Close ad

إسماعيل يس.. سيرة ومسيرة الكوميديان «أبو ضحكة جنان»

24-5-2024 | 12:19
إسماعيل يس سيرة ومسيرة الكوميديان ;أبو ضحكة جنان; إسماعيل ياسين مع ابنه
فاطمة عمارة

سمعة، الضاحك الباكي، أبو ضحكة جنان، أيقونة الكوميديا المصرية والعربية، أول ممثل مصري تحمل الأفلام اسمه، وُلد إسماعيل ياسين إسماعيل في 15 سبتمبر 1912م بمنطقة الغريب بالسويس، كان الابن الوحيد لأسرة ثرية، كان أبوه صائغًا يملك محلًا للذهب، التحق بالكتاب وحفظ القرآن وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، توفيت والدته هو صغير، فتزوج والده من سيدة أخرى كانت سببًا في تراكم الديون عليه وإفلاسه وسجنه؛ مما دفعه لترك الدراسة وهو في الصف الرابع الابتدائي.
 
تحمل مسئولية نفسه، عمل مناديًا أمام محل لبيع الأقمشة، ثم مُنادي سيارات في موقف سيارات عام بالسويس، كما أحيا الأفراح والمناسبات لصوته المميز، حاول الالتحاق بمعهد الموسيقى فانتقل إلى القاهرة في سن السابعة عشر ومعه 6 جنيهات منحته إياها جدته، وتشرد في الشارع ونام بالمساجد حتى ساعده إمام مسجد وأعاده إلى السويس، عرفه والده على الحاج "إسماعيل الفار" الذي يجمع في مجلسه الكثير من الملحنين والمؤلفين، وتعرف هناك على قدري باشا الذي أعاده إلى القاهرة ليقدم أول مونولوج لراديو فيولا، وبعد منع الإذاعات المحلية تقدم بطلب للإذعات الحكومية ونجح في اختباراتها ووقع عقدًا.
 
سبب اتجاهه للمونولوج كان في فترة غنائه بالأفراح، حيث غني "أيها الراقدون تحت التراب" فثار الحضور عليه وضربوه، فغنى مونولوج لسيد سليمان ففرحوا به، وأُعجب به الأستاذ محمد عبدالمنعم أبوبثينة، فأنتج له أول مونولوج خاص به "يا اخواتي مراتي سبور.. وأنا عايش زي الطور".
 
تعرف على الكاتب أبوالسعود الإبياري الذي رشحه لبديعة مصابني فعمل في ملاهيها واشتهر باسم سُمعة وسافر إلى الشام ولبنان، وعاد تسانده شهرته مبلغ 87 جنيهًا ادخرها، فالتحق بفرقة على الكسار وقدم مئات المونولوجات، وشارك في فيلم "خلف الحبايب" عام 1939م، ثم "مصنع الزوجات" عام 1941م، وتوالت عليه العروض فقدم 96 فيلمًا في العام الواحد، وهو ما لم يقم به أي فنان في العالم.
 
حصل على أول بطولة له في فيلم الناصح عام 1949م، وكون مع صديقه الإبياري فرقة تحمل اسمه 1954 قدمت خلال 12 عامًا 50 مسرحية بشكل يومي كلها من تأليف أبوالسعود الإبياري، وظهر له في نفس العام ثلاثة أفلام تحمل اسمه (سمعة، عفريتة إسماعيل ياسين، مغامرات إسماعيل ياسين) ليقدم بعدها مع شريكيه الإبياري والمخرج فطين عبدالوهاب سلسلة من الأفلام تحمل اسم إسماعيل ياسين.
 
شارك في أفلام مع الكثير من الفنانين منهم شادية (23 فيلمًا)، عبد المنعم إبراهيم، ورياض القصبجي، وعبدالفتاح القصري، وعبدالسلام النابلسي، وأحمد رمزي وغيرهم، قدم العديد من المنولوجات في الفترة من 1935 إلى 1945م، وأكثر من 260 فيلمًا، منها ما يزيد على 17 تحمل اسمه، و60 مسرحية سجلها كلها التلفزيون، ولكنها مُسحت عن طريق الخطأ ما عدا فصلين من مسرحية كل الرجالة كده.
 
أُصيب بمرض القلب في 1961م؛ مما أثر على عمله بالسينما والمسرح، تزوج 3 مرات الأولى من المونولوجيست سعاد وجدي، ثم من الراقصة ثريا حلمي، واخيرًا تزوج أم ابنه الوحيد ياسين السيدة فوزية عام 1945م، توفي في 24 مايو 1972م على أثر أزمة قلبية بعد أسبوعين من انتهائه من تصوير آخر أدواره في فيلم "الرغبة والضياع" مع هند رستم ورشدي أباظة ونور الشريف.

كلمات البحث