راديو الاهرام

نساء .. "أول أكتوبر"

3-6-2021 | 16:11

"أنتِ البطلة فى نجاح سياسات الدولة وخططها، فلولا قوتك وعزيمتك وقدرتك على التحمل، لم نكن لنصل إلى ما نحن عليه الآن، ودائما كنت إكسير النجاح.. فى كل معادلة صعبة مر بها الوطن"... كلمات عبر بها الرئيس عبدالفتاح السيسي عن دعمه ومساندته للمرأة المصرية أثناء احتفالية المرأة المصرية في مارس الماضي.

وربما لم يتوقع "قاسم أمين" عندما طالب بتحرير المرأة أن تصل سيدات مصر إلى ما وصلن إليه الآن، فالمرأة على وجه الكون لا تعترف بالكلام والوعود ولكنها تعتمد على الأفعال، فهي صاحبة مبدأ "افعل ولا تتكلم".

وآخر تلك الأفعال التي قدمت للمرأة المصرية، هو قرار الرئيس أمس ببدء تعيين المرأة فى النيابة العامة ومجلس الدولة أول أكتوبر القادم، وهذا القرار يعد تفعيلًا لأحكام الدستور بتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة في تولي الوظائف العامة في الدولة، ويعكس القرار إصرار الرئيس على دعم وتمكين المرأة وترسيخ دورها فى العمل القضائي طبقًا لمعيار الجدارة والكفاءة، كما أنه يشكل علامة مضيئة على طريق القضاء المصري العريق.

ولا أجد أي مبرر كان يمنع المرأة في أن تتولى ذلك المنصب، ولا أستطيع أن أقبل فكرة استبعاد المرأة من أي وظيفة أو دور لها بسبب جنسها وتكوينها الجسدي.

من أول أكتوبر القادم ستبدأ المرأة عملها من داخل "النيابة الإدارية" وهى الهيئة القضائية المنوطة بالتحقيق في المخالفات والجرائم التأديبية سوف تباشر أعمالها القضائية نيابةً عن المجتمع بأسره، أسوة بدور النيابة العامة في تمثيل المجتمع في الجرائم الجنائية، وسوف تباشر عملها بالتحقيق في المخالفات التأديبية التي تتضمنها البلاغات الواردة إليها من الجهات الخاضعة لولايتها، أو من أي جهة رسمية أو رقابية، أو شكاوى العاملين بالجهات أو شكاوى غيرهم، كما ستصدر القرارات التأديبية بتوقيع الجزاءات التأديبية على الموظفين فى القضايا التي باشرت التحقيق فيها إعمالا للمادة 197 من الدستور، وسيكون من مهامها أيضًا تحريك ومباشرة الدعاوى التأديبية أمام المحاكم التأديبية باعتبارها جزءًا من تشكيل المحكمة،
وستقوم بفحص الأحكام الصادرة من المحاكم التأديبية بمجلس الدولة للتحقق من صحتها

فهنيئا للمرأة التي ستبدأ من أول أكتوبر القادم تخطو بخطوات واثقة داخل السلك القضائي يجب ألا تتخطى حواجزها، فأنت كما وصفك الرئيس "أيقونة الكفاح والتحدي".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
هبة فرغلي تكتب: يا "جبل" ما يهزك كاميرون

مفيش أحلى من إنك تنام فرحان ومبسوط، ومفيش فرحة أحلى من فرحة النصر وخاصة لما يبقى النصر لبلدك، الشعب المصري بأكمله

هبة فرغلي تكتب: "سيلفي الرئيس"

ذهب الرئيس عبدالفتاح السيسي لافتتاح إنجازات الدولة في الصعيد، ولكنه من وجهة نظري المتواضعة اكتشف إنجازًا آخر غير مسبوق، إنجازًا لا يحتاج لمليارات الجنيهات

هبة فرغلي تكتب: "عمرك شفت"؟!

ومازال السؤال مستمرًا، عمرك شفت بلدًا أو رئيس دولة قبل كده عمل احتفالية كبرى كل أبطالها والمشاركين فيها من ذوي الهمم؟ احتفالية من الألف إلى الياء تخصهم هم فقط ليعبروا عن أحلامهم.

هبة فرغلي تكتب: مصر تنافس نفسها

عمرك شفت بلد بتنافس نفسها؟ عمرك شفت بلد تعيد وهج تراثها ولم تكتفِ بوجوده فقط؟ طب عمرك شفت بلد كانت على شفا منحدر ينهي بأجلها ثم عادت وتم بناؤها من جديد

هبة فرغلي تكتب: صدفة ٤ آلاف سيدة

بالطبع هي صدفة، وربما يكون القدر هو السبب في أن تكتشف أكثر من ٤ آلاف سيدة مصرية أنهن مريضات بسرطان الثدي، لأن لولا وجود الحملة الرئاسية للكشف عن سرطان

هبة فرغلي تكتب: أين حسنين ومحمدين؟!

كنت طفلة صغيرة، أشاهدهم باستمرار في إعلانات التليفزيون، وأتمايل على صوت فاطمة عيد وهي تقول حسنين محمدين زينة الشباب لاتنين ، كنت طفلة لا أفهم معزي الإعلان،

هبة فرغلي تكتب: الثقة المطلقة

ثقتي مطلقة في شباب مصر، وفي حماسهم وعزيمتهم، ليتحقق حلمنا الأصيل في بناء وطن العزة والفخر والكرامة.. بشبابها تحيا مصر.. بهذه الكلمات وجه الرئيس عبدالفتاح

مصر في عيون اللبنانيين

ما أجمل أن تسمع كلمات بها فخر عن بلدك ورئيس بلدك، تعبر تلك الكلمات إليك فتتسارع نبضات قلبك وتلمع عينك بالدموع وتشعر بالفخر والعزة.

"حياة كريمة"

في الثاني من يناير عام ٢٠١٩ أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي مبادرة حياة كريمة لنهوض وتنمية الريف المصري، الكشف عن المبادرة أسعدنا جميعًا لأنها تستهدف قطاعًا

خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة