آراء

ساعة الصفر .. في أزمة سد إثيوبيا

26-5-2021 | 15:12

في تحدٍ سافر وتحرك باطل بدأت إثيوبيا الملء الثاني لسد "النقمة" الذي شيدته على النيل متجاهلة القانون الدولي، وضاربة بالاتفاقيات عرض الحائط لتغلق بقرار منفرد أبواب التفاوض، وتقطع الطريق أمام الدبلوماسية لحل قضية وجودية، وتعلن صراحة على رؤوس الأشهاد عدوانًا جائرًا ضد مصر والسودان..

الملء الثاني دون تنسيق مع دولتي المصب يعني ببساطة حجز كميات من المياه عن دولتي المصب ووفق الخبراء، فإن هذه الكميات إذا تم حجزها في موسم تراجع فيضان النيل، فإنها تعني ضررًا بالغًا لمصر والسودان، وفي مواسم الجفاف تعني حرقًا للحرث والزرع، وفي حالة الجفاف الممتد للنيل تعني إبادة لشعبي البلدين.

إذن إثيوبيا في هذه الساعة بدأت حربًا حقيقية.. وعدوانًا غير مبرر وصارخ على حقوق تاريخية راسخة لمصر والسودان في مياه النيل، وبالملء الثاني انقلبت إثيوبيا على اتفاق المبادئ الموقع بين الدول الثلاث عام 2015، والذي يقضي بالتنسيق الكامل بين الدول الموقعة فيما يتعلق بملء وتشغيل السد، وكونها تخالف هذا البند اليوم بالملء دون علم الدول الموقعة، فهي كمن قام بعملية قرصنة واحتلال لنهر النيل.

اليوم أعلنت إثيوبيا عن الوجه القبيح لها، وأسقطت أقنعتها المزيفة التي ظل قادتها يتخفون خلفها بعبارات معسولة؛ مثل عدم الضرر لدول المصب، حتى إن آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا أقسم كذبًا أمام الشعب المصري على الهواء أن بلاده لن تسبب ضررًا لمياه مصر من النيل.

اليوم أيضًا كشفت إثيوبيا عن نواياها السيئة ومخططاتها المدمرة، ضد مصر والسودان.. فرض سيادة كاملة على نهر النيل، ومن يطالع اتفاق المبادئ الموقع بين مصر والسودان وإثيوبيا، سيتأكد أن أديس أبابا نقضت العهد والوعد والميثاق، ففي البند الخامس من اتفاق 2015 ما نصه:

"تستخدم الدول الثلاث، بروح التعاون، المخرجات النهائية للدراسات المشتركة الموصى بها في تقرير لجنة الخبراء الدولية، والمتفق عليها من جانب اللجنة الثلاثية للخبراء، بغرض:

* الاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد الملء لسد النهضة والتي ستشمل كافة السيناريوهات المختلفة، بالتوازي مع عملية بناء السد.

* الاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد التشغيل السنوي لسد النهضة، والتي يجوز لمالك السد ضبطها من وقت لآخر.

* إخطار دولتي المصب بأية ظروف غير منظورة أو طارئة تستدعي إعادة الضبط لعملية تشغيل السد.

- لضمان استمرارية التعاون والتنسيق حول تشغيل سد النهضة مع خزانات دولتي المصب، سوف تنشئ الدول الثلاث، من خلال الوزارات المعنية بالمياه، آلية تنسيقية مناسبة فيما بينهم."

..هكذا دهست إثيوبيا الاتفاق الذي طالما تتحدث عنه كأساس قانوني أعطاها حق تشييد السد، فإذا بها تلقي به في النيل، وتعلن أنها دولة عدوان متجاهلة دروس التاريخ وحقائق الجغرافيا.
...

قالها الرئيس السيسي أكثر من مرة؛ إنه إذا كان من حق إثيوبيا التنمية، فإن من حق مصر الحياة؛ لأن النيل بالنسبة لمصر يساوي الوجود، ولعل الخطاب السياسي المصري دائمًا ما يؤكد أن قضية النيل هي قضية وجودية لمصر، وبما أنها كذلك، فإن مصر قيادة وحكومة وشعبًا لن تقبل أن تسطو إثيوبيا على مياه النيل، وتهدد وجود دولة تضرب في عمق التاريخ، وأقامت حضارة على ضفاف النهر تمتد لأكثر من 7 آلاف عام.

تخطئ إثيوبيا إذا اعتقدت أن صبر المصريين يعني ضعفًا، وتتمادى في خطئها لو راهنت على فرض الأمر الواقع، وتنفيذ خطتها للسيطرة الكاملة على النيل وفرض سيادتها منفردة عليه، تحت وهم أنه من الموارد الطبيعية الخالصة لدولة إثيوبيا، أو بزعم تحويله لمصدر دخل قومي لها؛ من خلال بيع المياه والكهرباء لدولتي المصب، أو بتحريض من أطراف أخرى لها مصالح في زعزعة الاستقرار في منطقة حوض النيل؛ بغية تحقيق مكاسب من وراء هذه الأزمة..
...

يقينا أن مصر لديها أيضًا خططها وخطوطها الحمراء، وتمتلك أدواتها وقدراتها في الذود عن أمنها المائي، والدفاع عن مصالحها القومية، وتدرك موعد "ساعة الصفر"، فقد قالها قبل أيام وزير الخارجية سامح شكري: "مصر ستتحرك حين يقع الضرر".. نعم مصر لديها "حماة النيل ونسوره"، ولن تقبل بضرر من دولة تتصرف بعناد وعدم مسئولية.

حفظ الله مصر وجيشها العظيم

[email protected]

علي محمود يكتب: سد النهضة .. ما قيمة بيان مجلس الأمن؟

رغم أنه لم يرتق إلى قرار ولم يهبط إلى إعلان صحفي إلا أن البيان الرئاسي - الذي صدر من مجلس الأمن بخصوص أزمة سد النهضة بعد طول انتظار زادت على شهرين من طرح

علي محمود يكتب: المباراة الممنوعة بين الأهلي والزمالك

من الظواهر السلبية التي باتت تفسد الرياضة في مصر، تصاعد المعركة الكلامية بين جماهير الأهلي والزمالك، وهو ما يتعارض مع روح الرياضة، وهو ما يتطلب تدخلًا

فقر وجهل وموت .. ثم "حياة كريمة"

في حياة الأمم أيام فارقة، ومواقف تاريخية تمثل علامات في مسيرتها، ومصر اليوم تشهد مخاض دولة جديدة وميلاد جمهورية ثانية عبر ثورة تنموية حقيقية تضرب كل

30 يونيو .. هل حققت أهدافها؟

.. بمعيار التاريخ هي الأهم، وبمقياس الأهداف هي الأنبل، وبعدد المكتسبات هي الأكبر، نعم هي ثورة 30 يونيو التي قدم فيها الشعب المصري نموذجًا فريدًا في التغيير،

النداء الأخير في أزمة سد النهضة

بما أن المفاوضات فشلت والاتصالات توقفت والنوايا الإثيوبية تكشفت فكان لا بد لمصر أن توجه ما يمكن وصفه بالنداء الأخير للمجتمع الدولي لتحمل مسئولياته تجاه

سنوات "العجب العجاب"

لو أن مرشحًا للرئاسة خرج على المصريين قبل 7 سنوات وقال سأفعل كل هذا الكم من المشروعات التي شهدتها مصر خلال هذه السنوات وأحقق لكم ما تحقق من إنجازات

كيف تواجه "مصر الكبيرة" العدوان على غزة؟

عمل وطني مسئول ومشرف تقوم به الدولة المصرية في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني، فليس غريبًا أن تأتي تحركات مصر فور بدء هذا العدوان

السر في "لعبة نيوتن"

من بين سيل المسلسلات التي تلاحق جمهور المشاهدين فور إطلاق مدفع الإفطار شدني بعد "الاختيار2" عمل درامي يرقى إلى مستوى فني عالمي في السيناريو والإخراج قلما

سر تعويم السفينة

على مر التاريخ هناك رابط روحي بين المصريين وقناة السويس، هي شريان مائي يجري في عروق كل مصري، فهي كانت وستظل رمز العزة والكرامة.. رمز إرادة الاستقلال والسيادة،

السد والسيادة .. أخطر ١٠٠ يوم

اليوم تمر ٦ سنوات على اتفاق المبادئ و١٠ سنوات من المفاوضات ويتبقى مائة يوم أو أقل على الملء الثاني لسد إثيوبيا الذي بات يهدد حياة المصريين.. تواريخ وأرقام

تسجيل العقارات .. الحكومة تُراجع أم تتراجع؟

لا خلاف على توثيق الممتلكات، ولا اعتراض على حماية الثروات، ولا تحفظ على أن تحصل الدولة على كامل المستحقات، لكن ما ترتب على إقرار تعديل قانون الشهر العقاري

فرحة تأجيل الدراسة والامتحانات

شريحة كبيرة من أولياء الأمور؛ بل الأغلبية العظمى يسعدهم تأجيل الدراسة، ويبتهجون فرحًا لوقف الامتحانات، هؤلاء ينتظرون بشغف وسعادة قرار الحكومة غدًا بتأجيل الامتحانات والدراسة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة