ذاكرة التاريخ

تم عرضها في مسلسل "الرجل والحصان".. تعرف على مصير "خيل الحكومة" بنص القانون | صور

16-5-2021 | 14:45

أحد أفراد البوليس راكبا على فرسه فى النصف الأول من القرن العشرين

محمود الدسوقي

لطالما كانت الدراما الهادفة مرآة صادقة تعكس أحوال المجتمع، وعلى مدى العقود ارتبط الجمهور بعدة أعمال درامية شكلت وجدانهم، ففى عام 1982م شاهد المصريون بشغف المسلسل التلفزيونى "الرجل والحصان"، الذي قام ببطولته الفنان القدير الراحل محمود مرسي، وهو المسلسل الذي استعرض عشق شاويش البوليس عطية لحصانه عنتر، وهروبه به مخافة إعدامه بعد أن قررت اللجنة المشكلة إعدامه رميًا بالرصاص بعد وصوله لعُمر متأخر، بناء على القوانين المعمول بها فى إعدام خيل الحكومة بعد وصولها لعمر متأخر.


"الشاويش عطية" كان فى عهدته الحصان عنتر لسنين طويلة، ونشأت بينهما حالة من العشرة والمودة والانسجام، وفى آخر الخدمة يذهب الشاويش للمعاش، أما الحصان فيذهب لقدره المحتوم برصاصة القتل الرحيم ، حينها يقرر الشاويش عطية أن يأخد الحصان ويهرب، للتتوالى الأحداث، حتى يتم إلقاء القبض عليه.


مسلسل الرجل والحصان



بدورها تنشر"بوابة الأهرام" وثائق وسجلات حكومية منذ عام 1906م، تستعرض قوانين "خيل الحكومة"، التي كانت هي الوسيلة الوحيدة لرجل الشرطة في مصر لأداء مهمته علي أكمل وجه، سواء أكان ضابطا أم شاويشا، والتي تحول مصيرها كمثل شعبي شهير علي لسان المصريين "خيل الحكومة"، حيث تُظهر الوثائق المتواجدة فى كتاب البوليس، والذي كان مادة مُقررة على طلاب أول مدرسة تم إنشائها فى العباسية، والتى كانت تحمل عناوين "عالم الأسطبل، والطب البيطري ،والرعاية"، التي كان يقدمها رجل الشرطة لخيول الحكومة .

كانت الحيوانات تخضع لقوانين من حيث قيدها وتوزيعها على أقسام الشرطة، حيث نصت القوانين علي حفظ دفتر ببيان وصف وتشبيه كل حيوان خاص بالبوليس، كما يتم حفظ بيانات الأحصنة في دفتر خاص "نمرة 21" ، حيث تشتمل على الأحصنة الموزعة علي المحافظات، وعمر كل حصان وارتفاعه ولونه، والعلامات التي يمتاز بها أيضا، كما حددت القوانين أنه لابد من قيام الشرطة بإعطاء الحيوانات نمرة متسلسلة حيث كان تنمير أو ترقيم الخيول والبغال مكتوبا علي الحافرين، حيث توضع نمرة الحيوان الخصوصية علي الحافر الأيسر الأمامي، وعلي الحافر الأيمن الأمامي، كما يتم وضع الحرف الخاص بالمحافظة أو الرقم الخاص بالمديرية التابع لها الحيوان ، وحملت الأرقام فى محافظتى القاهرة والإسكندرية حروف إنجليزية، أما المحافظات الأخري حملت الأرقام الحسابية العربية مثل قنا رقم 1 ، وجرجا 2 ، وأسيوط 3 ، والمنيا 4 ، وبني سويف 5 ،والفيوم 6 ، والجيزة 7 ، والقليوبية 8 ، والمنوفية 9، والغربية 10 ، والشرقية 11 ، والدقهلية 12 ، والبحيرة 13 ، ودمياط 14 وأسوان15.

قوانين "خيل الحكومة"


أعطى القانون الحق لضباط الشرطة بأن يقوموا بحدو خيولهم الخصوصية بواسطة بياطرة البوليس نظير قيامهم بدفع مبالغ مالية، أما النقود المتحصلة من الضباط نظير الحدوة، فتُورد لحساب الحكومة، أما المسامير والحداوي المنصرفة لهذا الغرض فتُتشطب من عهدة الجهة، وقد سمح القانون بصرف 4 أزواج حداوي، و132 مسمارا سنويا لكل حصان لحوافره الأمامية للبوليس المتواجد في المديريات وقناة السويس، كما يصرف سنويا زوجان من الحداوي مع المسامير اللازمة لها لكل 6 خيول في المديريات وقناة السويس بصفة احتياطي، وذلك علاوة علي المقدار المقرر مع إرسال الحداوي القديمة إلى بندر المديرية وإرسالها لوزارة الداخلية بالقاهرة لتحويلها إلى حدو جديد

كما قرر القانون عزل الحيوانات المصابة بالأمراض في إسطبل الشرطة، كما حدد القانون أن الأطباء البيطريون مسئولون بالتحفظ علي الأدوية الموجودة في مراكزهم والاعتناء بها، مع إرسال بلاغ بالحيوانات النافقة كي تصدر الداخلية قرارا للباش مفتش بيطري بشطب الحيوانات مع العهدة

وعندما تُعتبر الحيوانات غير صالحة للعمل، يلزم تشكيل لجنة لأجل فرزها، وتؤلف اللجنة من حكمدار البوليس، ومفتش بيطري، وتحرر اللجنة " أورنيك " نمرة 22 خاصة بتذكرة خدمة حيوانات البوليس، وفي حالة حصول إصابات يجب علي اللجنة أن تذكر من المتسبب في الإصابة وترسل اللجنة إلي الباش مفتش بيطري لاعتمادها ويحولها إلي وزارة الداخلية التي تصدر أمرا بشطبها من العهدة، أما الحيوانات التي تصدر الأوامر بإعدامها فيسوغ بيعها قبل إعدامها ويقتضي إعدامها بحضور اللجنة، ثم يضاف تأشيرة علي الإجراءات بإجراء ذلك، كما حدد القانون أنه أذا صدرت أوامر ببيع الحيوان يتخذ حكمدار البوليس الإجراءات اللازمة ويرسل كشفا موضحا به الثمن ونمرة الحيوانات المباعة

وأوضحت صحيفة رقم 310 إلغاء هذا البند بأن الحيوانات التي يصدر الأمر بإعدامها يقتضي قتلها بحضور اللجنة، ثم يضاف تأشيرة على الإجراءات بإجراء ذلك، ويسوغ أن تباع جثة الحيوان وأن يتم الإعدام قبل البيع.


قوانين "خيل الحكومة"


 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة