وردًا على سؤال بشأن تصريحات الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي، بأن أي وقف لإطلاق النار لا يمكن أن يصمد، إلا إذا أشرفت عليه بعثة لحفظ السلام قال المتحدث باسم الائتلاف وليد البني إن المعارضة قد تقبل نشر مثل هذه القوة إذا تخلى الأسد عن السلطة أولا.

وتتسم قضية قوات حفظ السلام بحساسية بالغة. ويخشى الكثيرون في المعارضة من أن يؤدي ذلك إلى انقسام البلاد على أساس العرق والدين ويوفر ملاذا آمنًا لأنصار الأسد في منطقة قريبة من البحر المتوسط حيث يعيش الكثير من أبناء طائفته العلوية التي تمثل أقلية.

وقال البني إن الائتلاف مستعد للنظر في أي اقتراح إذا رحل الأسد وحلفاؤه بمن فيهم كبار الضباط في الجيش وأجهزة الأمن.

وأضاف البني أنه إذا تحقق هذا الشرط أولا فإن الائتلاف يمكن أن يبدأ في مناقشة أي شيء مشيرا إلى أنه لن تكون هناك أي عملية سياسية حتى ترحل الأسرة الحاكمة وأولئك الذي يعاونون النظام.

وقال إنه يجب على كل من يطرح خطة سياسية أن يعلم أنه بعد مقتل 50 ألف شخص وإصابة 200 ألف آخرين ونزوح خمسة ملايين عن ديارهم لن يقبل السوريون ببقاء من قمعوهم وقتلوهم طوال الأعوام الخمسين الماضية في أماكنهم.

جاءت تصريحات البني - وهو طبيب احتجز معظم الفترة التي أعقبت خلافة الأسد لوالده في السلطة عام 2000 باعتباره سجينا سياسيا - في مؤتمر صحفي عقد في ختام أول اجتماع لائتلاف المعارضة بكامل أعضائه الستين في القاهرة.
كلمات البحث
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة