آراء

حلم قائد .. وثقة شعب

8-6-2021 | 14:22

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية حكم مصر منذ سبع سنوات ولخصته رؤية مختلفة لا تعرف مسكنات آلام المشكلات والأمراض المزمنة لتحقيق شعبية مؤقتة، ولكنها تعالجها من الجذور وتحول دون عودتها.

مسارات عديدة شائكة شكلت إشراقة هذا الوطن، بدءًا من معركة تثبيت أركان الدولة، بالقضاء على الفوضى والانفلات الأمني، ومواجهة الإرهاب البغيض، ومرورًا بتصحيح الصورة المغلوطة، التى روج لها أهل الشر بين الدول الكبري، والتعامل بحسم، وبدون أى تنازل مع من لا يعطى مصر قدرها الذى تستحقه - لا وصاية على مصر أو المساس باستقلال قرارها - كانت نقطة الانطلاق نحو تحقيق الحلم.

مفردات القوة لخصها الرهان على ثقة الشعب فى القائد، رسالة الامتنان للمواطن البسيط، والإشادة بتحمله آثار علاج أزمات الماضى كانت تسبق كلمات الرئيس عند تدشين أو افتتاح أى مشروع جديد، لتؤكد المسئولية المشتركة والشعور المتبادل بين القائد والشعب.

الأرقام تعكس حجم الإنجاز الهائل، الذى لم يتخيل أفضل الخبراء إمكانية تحقيقه، وعندما يظهر شامخًا راسخًا كان يقترن دائمًا بالبدء فى تحد جديد.

النظرة العميقة لما يجرى على أرض المحروسة توضح دون مواربة أن الغاية والمراد هو بناء دولة يفخر ويشرف بها أبناؤها، ووفقًا لتصريحات الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء فإن الدولة رصدت استثمارات بقيمة 4 تريليونات جنيه، لتنفيذ المشروعات القومية الكبرى فى مختلف القطاعات، خلال الفترة من يوليو 2014 حتى 30 يونيو 2020، وتم إنشاء 26 منطقة حرة واستثمارية جديدة ليصل إجمالى المناطق الحرة والاستثمارية إلى 42 منطقة وتنفيذ 9 مراكز لخدمات المستثمرين، ليصل الإجمالى إلى 17 مركزًا.

كما تم تشغيل 30 مشروعًا لتنمية حقول الغاز والزيت، لإضافة 6,3 مليار قدم3/ يوم غاز و53,6 ألف برميل زيت ومتكثفات، كما تم توقيع 63 اتفاقية، بإجمالى استثمارات قيمتها 14,7 مليار دولار، وتوقيع منح بإجمالى 1.3 مليار دولار، وغير ذلك كثير من المشروعات فى مختلف المجالات.

مخاطبة المستقبل عند تخطيط وتنفيذ أى مشروع بعيدًا عن ثقافة الماضي- التى كانت فى أحيان كثيرة افتتاحات صورية أو مشروعات لا تطبق المعايير العالمية- والالتزام بتوطين التكنولوجيا الحديثة بإقامة صناعة متكاملة على الأرض المصرية كانت الوقود للشركات الوطنية فى منافسة الشركات العالمية بالمشروعات العملاقة، التى تطرحها الدولة المختلفة، مثل مشروع سد نيريرى فى تنزانيا ومشروعات الطرق وخطوط نقل المنتجات النفطية فى إفريقيا وآسيا.

بشائر تحقيق الحلم انعكست ثمارها على جودة الحياة للمواطنين من مسكن آدمى ومواجهة السرطان الفيروس، الذى كان يرتع فى أكباد المصريين، دون رحمة، إضافة إلى إعادة البناء الحضارى لريف مصر وجوه أخرى مشرقة تشع الأمل فى مستقبل هذا الوطن.

رد الجميل وجبر خواطر الشهداء والمواطنين البسطاء، نقطة مضيئة ميزت مسيرة السنوات السبع ومنحتها توهجًا مختلفًا مطبوعًا بخيوط ثقة راسخة غير مصطنعة، فالانتماء وحده لا يكفى لبناء أمة إلا إذا كان مقترنًا بالولاء الذى هو ثمرة الثقة التى تتحقق من الوفاء بالوعد.

وكيل الهيئة الوطنية للصحافة

نقلاً عن

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

التوكل والتواكل و«الجندي كورونا»

مع اشتداد الموجة الثالثة من فيروس كورونا وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات لم تزل سلوكيات أغلبية المواطنين لا تعكس إدراكهم لخطورة الموقف، مرات عديدة عندما

الاحتفال بتنمية سيناء

أكثر من 600 مليار جنيه استثمرتها الدولة فى تنمية سيناء المبلغ ليس قليلًا، ولكنه ليس هو المقياس الوحيد أو الفارق لنظرة الدولة بالنسبة لسيناء الحبيبة، منذ

ذكريات رمضانية

مرات قليلة تلك التى عايشت فيها أيامًا من شهر رمضان خارج مصر؛ الأحاسيس مختلفة، رؤية الأماكن لا تكون كاشفة عن حقيقتها، مفردات الشهر الكريم بمصر مختلفة تمامًا

قيم رمضانية

عاد رمضان بأيامه الطيبة، تهدأ النفوس وتسكن، تترطب الألسن بكل ما هو طيب من الكلمات، تنتاب الأغلبية أخلاق التسامح والمحبة، رغم ما شهدته الشخصية المصرية من

مصر ومنافسة الكبار

ما شهدته مصر خلال الأيام العشرة الماضية أكد العديد من الجوانب المهمة فى تركيبة الشخصية المصرية، فهى لا تعرف الاستسلام، قادرة على الإنجاز ومواجهة تحديات قد ينظر إليها الآخرون على أنها من المستحيلات...

دعوة للتفاؤل

لا تحزن ما دمت قادرًا على النهوض.. من قال إن المسيرة لن تواجهها معوقات أو مشكلات، لا تحزن ما دمت تستطيع علاج الأخطاء وتصحيح المسار؛ من قال إن هناك عملًا

رسائل اللقاح المصرى

وسط صراع محموم للحصول على لقاح كورونا سقطت خلاله ما تلوح به بعض دول أوروبا من بيانات حول حقوق الإنسان، انتهى فريق بحثى مصرى من المراحل الأولية لإنتاج أول

رجال من ذهب

يمثل تحقيق مصر الاكتفاء الذاتى من المنتجات البترولية، خلال العاميين المقبلين هدفًا وأملًا دام العمل على تحقيقه مدة طويلة، التقرير الأخير الصادر عن مجلس

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة