أخبار

الزيارة السادسة.. لقاءات القمة بين السيسي وماكرون نموذج للتعاون البناء وتؤكد علاقات الشراكة بين البلدين

16-5-2021 | 14:41

الرئيس السيسي وماكرون - أرشيفية

وسام عبد العليم

تأتي زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للعاصمة الفرنسية باريس اليوم، والتى يلتقي خلالها بالرئيس الفرنسي ماكرون في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات المصرية الفرنسية تطورا إيجابيا، يعكس رغبة القيادتين في دعم التعاون المشترك في مختلف المجالات، حيث يجمع القاهرة وباريس تاريخ طويل من التعاون البناء وشهد في عهد الرئيس السيسي، تطورا كبيرا، حيث تعد مصر شريكًا أساسيًا لفرنسا في مكافحة الإرهاب، كما تمثل فرنسا شريكا اقتصاديا بالغ الأهمية لمصر، حيث بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين 2.4 مليار دولار، وذلك فى عام 2019، فيما احتلت فرنسا المركز 12 بقائمة الشركاء التجاريين لمصر عام 2019.


كما تشهد العلاقات الفرنسية - المصرية تقاربًا ملحوظًا، منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، السلطة إذ بلغت الزيارات الرسمية بين البلدين أكثر من 20 زيارة على مستوى رؤساء ووزراء وكبار المسئولين منذ نوفمبر 2014، عكست جميعُها تقاربًا في وجهات النظر إزاء القضايا الثنائية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمة الليبية، وكذلك رغبة البلدين في تقوية شراكتهما التي تمتد عبر قرنين من الزمان في المجالات الاقتصادية، والعسكرية، والثقافية، ويُمكن تحديد أهم جوانب هذه الخصوصية التي مرت بها العلاقات بين البلدين عبر التوافق في الكثير من القضايا الإقليمية.


وتعددت الزيارات الثنائية رفيعة المستوى، بين مسئولي البلدين مؤخرا، فقد زار الرئيس عبدالفتاح السيسي، باريس من 25 إلى 27 نوفمبر 2014، وشارك الرئيس الفرنسي، بصفة ضيف شرف، في تدشين أعمال توسيع قناة السويس في 6 أغسطس 2015، كما قام الرئيس الفرنسي بزيارة إلى مصر من 17 إلى 19 أبريل 2016، وقام الرئيس السيسي بزيارة رسمية إلى باريس من 23 إلى 25أكتوبر 2017، ثم زار الرئيس الفرنسي مصر يومَي 28 و29 يناير 2019.

وزار الرئيس السيسي باريس عامي 2014 و2017، كما شارك الرئيس الفرنسي في تدشين قناة السويس الجديدة 2015، بالإضافة إلى زيارتين للرئيس الفرنسي عامي 2016 و2019، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين العديد من المسئولين.

وفي 6/12/2020 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة لفرنسا، استقبله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحث الجانبان كافة جوانب وموضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك التنسيق السياسي المشترك تجاه القضايا الإقليمية والدولية، ودعم العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها خلال الفترة القادمة.

كما التقى الرئيس السيسي مع رئيس الوزراء الفرنسي، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين الفرنسيين، ورئيسي الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسي، وذلك لعرض الرؤية المصرية للأزمات الإقليمية وكيفية التعامل معها، خاصة تلك المتعلقة بشرق المتوسط ومنطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن زيادة التعاون المشترك بين البلدين وتعزيز العلاقات الثنائية خاصة في المجالات الاستثمارية والتجارية في ضوء جهود مصر لتشجيع وجذب الاستثمارات الأجنبية للمشاركة في المشروعات القومية الكبرى في إطار عملية التنمية الشاملة التي تشهدها مصر.

- في 24/8/2019 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بزيارة لفرنسا للمشاركة في اجتماعات شراكة مجموعة الدول السبع الكبرى مع دول إفريقيا التي تترأسها فرنسا بصفته رئيسا للاتحاد الإفريقي، ألقى الرئيس السيسي كلمة تتضمن عدة محاور وتعكس وجهة نظر إفريقيا في القضايا المطروحة وتطرق إلى تعزيز البنية الأساسية الخاصة بالأمن والسلم في إفريقيا، وكذلك مكافحة الفساد في إفريقيا لأنها تستنزف الجهود والموارد.

- في 28/1/2019 قام الريس إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحث الجانبان مجمل العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا وسبل الارتقاء بها وتطوير ركائزها في مختلف المجالات ذات الأولوية، وفي مقدمتها السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والتنموية والسياحية، بما يتوافق مع مستوى طموحات وتطلعات البلدين، وذلك عن طريق نقل التكنولوجيا والخبرات، والتعاون التمويلي والإنمائي، إلى جانب الاستفادة من الآفاق المتنوعة على صعيد الاستثمار والتجارة.

- فى 23/10/2017 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بزيارة لفرنسا على رأس وفد رفيع المستوى، استقبله إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا، بحث الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك لا سيما الأزمات الإقليمية ومكافحة الإرهاب والملفات الثنائية وسبل تعزيز العلاقات في مجالات الثقافة والتعليم، التقى الرئيس عدداً من كبار المسئولين الفرنسيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء إدوار فيليب ورئيسا الجمعية الوطنية (مجلس النواب) ﻓرانسوا دو روجي ومجلس الشيوخ جيرار لارشي، كما التقى بفلورنس بارلي وزيرة الدفاع، لبحث تعزيز التعاون العسكري والأمنى، والتقى وزير جون إيف لودريان خارجية فرنسا لاستعراض آخر المستجدات في الشرق الأوسط لا سيما في ليبيا وسوريا والعراق إضافة إلى سبل دفع عملية السلام بعد اتفاق المصالحة التاريخي الذي جرى توقيعه في القاهرة.

التقى السيسي مع برونو لومير وزير الاقتصاد والمالية وعدد من كبريات الشركات الفرنسية المهتمة بالاستثمار في مصر لأول مرة أو المتواجدة بالفعل والراغبة في توسيع نشاطها لا سيما في المشروعات القومية الكبرى التي تنفذها الحكومة المصرية لدعم الاقتصاد الوطني وتوفير فرص عمل جديدة.

في نوفمبر 2014 زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الرسمية إلى فرنسا، حيث عقد لقاء مع رئيس الجمهورية الفرنسية والوزير لوران فابيوس والوزير جان إيف لودريان ورئيسي الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ، ومداخلة أمام المجلس الرئاسي للأعمال في جمعية أرباب العمل الفرنسيين (ميديف أنترناسيونال).

ويتواصل بين البلدين حوار رفيع المستوى بشأن القضايا الإقليمية، حيث يجري حوار سياسي وثيق بين فرنسا ومصر بشأن القضايا الإقليمية كعملية السلام في الشرق الأوسط أو ليبيا أو حتى إفريقيا، مثل العلاقات العسكرية أحد أهم أعمدة التعاون بين البلدين.

وتلبيةً للدعوة الرسمية التي تلقاها الرئيس السيسي، من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، شارك الرئيس السيسي في النسخة الثالثة والأربعين من قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى "G7"، التي عقدت عام 2019 ، في مدينة بياريتس الفرنسية المطلة على المحيط الأطلسي، وألقى الرئيس السيسي كلمة عن جهود تمكين المرأة ومكافحة الفساد ومحاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، خلال فعاليات قمة المناخ وإلقاء بيان الدول الإفريقية.

يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، توجه اليوم الأحد، إلى العاصمة الفرنسية باريس؛ للمشاركة في كلٍ من مؤتمر باريس لدعم المرحلة الانتقالية في السودان، وقمة تمويل الاقتصاديات الإفريقية، واللذين سيعقدان يومي ١٧ و١٨ مايو الجاري على التوالي، وذلك تلبيةً لدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في ضوء العلاقات الوثيقة والمتنامية التي تربط بين مصر وفرنسا، فضلاً عن الدور المصري الحيوي لدعم المرحلة الانتقالية في السودان الشقيق على الصعيدين الإقليمى والدولى، وكذلك للثقل الذي تتمتع به مصر على مستوى القارة الإفريقية بما يساهم في تعزيز المبادرات الدولية الهادفة لدعم الدول الإفريقية.

ويشمل جدول أعمال الزيارة ما يلي:

- يعتزم الرئيس السيسي، التركيز خلال أعمال "مؤتمر دعم المرحلة الانتقالية في السودان" على أهمية تكاتف المجتمع الدولي لمساندة السودان خلال المرحلة التاريخية الهامة التي يمر به.

- استعراض الجهود المصرية الجارية في هذا الصدد على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية.

- سيلقي الرئيس الضوء خلال أعمال "قمة تمويل الاقتصادات الإفريقية" على مختلف الموضوعات التي تهم الدول الإفريقية فيما يتعلق بأهمية تعزيز الجهود الدولية لتيسير اندماجها في الاقتصاد العالمى، بما يساهم فى تحقيق نمو اقتصادى في مواجهة تداعيات أزمة كورونا، وكذلك تيسير نقل التكنولوجيا للدول الإفريقية، ودفع حركة الاستثمار الأجنبى إليها.

- يتضمن برنامج زيارة الرئيس إلى فرنسا أيضاً عقد مباحثات قمة مع الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، وذلك لبحث موضوعات العلاقات الثنائية التي تشهد طفرة نوعية خلال الأعوام الأخيرة، فضلاً عن مواصلة المشاورات والتنسيق المتبادل حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

- يعقد الرئيس عدداً من اللقاءات مع المسئولين الفرنسيين، وكذلك رؤساء بعض الشركات الفرنسية العالمية، وذلك لبحث سبل دفع التعاون فى المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الجانبين.

- يجتمع الرئيس على هامش الزيارة بعدد من رؤساء الدول والحكومات، وذلك للتباحث حول دفع أطر التعاون الثنائى والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية.


الرئيس السيسي وماكرون - أرشيفية


الرئيس السيسي وماكرون - أرشيفية


الرئيس السيسي وماكرون - أرشيفية

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة