آراء

..واقتربت نهاية كورونا!

20-5-2021 | 05:37

لم يحظ لقاح من قبل بجدل مثلما حظي لقاح كورونا، لأسباب كثيرة، أولها السرعة التي تم بها التوصل إليه، على عكس لقاحات لأمراض أخرى، ربما مضى على تفشيها مئات السنين قبل أن يقف لها اللقاح بالمرصاد، وأيضًا بسبب حالة الجدل التي أحدثها على وسائل التواصل الاجتماعي، حتى من أطباء كثيرين يشككون وينذرون من عواقبه ويحذرون من تداعياته..

بيد أن الربط بين المرض واللقاح لأسباب ودوافع سياسية واقتصادية لدول وأفراد هو ما عزز المخاوف منه، ولعل من أكثر المخاوف انتشارًا وتفشيًا، تلك التي أدعى فيها مروجوها أن اللقاح المرتقب سيحوي شريحة GPS، يصبح من تلقوا اللقاح رهينة التوجيه وربما حق الحياة بيد أصحاب المصالح السياسية والاقتصادية!

لكن هذا الكلام وتلك المزاعم لا يقبلها عقل أو منطق، فمن الناحية التكنولوجية، أصغر شريحة GPS، حجمها أقل من نصف سم، ولو افترضنا أن الشريحة الخيالية فعلا حجمها 1 مم، بحجم حبة سكر، فالتساؤل الذي يفرض نفسه، كيف ستعمل الشريحة من غير بطارية؟ وإلى متى تعمل؟

سؤال آخر، لماذا تضع شركات التطعيم شريحة في جسدك ولديهم هاتفك وبداخله شريحة GPS، وعليه كامل معلوماتك ومواصفاتك، وصورك، وفيديوهاتك، وحتى أخلاقك؟ فما الميزة الإضافية التي يحتاجونها لكي يتتبعوك باستخدام شريحة إضافية؟ هل للتأثير في قراراتك وتوجهاتك، فهو المستحيل بعينه، وهو ما لم يمكن تنفيذه في قطيع من الحيوان، فما بالنا بالبشر، الذين متعهم الله بنعمة العقل والتفكير..

الأسوأ من هذا كله، الادعاء بالتصاق بطارية على مكان التطعيم، بمعنى أنهم حولوا الشريحة إلى مغناطيس يجذب البطارية، هل الشريحة مغناطيس أم شريحة GPS، هذا كلام يجافي العقل والمنطق..

وبعيدًا عن اللقاح الذي يعد خط الدفاع الأوحد حتى اليوم، إلى حين توصل العلماء إلى علاج يتوافر بسهولة بحيث يلجأ إليه أي مصاب بالفيروس للتصدي له، مثلما يحدث مع كثير من الفيروسات..

ويبدو أن هذا الأمل بات قريب المنال، حمله خبر منذ نحو شهرين لم يجد الصدى المناسب له، مثلما حظي خبر التوصل إلى اللقاح، وربما كان المبرر الوحيد حتى تنتهي شركات الدواء من جني المليارات من ثمار اللقاح، والتي تقدر في فايزر وحدها بنحو 26 مليار دولار مع نهاية هذا العام..

الخبر مفاده أن عالمًا من أصول تركية، هذه المرة أيضًا يدعى سرحات جمرُكتشو، ويعمل في مجال العلاج الجيني والخلايا في مجال الأمراض السرطانية والمعدية بولاية كاليفورنيا بأمريكا، تمكن من تطوير دواء يمكن القضاء على فيروس كورونا، خلال 48 ساعة، حيث طور مع فريقه طريقة للعلاج، في شكل بخّاخ، يهدف للقضاء على خلايا الفيروس.

النتائج التي أجريت على الحيوانات تُبشر بأن تأثيره يبقى بالجهاز التنفسي لعدة شهور، وتقدم الفريق بطلب لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية للحصول على إذن بإجراء التجارب على البشر، ومن المنتظر أن تؤتى ثمارها نهاية هذا العام.

ومن المخطط أن تستخدم طريقة العلاج، بعد نجاح التجارب على البشر، عبر جرعات يتم بخُّها في الفم مرة واحدة على فترات تتراوح بين 9-10 أشهر لأغراض العلاج والوقاية.

فإلى جانب اللقاح الذى توشك دول مثل بريطانيا أن تستعيد بالكامل حياتها الطبيعية بعد تطعيم 70% من السكان، لاشك سيؤمن العلاج الشق العلاجي الأكثر أهمية في مواجهة فيروس أنهك العالم وأربك كل حساباته السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. وقد يكون ذلك وبحق نهاية كابوس كورونا.. فهل يتحقق ذلك وينتهي هذا الكابوس؟

قصص إنسانية من الأولمبياد

البطولات الرياضية، وفي الصدر منها الأولمبياد، ليست مجرد ساحة لجني الميداليات، بل قد تكون فيها الكثير من القصص الإنسانية، فوراء كل بطل عظيم قصة رائعة..

الناجي الوحيد بعد "انقراض البشر"!

لم يعد الحديث عن نهاية العالم مقصورًا على تنبؤات السينما العالمية، بل إن كورونا ألهبت خيال البشر أنفسهم ودفعتهم إلى توهم نهاية العالم..

قبل أن تصبح أحلامنا لوحات إعلانية!

ربما يستيقظ أحدنا في المستقبل القريب، من دون مرض أو علة، ولسان حاله يقول: أنا مش أنا ، أو قد يراه أقرب الأقربين له بأنه لم يعد ذلك الشخص الذى نعرفه.. دماغه تغيرت.. أحلامه تبدلت

صيام "هرمون السعادة"!

وصفوه بأنه هرمون السعادة ، باعتباره الهرمون الذي يفرزه المخ بعد الحصول على المكافأة ويكون سببًا للشعور بها، لكنهم يصححون لنا هذا المفهوم اليوم، بأن دوره

أنف وثلاث عيون!

هناك قصة شهيرة للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس تحمل هذا العنوان، لكننا هنا نتقاطع مع عنوانها في الاسم فقط، فعيون إحسان عبدالقدوس كن ثلاث نساء تقلب بينهن

أول فندق في الفضاء!

ربما يصبح حلم السفر في المستقبل في رحلات سياحية، بالطبع لدى فصيل من أثرياء العالم، ليس إلى شواطئ بالي أو جزر المالديف أو البندقية، بل إلى الفضاء.. نعم إلى الفضاء، هذا الحلم سيضحى حقيقة فى عام 2027!

الجلد الإلكتروني!

يبدو أن عالم تكنولوجيا المستقبل ستحكمه "الشرائح"، لكن شتان بين مخاوف من شريحة زعم معارضو لقاحات كورونا بأنها ستحتوي على شريحة لمراقبة وتوجيه كل أفعالك،

يوم بدون محمول!

هل فكرت يوما التوجه إلى عملك من دون هاتفك المحمول؟ قد يفكر في ذلك من أنفق عمرًا في زمن الهاتف الأرضي، لكن من نشأوا في زمن المحمول سيرون الفكرة ضربًا من

أيهما الأكثر طرافة .. الرجال أم النساء؟!

على مدى التاريخ تحفل حياة الأمم بسير الظرفاء، وتتسع هذه المساحة لتشمل أشخاصًا خلدهم التاريخ، إما لفرط سذاجتهم كأمثال جحا، أو لكثرة دعاباتهم وكتاباتهم و"قفشاتهم"

إلا المخ يا مولاي!

رغم أن المخ كان ولا يزال لغزًا يحير العلماء، فإن الدراسات ما زالت تتوالى لفهم هذا العضو الرئيسي في الجهاز العصبي لدى الإنسان، والذي يتحكم في جميع الأنشطة

عبيد مايكروسوفت!!

في عام 1995 نُشرت رواية بعنوان "عبيد مايكروسوفت" تشبه تمامًا رواية جورج أوريل 1984، غير أن الأخيرة ذات أبعاد سياسية، أما الأولى فهي ذات أبعاد تكنولوجية،

عالم بلا بشر!

هل تصورنا يوما أن يكون العالم خاليا من البشر؟! سيناريوهات عدة تخيلها العلماء، وجسدتها السينما منذ النصف الأول من القرن الماضى، فيما يُعرف بأفلام "الأبوكاليبس"،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة