منوعات

«نقضي ثلث حياتنا نيامًا».. ما هي المدة الكافية للنوم حسب كل فئة عمرية؟

17-5-2021 | 16:23

أرشيفية

أحمد فاوى

لاشك في أهمية حصول كل شخص منا على القسط الكافي من النوم، فالنوم مهم للصغار من أجل نمو طبيعي ومهم للكبار حفاظا على الذاكرة والتركيز، إلى جانب الفوائد الأخرى المتعددة للنوم.


ونشر موقع infobae الأسبانى تقريرا تحدث فيه عن أهمية النوم للصحة العامة، فالنوم عملية بيولوجية معقدة، ينام الإنسان وما زال عقله وأعضاء جسده قائمة على أعمالها.


النوم والمراحل العمرية

قسم تقرير للمؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم المراحل العمرية حسب احتياج كل مرحلة للنوم، فالأطفال حديثى الولادة وتحديدا فى سن 3 أشهر يحتاجون من 14 إلى 17 ساعة يوميا، بينما يحتاج مواليد 4 أربعة أشهر إلى 11 شهرا من 11 إلى 15 ساعة يوميا، ومن سن سنة إلى سنتين يحتاجون من 11 إلى 14 ساعة، من 2 إلى 5 سنوات يحتاجون 10 إلى 13 ساعة، من 6 إلى 13 سنة يحتاجون من 9 إلى 11 ساعة، ومن 14 إلى 17 سنة يحتاجون من 8 إلى 10 ساعات، ومن 18 إلى 64 سنة يحتاجون من 7 إلى 9 ساعات، أما أكثر من 64 سنة فيحتاجون من 7 إلى 8 ساعات.

ووفقًا لمكتبة الطب الأمريكية، فخلال فترة البلوغ تتغير الساعة البيولوجية للمراهقين ويفضلون الذهاب للفراش في وقت متأخر بخلاف الأطفال والبالغين، كما أنهم يميلون إلى النوم أكثر في فترة النهار.

يعتقد البعض أن البالغين يحتاجون إلى قسط أقل من النوم مع تقدمهم في العمر، ولكن لا يوجد دليل على ذلك، ومع ذلك، مع تقدم الأشخاص في العمر، فإنهم يميلون إلى النوم بشكل أقل أو يقضون وقتًا أقل في نوم عميق ومريح، كما أن كبار السن أيضًا يستيقظون بسهولة أكبر وأكثر عرضة للقلق أثناء النوم.

ولا يقتصر الأمر على ساعات النوم الذي تحصل عليه فقط , كذلك نوعية وطريقة النوم مهمة أيضًا، فالأشخاص الذين غالبًا ما تتقطع فترات نومهم قد لا يقضون وقتًا كافيًا في مراحل مختلفة من النوم.

ويمكن القول أن يكون الحصول على قسط جيد من الراحة والنوم مهمة صعبة حيث تتدخل عدة عوامل مثل درجة حرارة الغرفة، ونوع الفراش والوسادة، والعمر، ووضع الجسم.

وطبقا للإحصائيات المتخصصة  فإننا نقضي ثلث حياتنا نائمين  حيث أن أكثر من 30٪ من الناس يستيقظون متعبين أو يعانون من آلام الظهر ، هذا ما ذكره الطبيب المتخصص في طب وجراحة العظام والطب الرياضي داميان سيانو .


فوائد النوم المتوازن
وعن فوائد النوم بشكل متوازن فإنه يحسن الذاكرة ، ويزيد من القدرة على التعلم ، ويساعد على التوازن النفسي ، و إنتاج الهرمونات فى المراحل المختلفة من عمر الإنسان ، كما يساعد على حماية القلب ، ويساهم في الحصول على جهاز مناعى أقوى.

بالإضافة إلى ذلك ، فهو يحسن الحالة المزاجية ، ويولد المزيد من الطاقة ، ويبدو الشخص أكثر جاذبية صاحب وجهًا مشرقا فالنوم المتوازن يعتني بالجسد والعقل أيضًا .


أدوات للحصول على نوم عميق
وحتى يمكننا أن نحصل على قسط متوازن من النوم العميق، هناك عدة أدوات مساعدة فى هذا الشأن.

فيما يتعلق بالطعام فلا يجب أن تملئ معدتك بالطعام قبل النوم ، وأن كان ولابد فقبل النوم بساعة.

كذلك وضعية النوم من الأمور المهمة وكذلك استخدام وسادة الرأس المناسبة.

وأخيرًا تجنب استخدام الهواتف المحمولة أو الأجهزة اللوحة ومتابعة التلفزيون قبل النوم.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة