أخبار

«النواب والشيوخ»: مبادرة الرئيس السيسى 500 مليون دولار ضربة البداية لإعادة إعمار غزة

18-5-2021 | 19:40

مجلس النواب - أرشيفية

حامد محمد حامد

أعلن مجلسا النواب ‏والشيوخ عن تأييدهما ودعمهما لمبادرة الرئيس عبد الفتاح ‏السيسى، لمساهمة مصر بمبلغ 500 مليون دولار لإعادة إعمار ‏غزة التي طالتها الاعتداءات المستمرة من سلطات الاحتلال، مثمنا مشاركة الشركات المصرية المتخصصة في عملية إعادة الإعمار، وهو ما يعبر بشكل واضح عن موقف القيادة السياسية الداعم للقضية الفلسطينية.


وتقدم مجلس النواب بخالص الشكر والتقدير لرئيس الجمهورية على استمرار جهوده التي لا تنقطع لدعم الأشقاء في فلسطين، بدءا من فتح معبر رفح لاستقبال المصابين والضحايا، وانتهاءً بمبادرة إعمار غزة.

وأدان المجلس بشدة الانتهاكات المستمرة التي تحدث بالقطاع، وجميع أراضي فلسطين المحتلة، التي هي بمثابة انتهاك واضح للشرائع السماوية ومبادئ القانون الدولي ومواثيق إعلانات حقوق الإنسان.

بدوره، أعلن مجلس الشيوخ عن تأييده الكامل لمبادرة رئيس الجمهورية بشأن إعادة إعمار غزة، مؤكدا أن المبادرة هي استمرار لجهود الرئيس السيسي الدائمة لدعم الأشقاء الفلسطينيين، والتي تعبر عن موقف مصر الثابت في دعم القضية الفلسطينية العادلة.

ووجه المجلس الشكر والتقدير للقيادة السياسية إزاء هذا الموقف المصري المشرف في دعم القضايا العربية.

وقال النائب شريف الجبلي، رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، إن المبادرة الرئاسية بمثابة ضربة البداية لإعادة الإعمار داخل قطاع غزة، بعد الدمار الذي تعرض له نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية على البنية الأساسية والمنشآت السكنية في القطاع.

وقال الجبلي، إن المبادرة تؤكد للعالم كله أنه لا يمكن لأحد أن يزايد على المواقف المصرية والتاريخية لدعم القضية الفلسطينية، والاهتمام الكبير من مصر بتقديم جميع أنواع الدعم والمساندة للفلسطينيين، مؤكدا أن القضية الفلسطينية ستظل في قلب اهتمامات مصر قيادة وحكومة وشعبا.

فيما قال النائب عادل عبد الفضيل، رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، إن المبادرة المصرية خطوة إيجابية من جانب القاهرة، والتي لم تتوقف منذ اللحظة الأولى لاندلاع العدوان الإسرائيلى على الأشقاء فى فلسطين من أجل الوقف الفوري للاعتداءات، مؤكدا أن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال هي قضية مصر الأولى، ولذلك حرص الرئيس للوقوف بجانب الأشقاء الفلسطينيين ليس غريبا على الإطلاق.

وأضاف عبد الفضيل أن مصر تعد محورا أساسيا لأي تحركات جادة لدعم القضية الفلسطينية العادلة، وتسعى لحشد الموقف الإقليمى والدولى لوقف العدوان الإسرائيلى على غزة، مطالبا كل الدول العربية بالتكاتف يدا واحدة لإنهاء القضية الفلسطينية وإعمارها مثلما كانت من قبل.

من جانبه، قال النائب علاء عابد، رئيس لجنة النقل بمجلس النواب، إن المبادرة الرئاسية تؤكد مدى اهتمام القيادة السياسية بالقضية الفلسطينيية، مشيرا إلى أن مصر دائما تضع القضية الفلسطينية على رأس اهتماماتها، حيث قدمت كل الدعم للأشقاء الفلسطينين من فتح المستشفيات وتقديم إجراءات العلاج اللازم، وتقديم المساعدات الطبية وفتح معبر رفح.

وأضاف عابد أن عملية الإعمار دليل واضح على الموقف المصري القوي في مساندة القضية الفلسطينية، مشددا على أن مصر كانت وما زالت هي المُدافع الرئيسي عن القضية الفلسطينية وحقوق الأشقاء الفلسطينين المشروعة في إقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشريف.

كما نوه إلى أن إعلان الرئيس السيسى لهذه المبادرة خلال مشاركته في القمة الثلاثية بشأن تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية في باريس، بمشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لهي دليل قاطع على استمرار دعم مصر للأشقاء الفلسطينيين، والتي تعد قضية رئيسية ولها الأولوية لدى الشعب المصري والقيادة السياسية.

وأكد النائب طارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أن إعلان الرئيس السيسي فى باريس عن تقديم مصر مبلغ 500 مليون دولار كمبادرة مصرية تُخصص لصالح عملية إعادة الإعمار في غزة، وضعت المجتمع الدولى بأسره أمام مسئولياته التاريخية لدعم ومساندة الشعب الفلسطينى، والوقف الفوري للاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

ووجه رضوان التحية للأطقم الطبية المصرية ورجال الإسعاف فى علاج وإنقاذ الفلسطينيين الذين أصيبوا من الاعتداءات الإسرائيلية داخل مستشفيات شمال سيناء والمستشفيات المصرية، مطالبا المجتمع الدولى بالمساهمة المالية لإعادة إعمار غزة بعد الدمار الذى لحقها نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية فى القطاع.

وقال النائب أحمد فؤاد أباظة، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، إن مبادرة إعادة الإعمار في قطاع غزة هي مبادرة تاريخية وغير مسبوقة، وتؤكد للعالم كله الاهتمام الكبير من مصر بتقديم جميع أنواع الدعم والمساندة للفلسطينيين.

وأضاف أباظة أن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال وستظل في قلب اهتمامات القيادة المصرية حتى يحصل الفلسطينيون على جميع حقوقهم المشروعة، وفى مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مشيد بفتح معبر رفح والمستشفيات المصرية أمام المصابين الفلسطينيين لعلاجهم.

كذلك أشاد بقرار د. محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الذي بادر بتخصيص 50 مليون جنيه من الموارد الذاتية للوزارة لتقديم مساعدات طبية وغذائية عاجلة لأهالي غزة، مطالباً جميع دول العالم أن تسير على خطى الرئيس السيسي التي أعلنها من باريس، وتقديم جميع أنواع الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني خلال هذه الظروف الصعبة التي يمر بها بسبب الاعتداءات عليه من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وعلى صعيد مجلس الشيوخ وصفت النائبة راندا مصطفى، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس الشيوخ، وأمينة المرأة بحزب حماة وطن المبادرة التي أطلقها الرئيس السيسي بأنها مبادرة تاريخية وعظيمة وأثلجت قلوب المصريين والشعب الفلسطينى والشعوب العربية.

واعتبرت مصطفى أن المبادرة بمثابة ضربة البداية لمبادرات من دول عربية ودولية، ومن المؤسسات المالية والمصرفية الاقليمية والدولية لمساندة ودعم الشعب الفلسطينى، موجهة التحية للرئيس السيسي الذى يبذل قصارى جهده لمساندة ودعم القضية الفلسطينيين، ووقف نزيف الدم داخل فلسطين.

وأضافت أن العالم كله اصبح على وعى وادراك كاملين بان مثل هذه المواقف الإنسانية والعظيمة لا يمكن أن تصدر إلا من زعيم وطنى مصرى وعربى مخلص لمصر والأمة العربية، مستطردة أن موقف الدولة المصرية في دعم الشعب الفلسطيني والحقوق المشروعة له هو موقف تاريخى وثابت، ولم ولن يتغير أبدا.

ومن جانبه قال النائب ياسر الهضيبى، عضو المجلس، إن مصر دائما تضع القضية الفلسطينية في مقدمة أولوياتها ولا تدخر جهدا في تقديم كل الدعم للأشقاء في فلسطين، مشيرا إلى أن إعلان الرئيس السيسى عن إعادة إعمار غزة هي خطوة تستحق كل الدعم والتقدير، وكذلك الفخر بتحركات القيادة السياسية المصرية في هذا الإطار.

وأضاف الهضيبى أن مصر دأبت على تقديم نموذج يُحتذى به في دعم القضية الفلسطينية منذ بداية العدوان الإسرائيلي على فلسطين، إذ تحركت على الصعيد الدولى للضغط على إسرائيل في محاولة منها لوقف العدوان على غزة، فتحت مستشفياتها لعلاج الجرحى وقدمت حزمة عاجلة من المساعدات لأشقائنا في فلسطين.

كما أوضح أن القيادة السياسية في مصر حريصة كل الحرص على تقديم كل سبل الدعم للقضية الفلسطينية، وتبذل جهودا مضنية من أجل إتمام إقامة الدولة الفلسطينية وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة