آراء

العرب وإسرائيل

31-5-2021 | 15:14
Advertisements

لقد صار ضرورة ملحة وفرضًا وواجبًا أن تشهد المنطقة العربية وحدة لا لبس فيها ولا تلكؤ، وحدة حقيقية تمثل حائط صد منيع لأي تدبير يحاك لهذه البقعة الكبيرة من الكرة الأرضية التي يجمعها رباط الدم والهوية الثقافية والاجتماعية واللغة، ولعلها فرصة عظيمة في هذا التوقيت الصعب الذي تمر به القضية الفلسطينية، حيث لا وقت لخطاب انهزامي يتصور أن فكرة الوحدة والتضامن العربي بات مجرد أوهام.


في حين أنه الأمل الأبقى، بعد سنوات من التخبط بدأت بعد الربيع العربي، خصوصًا في ولاية ترامب، والتي كانت السنوات الأصعب على القضية الفلسطينية، التي انتقلت من وضع سيئ إلى أسوأ، في ظل ضربات موجعة متتالية نالت من الدول العربية، ومن قبل الربيع العربي عاشت المنطقة النكبة، ثم النكسة مرورًا حرب الخليج واحتلال العراق، ثم ثورات الربيع العربي وانهيار عدد من الدول العربية في خضم حروب أهلية وعلى رأسها بالطبع سوريا التي تعد أحد أبرز بلدان المواجهة مع إسرائيل.

فماذا بعد أن عشنا سنوات طوال من الاحتراب الطائفي والصراع الإثني والمذهبي الذي أصبح يهدد النسيج الاجتماعى، واتسعت دائرة الاتجاهات الإقليمية والانعزالية، فكان من نتائج ذلك تجزئة بعض البلدان عمليًا كالعراق، والسودان، وليبيا واليمن، ولم تتوقف الحرب المعلنة على الهوية العربية، وموقف القوى الغربية والصهيونية ومشاريعها الرافضة لفكرة الوحدة العربية، وخلو المنطقة العربية من لاعبين كبار كالعراق وسوريا أتاح المجال لعدد من القوى الأجنبية للتوغل في العمق العربي والسيطرة بصورة غير مباشرة على عدد من العواصم العربية.

واستمر النزيف بوصول دونالد ترامب لرأس السلطة في الولايات المتحدة، ليبدأ بعدها في منح عطايا مجانية لإسرائيل معترفًا بالقدس عاصمة لها، وكذلك اعتبار الجولان أرضًا إسرائيلية، كما قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية، كذلك عمل ترامب على تصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يعرف بصفقة القرن والتي لم يكتب لها النجاح، فهي عبارة عن مشترٍ بلا بائع، وبعد أن كان المبدأ منح من لا يملك من لا يستحق، ازداد الفجور وتحول المبدأ لمنح من لا يملك كل شيء لمن لا يستحق وعلى المالك القبول والمباركة دون الحصول على أي شيء.

كما ازداد الوضع العربي انشقاقًا فوق انشقاقه، ولجأت بعض الدول العربية إلى الاعتراف بإسرائيل في محاولات لنيل بعض المكاسب وسط حالة من التخبط العربي، فهل ستفي إسرائيل بوعودها وأمريكا بضماناتها لهذه الدول بإيجاد حل دائم وشامل للصراع العربي - الإسرائيلي؟ أشك في ذلك، ما لم يتمسك العرب بفرصة التوحد والتكاتف خصوصًا بعد المصالحة الخليجية، وبدء عودة العلاقات إلى سابق عهدها، أو على الأقل هدوء حالة التوتر، وبداية لملمة الجراح العربية وإعادة هيكلة العلاقات مع الدول الإقليمية في المنطقة، كل ذلك يجعلنا نؤمن يقينا بأن التضامن العربي ووحدة الصف هما المناص الوحيد إذا ما أرادت المنطقة النجاة، وبأن الخطوات الأحادية لن تغني ولن تسمن، فالتحدي في غاية الخطورة، ويجب أن نكون قد تعلمنا من تجاربنا السابقة بأن أمان المنطقة يتمثل في وحدته، وبأن الثور الأبيض قد أُكل يوم أُكل الثور الأسود.

ففي الوقت الراهن تعد القضية الفلسطينية هي القضية الأولى في عالمنا العربي، ولن يلتئم جرح أمتنا دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية،لكن لابد من إعادة التفكير في مواجهة المخاطر بواقعية تتلاءم مع معطيات 2021 وما سيليها، وبعد أن بدأت مصر تحركها بقوة كقائدة للأمة العربية، وأسهمت بنجاح كبير فيما فشل فيه مجلس الأمن والدول الكبرى المساندة للكيان الإسرائيلي، من وقف لإطلاق النار بين الإسرائيليين والمقاومة الفلسطينية ووقف التصعيد في غزة، كما أنها في هذا التوقيت تعمل على ضمان السلام في المنطقة والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، وإتمام المصالحة بين الفصائل الفلسطينية.

وتجري المحادثات والتحرك المصري الدؤوب للم شمل الفلسطينيين جميعًا، بالتوازي مع التحرك الدولي لضمان حقوقهم بعد سنوات من الحروب والاستيطان الذي صار حجرًا ثقيلًا في نعل السلام، تسعى مصر بجهودها ومحادثاتها مع الإدارة الأمريكية والدول الكبرى لوقفه، لذا يجب أن يتم استثمار هذا الجهد الكبير والبارز، وأن يلتف باقي العرب حول مصر لوضع أجندة موحدة قادرة على بناء ما تم تدميره من دولنا العربية، وحماية من لم تطله قوى الشر الخارجية، التي لم تكن لتنجح لولا حالة التشرذم العربي، لأن أساليب المواجهة القديمة قد عفى عليها الزمن، ويجب أن نعيد بناء أهدافنا من جديد وقبل كل شيء وحدتنا.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. خالد قنديل يكتب: بعيدًا عن الافتراض .. عودة إلى دفء العائلة

شهد العالم بمنتصف الأسبوع الماضي تعطلًا بشكل مفاجئ في خدمات تطبيق التراسل الإلكترونية مثل واتساب ومنصة التواصل الاجتماعي فيس بوك ، ومنصة مشاركة الصور

د. خالد قنديل يكتب: نظرة جديدة لقانون الأحوال الشخصية

لا يزال قانون الأحوال الشخصية أو قانون الأسرة يطرح جدلًا في مجتمعنا، ويرى فيه البعض أزمة لأطراف المعادلة بالأسرة المصرية، على الرغم من أنه وضع ليكون منظمًا

د. خالد قنديل يكتب: مصر والصومال.. تاريخ مضيء وعلاقات ممتدة

إن أي متابع للعلاقات بين مصر ودول القارة الإفريقية لابد أن يلحظ هذا التقدم المتواصل في جميع المجالات والذي يقوده الرئيس عبدالفتاح السيسي بحكمة وإخلاص وحرص

د. خالد قنديل يكتب: القائد محمد حسين طنطاوي .. بطل كل العصور

كثيرًا ما يعجز الحديث عن الوفاء بقيمةٍ كبيرة وبالغة الأثر في حياتنا وفي المسيرة المضيئة للوطن بمعناه الأعمق والأكبر، وهذا ما يتجلى الآن ونحن نودع واحدًا

د. خالد قنديل يكتب: جورجيا ومصر .. تعاون بنّاء ومستقبل زاهر

مما لا جدال فيه أن الدولة المصرية استطاعت بعد 30 يونيو وإلى الآن أن تبني علاقات خارجية قوية وتنفتح على العالم الخارجي بروح السلام والتعاون في المجالات

د. خالد قنديل يكتب: الثانوية العامة .. رؤية جديدة نحو "القمة"

بسنت سيد خليل، فتاة مصرية نوبية في الثانية والعشرين من عمرها، طالبة بكلية الآداب بجامعة القاهرة، حصلت على المركز الأول في اللغة الصينية بمسابقة جسر اللغة

د. خالد قنديل يكتب: مصر والعراق .. تعاون بنَاء وشراكةٌ وطنية

إن الشعب الذي يملك هذه الحضارة وهذا التاريخ المشرف يملك بلا شك مستقبلاً واعداً بفضل أبنائه وسواعدهم وما يحدوهم من أمل وحافز نحو تحقيق غد أفضل، وأؤكد أن

د. خالد قنديل يكتب: أنجيلا ميركل .. السياسة والإنسانية في ظاهرة

بعد 16 عامًا في الحكومة، كمستشارة لألمانيا توشك أنجيلا ميركل على التقاعد، بعد الانتخابات البرلمانية المقررة سبتمبر المقبل، لتودع المرأة السياسية المحنكة

د. خالد قنديل يكتب: مصطفى قنديل .. قصة نجاح مصري لكل العالم

تدرك الأمم المتحضرة جيدًا قيمة الشباب في تكوينها، واعتبارهم الثروة الأهم في معادلة البناء والتنمية والرهان على المستقبل، فذكاء الشباب وحماسهم ومهاراتهم

د. خالد قنديل يكتب: الجرعة الثانية COVID-19 في ميزان البحث

لا شك أن التطعيم حتى الآن هو الطريقة الأكثر أمانًا لاكتساب المناعة ضد فيروس كورونا، ورغم كل ما يرد عن وجود بعض الأدوية المعالجة، فليس هناك حتى الآن أى

العراق .. مكتسبات التغيير ونظرة في المستقبل

تستعد القوى السياسية في العراق لخوض الانتخابات البرلمانية المقررة في العاشر من أكتوبر لهذا العام، ليخطو البلد الشقيق خطوة جديدة في اتجاه استقراره بعد سنوات

نداء العدالة في وجه الإرهاب

لم يعد خافيًا على أحد حقيقة مسئولية جماعة الإخوان الإرهابية عن تنفيذ جميع جرائم العنف والتخريب والاغتيال التي وقعت في مصر منذ عزل رئيسها بإرادة شعبٍ أبي

الأكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة