آراء

لا أوحش الله منك

16-5-2021 | 14:18

لا أوحش الله منك يا شهر الصيام، لا أوحش الله منك يا شهر القيام، لا أوحش الله منك يا شهر رمضان، كلمات صدح بها المسحراتى فى ليلة شتوية تحت نافذة منزل أسرتنا فى السبعينيات، كنت وقتها طالبًا فى كلية الطب.

هزتنى هذه الكلمات بمعانيها الرائعة وكأننى أسمعها لأول مرة، بكت عينى وقتها، تركت الكتب وذهبت إلى الصلاة مودعًا الشهر الكريم، ولا زلت حتى الآن أعيش بقلبى ومشاعرى مع هذه الكلمات المودعة، أتأثر بالوادع عمومًا ويؤلمنى كثيرًا حتى لو كان مؤقتًا.

أدرك أن شهر رمضان لو طال عن ذلك ربما لا يتحمله الناس فلن تبقى أمة متوترة الإرادة، أو مستمرة على عزمات الإيمان طويلًا صائمة وقائمة وعابدة وذاكرة.

شهر رمضان جرعة إيمانية مركزة تشحن بطارية الإيمان وربما لو زادت كمية الشحن فى البطارية لانقلبت لعكسها.

الصيام جاء مع كل الأنبياء وفى كل الشرائع ومع كل الحيوانات والطيور، لكن وداع شهر رمضان مؤلم، إنه الضيف العزيز الكريم الذى يعشقه الجميع مسلمين ومسيحيين، متدينين وغير متدينين، عبادًا وتجارًا، أما الأطفال فعشقهم لشهر رمضان لا حدود له، فمن الحلويات إلى اللعب إلى الذهاب للمساجد، إلى اللعب حول المساجد وفيها، وخاصة لعب الكرة حتى صلاة الفجر وبعده، ومشاركتهم فى زينة رمضان وعشقهم لفوانيس رمضان، كل شيء فى هذا الشهر مبهج ويدعو للسعادة.

وكأن هذا الشهر جاء ليسعد الجميع، حتى الملائكة تسعد فى رمضان وتكون قمة سعادتها هو نزولها فى ليلة القدر ومعهم رئيسهم المعظم جبريل عليه السلام «تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ».

شهر رمضان هو فرصة العمر والصديق الصدوق والصاحب الجميل والضيف النبيل كريم النفس صاحب الجود والعطاء، يحبه كل من يعاشره ويتعامل معه، سواءً كان مسلمًا أو غير مسلم، المسلم ينتفع به فى دينه ودنياه وغير المسلم ينتفع به فى دنياه ويشعر معه بالوقار، فكم من مسيحى فى كل بقاع مصر كان شريكًا أساسيًا فى موائد الرحمن، وكم من مسيحى شارك فى صنع الإفطار للصائمين فى الحى الذى يعيش فيه أو يعمل فيه.

شهر رمضان مر كعادته سريعًا، فما بين سماعنا للأغنية المحببة إلى قلوبنا «رمضان جانا وفرحنا به، أهلًا رمضان»، وما بين أغنية «يا ليلة العيد أنستينا» لم نشعر بالنهاية الحزينة للشهر، وما بين إعلان دار الإفتاء باستطلاع شهر رمضان واستطلاع شوال كأنها غمضة عين وانتباهتها، وما بين فرحتنا بزينة رمضان وفرحتنا بعدها بزينة العيد لا نكاد نشعر أننا عشنا هذا الشهر.

لقد هرب منا الضيف الكريم فجأة، بعد أن أسعد الجميع وأشبعهم وآواهم وأكرمهم ورفع عنهم الكثير من أوزاهم ونشر المودة والتكافل الاجتماعى بطريقة لا مثيل لها.

تأملوا فقط ملايين كراتين الطعام التى تم توزيعها، فضلًا عن آلاف الأغنياء الذين وزعوا زكواتهم وصدقاتهم.

طوال حياتى لا أجد محرومًا فى شهر رمضان وقد خبرت الحياة المصرية وعرفت الفقراء والأيتام وعايشتهم عن قرب وأكاد أجزم أن أفضل فترة يستر فيها ويغتنى فيها الفقراء هى شهر رمضان، فهو شهر التكافل الاجتماعى حقًا، ولا تكاد تجد جائعًا فى هذا الشهر أبدًا، بل إن الفقراء قد لا يتناولون اللحم بانتظام إلا فى هذا الشهر العظيم.

أى بركة ويمن لهذا الشهر العظيم، فهل تتركنا هكذا كالأيتام، فما تضلع متضلع من الصيام والقيام وقراءة القرآن إلا كان شهر رمضان هو بداية طريقه ومشواره الأول فى طريق هذا التضلع الإيماني.

سلام عليك يا شهر رمضان، يا عيد الأولياء والأصفياء، يا خير الشهور، يا من قربت الآمال، وربطت الخلق بالخالق، رققت القلوب وقللت الذنوب، أعنتنا على شيطاننا وأنفسنا، وساهمت فى محو ذنوبنا وستر عيوبنا وتصفية نفوسنا، أزلت أحقادنا وخففت ثاراتنا وجمعت شملنا وأسرنا.

وداعًا إلى حين حتى نلقاك فى العام المقبل إن شاء الله يا أطيب وأكرم ضيف، اللهم لا تجعله آخر العهد بالحبيب المغادر، اللهم أعده علينا أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة ونحن وشعوبنا وأحبتنا فى أتم عافية فى الدين والدنيا والآخرة.

نقلاً عن

الأنبياء .. الرهط المبارك

يقوم التآخي بين بعض الأصدقاء حتى تكون علاقتهم أشبه أو أقوى من علاقة الشقيق بشقيقه، تتناغم أرواحهم ويصفو قلب كل منهم للآخر، وتترابط نفوسهم حتى كأنهما شخصان

«فيس بوك» .. والكيل بمكيالين

> احتدمت المواجهات والمصادمات بين الفلسطينيين في القدس والضفة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي مع هدم غزة فوق رءوس ساكنيها وإطلاق الصواريخ من غزة على العمق الإسرائيلي حتى وصلت إلى تل أبيب...

بكيت حتى انتهت الدموع

> بكيت حتى انتهت الدموع، صليت حتى ذابت الشموع، سألت عن محمد فيك وعن يسوع، يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء، يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء، يا قدس يا منارة

ليلة القدر .. ما أحوجنا إليها

كانت أعمار الأمم من قبلنا كبيرة حتى إن أعمار أمة سيدنا نوح بلغت أكثر من ألف عام، أما أعمار بنى إسرائيل فقد تجاوزت الألف بكثير وهم أولاد وأحفاد سيدنا «يعقوب» وهو نبى الله «إسرائيل» عليه السلام...

تأملات صوفية

قال ابن رجب الحنبلى «إذا لم تستطع منافسة الصالحين فى أعمالهم فنافس المذنبين فى استغفارهم، كرر دوماً: «أستغفر الله العظيم وأتوب إليه»...

التجارة مع الله

مشهد (1) > ذهب إلى متجره يوماً فوجد امرأة تبكى هى وطفلها الصغير فقال لها: ما يبكيك؟ فقالت له: زوجى سجين، قال لها: كيف أساعدك؟ قالت: أنت الذى سجنته، قال

أهلا رمضان

بين أهلا رمضان ومهلا رمضان حياة كاملة، وهنيئاً لمن أدرك أسرار هذه الحياة، وعاش فيها مع الله ولله وبالله، وتجرد فيها عن كل نوازع الشر...

كمال الجنزوري .. وداعـًا

> تأثر فى حياته بكل من عبداللطيف البغدادي، إبراهيم حلمي، عبدالمنعم القيسوني، لبيب شقير، وإسماعيل صبرى عبدالله، محمد محمود الإمام، عبدالرازق عبدالمجيد،

في رحاب آل إبراهيم عليهم السلام

لم أفهم مغزى قوله تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِى بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ» إلا عندما وقفت أمام الكعبة حينما

الأمهات .. طاقة الإحسان الخلاقة

> أجرت طب قصر العينى بحثاً على مائة من المتبرعين بالكلى لمرضى الفشل الكلوى فأثبت البحث أن 97 % من المتبرعين هم الأمهات, وأثبت أن معظم الأقارب »غير الأم«

دفتر الأمومة الحزين

زوجتها أسرتها الفقيرة أول من طرق بابهم، كان فقيرًا وهذا يحتمل ولكن غير المحتمل أن يكون نكديًا كئيبًا كسولًا لا يحب العمل، لم يتعلم ولذا لم يجد أمامه سوي

"علاء رضوان" .. الصبر عند الصدمة الأولى

كتب الصحفى "علاء رضوان" ما يلي: «ماتت أمى قرة عينى، ومات خالى كمال سندى وعونى، وماتت زوجة خالى وابنته، وماتت خالتى، أمى الثانية بعد أمى، وماتت ابنة خالتى

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة