ذاكرة التاريخ

فى ذكرى النكبة.. وثيقة سرية تكشف الأطماع الإسرائيلية في فلسطين قبل قيام دولة الاحتلال | صور

14-5-2021 | 16:07

وثيقة سرية تكشف الأطماع الصهيونية قبل الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين

محمود الدسوقي

منذ أكثر من 70 عاما وفى عام 1947م، وقبل قيام دولة الاحتلال الإسرائلية تسرب للصحف والمجلات العربية مخططا لمشروع قيام دولة إسرائيل، بناء على وثيقة وخريطة سرية، تم العثور عليها أثناء الحرب العالمية الثانية (1939-1945م).

الوثيقة الخطيرة التى تنشرها "بوابة الأهرام" نقلا من مجلة "مسامرات الجيب"، والتى أرفقتها بالخريطة السرية، كانت تدق ناقوس الخطر لما حدث بعد ذلك فى الأوطان العربية، حين ثبتت إنجلترا أقدام العصابات الصهيونية فى فلسطين منذ أن أقرت بريطانيا فى نوفمبر 1917 خلال الحرب العالمية الأولى، وعد بلفور الذي أكد دعم بريطانيا للحركة الصهيونية فى إقامة دولة يهودية فى فلسطين.

وكشفت الوثيقة الخطيرة أن بريطانيا، ومن بعدها أمريكا القوى العالمية الصاعدة بعد الحرب العالمية الثانية أنذاك، ستساعد إسرائيل فى مخططها الرامي لاحتلال عدة دول عربية، ارتكازًا من فلسطين، وهى دول : سوريا، لبنان، وأجزاء من العراق، وشرق الأردن، بالإضافة للأطماع فى سيناء المصرية.

وذكرت مجلة "مسامرات الجيب" أن هذا الموضوع ليس فيه أثر من المزاح ولو يسير، وإنما هو موضوع خطير، يقوم على أساس الحقائق والمعلومات، فالحادث الذى ننشر تفاصيله لأول مرة، يضع مؤامرة الوطن القومى فى فلسطين، للسيطرة على الشرق الأوسط كله، ففلسطين واحتلالها هى نقطة ارتكاز صالحة للوثوب على البلاد العربية، وإخضاعها جميعا للنفوذ الصهيونى ومن ثم للنفوذ البريطاني.

ولكن كيف تم اكتشاف وثيقة الأطماع قبل قيام دولة إسرائيل؟، تجيب "مسامرات الجيب"، إنه فى خلال الحرب العالمية الثانية، ووقت قيام النازيين بمذابح اليهود فى ألمانيا، تمكنت الحكومة الألمانية من ضبط خريطة سرية، فى المركز العام للصهيونيين فى ألمانيا، تبين هذه الخريطة بالتفصيل الدقيق مشروع الإمبراطورية الصهيونية، كما يتخيله ويحلم به زعماء آل صهيون، وهو الخيال الأسود الذي سيطر على سماء الشرق العربي.

وظهرت فى الخريطة السرية المنشورة، أسماء سوريا ،ولبنان ،وشرق الأردن، وفلسطين كلها ،كما ظهر جزء كبير من أراضي العراق المتاخمة لشرق الأردن، وكذلك ظهر شبه جزيرة سيناء المصرية، ويتضح جليا بناء على الخريطة المسربة والوثيقة الخطيرة، إنهم يريدون إخراجها من حيز الخيال إلى حيز التنفيذ، حيث يطمحون أن البلاد العربية ستذوب ذوبانا داخل آتون هذه الإمبراطورية الجديدة ،خاصة حين يكتمل نموها وتبلغ أشدها ،حيث سيكون سيطرتها على مايجاورها من البلاد العربية أمرًا يسيرًا، خاصة أنهم يملكون السيطرة الاقتصادية التى برعوا فيها.

الحكومة الألمانية أيضا ضبطت مع الخريطة السرية وثائق أخري ومكاتبات، تُثبت أن الحكومة البريطانية تُعضد سرًا إنشاء الإمبراطورية الصهيونية، ولا ترفض قيام إسرائيل وأن المؤامرة ترتكز على دعامتين أساسيتين، أولها التعضيد والمساندة البريطانية،وثانيها التعضيد والمساندة الأمريكية، حيث بعد إنشاء هذه الإمبراطورية يمكن القضاء على العرب والمسلمين معا، وقد اتضح أن نقطة الخلاف الوحيدة فى تحقق قيام دولة صهيونية فى فلسطين، إن الصهاينة يريدون الاستيلاء على فلسطين والدول العربية دفعة واحدة، بينما بريطانيا تري التنفيذ على مراحل، وذلك حتى لايحدث التعجل استفزازا للعرب، فتحدث الثورة عليهم وتقتلعه من جذوره قبل تحقيقه.

وطالبت المجلة الزعماء الفلسطينيين بعدم التتنازع والتشاحن والتفرقة، كما طالبت زعماء الساسة العرب بعدم التشاحن والتفرقة، وقدمت تفسيرا لما يحدث فى فلسطين الواقعة تحت الانتداب البريطاني، والصدامات التى تحدث بين العصابات الصهيونية وأصحاب الأرض الفلسطينين، حيث أكدت أن بريطانيا لاتعاقب جرائم العصابات الصهيونية، وهم ينسفون منازل الفلسطينين ويقومون بتشريد العائلات والأطفال،حيث يشمل العفو أفرادالعصابات، بينما تنتظر عقوبة الإعدام العرب الفلسطينين.

وبعد نشر الوثيقة بعام واحد وفى 14 مايو عام 1948م وبعد ساعات من إنهاء بريطانيا انتدابها فى فلسطين، أعلنت العصابات الصهيونية عن قيام دولة إسرائيل دون الإعلان عن حدودها، حيث تبنت هذه التسمية بديلا عن أرض إسرائيل،وصهيون، ويهودا؛ لتنشب حرب فلسطين، وتتوسع إسرائيل وتغتصب أرض فلسطين، ثم مارست أطماعها على البلدان العربية الآخري مثلما كشفت الوثيقة والخريطة السرية.


وثيقة سرية تكشف الأطماع الصهيونية قبل الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين


وثيقة سرية تكشف الأطماع الصهيونية قبل الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين


وثيقة سرية تكشف الأطماع الصهيونية قبل الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة