أخبار

منظمة العمل الدولية وشركاؤها يطلقون حملة وطنية لمواجهة أسوأ أشكال عمل الأطفال في العراق

15-5-2021 | 16:32

عمل الأطفال - أرشيفية

سمر نصر

أطلقت منظمة العمل الدولية وشركاؤها حملة وطنية لمواجهة أسوأ أشكال عمل الأطفال في العراق.


تستهدف الحملة 10,000 طفل وأسرهم وأولياء أمورهم، والمدرسين، وأصحاب العمل، ووسائل الإعلام عبر سلسلة نشاطات تهدف إلى التوعية بالأخطار المتزايدة لعمل الأطفال، وحشد جهودهم للوصول إلى قلب المجتمعات المحلية الأكثر تضرراً من تنامي ظاهرة عمل الأطفال في البلد، وتشجيع نشاطات ترفع صوت المتضررين من هذه المشكلة.

خلال اجتماع عبر الإنترنت، ناقش ممثلون بارزون من وزارة العمل والشئون الاجتماعية في العراق وإقليم كردستان العراق، وممثلون عن شركاء التنفيذ المحليين لمنظمة العمل الدولية، وجمعية التحرير للتنمية، ومنظمة أنقذوا الأطفال في إقليم كردستان، الجهود المشتركة لتنفيذ الحملة ونشاطاتها.

حيث تنامت ظاهرة عمل الأطفال في العراق في السنوات الأخيرة نتيجة عوامل عديدة كالنزاع المسلح والنزوح والتحديات الاقتصادية التي فاقمتها جائحة كوفيد-19 التي أجبرت عدداً متزايداً من الأطفال على العمل.

تهدف الحملة إلى توعية السكان المحليين بالآثار السلبية لعمل الأطفال، وبالمحصلة، تغيير سلوك المجتمع والمؤسسات على حد سواء. قد لا تكون الحملة قادرة على إزالة هذه العوامل، ولكنها تهدف إلى جعل عمل الأطفال غير مقبول، وجعل معالجته أولوية بالنسبة للسلطات المسئولة، ورفضه أولوية بالنسبة للشركات.

وقال رائد جبَّار باهض مدير عام دائرة العمل والتدريب المهني في وزارة العمل والشئون الاجتماعية: "ينفذ قسم التفتيش في وزارتنا حملة لمواجهة أسوأ أشكال عمل الأطفال، ونأمل أن تسهم هذه الجهود مع الجهود الأخرى في إكمال النشاطات التي تنفذها منظمة العمل الدولية في إطار الحملة".

وقال الدكتور عارف هيتو، مدير عام وزارة العمل والشئون الاجتماعية في إقليم كردستان العراق: "نحن جاهزون للتنسيق والدعم والمشاركة في حملة التوعية. ولكن يجب أن تراعي هذه الحملات المستوى الاجتماعي، وتضمن توفير بدائل للأطفال وأسرهم".

سيتم توجيه الحملة عبر أدوات منظمة العمل الدولية الحالية لمكافحة عمل الأطفال بما في ذلك برنامج دعم حقوق الأطفال من خلال التعليم والفنون والإعلام ، وهو مبادرة تعليمية واجتماعية لمساعدة المدرسين في جميع أنحاء العالم في تعزيز وعي الشباب بمشكلة عمل الأطفال، وكذلك عبر مجموعة الأدوات المشتركة بين الوكالات التي أطلقت مؤخراً لتوجيه الأطراف الإنسانية الفاعلة والوكالات الدولية الأخرى لمنع ومواجهة عمل الأطفال بفعالية في العمل الإنساني. وسيتم تعديل هذه الأدوات لتناسب الوضع في العراق، واستخدامها في نشاطات عديدة، تشمل حملات على وسائل التواصل الاجتماعي ومبادرات لتوعية السكان.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة