حـوادث

والد الشهيد محمد عطوة: "أنا فخور أن ابني تمنى الشهادة ونالها"

14-5-2021 | 13:27

جنازة الشهيد_أرشيفية

أحمد السني

في أول أيام عيد الفطر، تستعيد "بوابة الأهرام" ذكرى شهداء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم فداء لمصر، ودافعوا بدمائهم عن أهلها وأرضها.


أحد هؤلاء الأبطال الشهيد محمد إبراهيم عطوة، الذي فارق الحياة في هجوم إرهابي أثناء خدمته في شمال سيناء.

"أنا فخور إن ابني مات شهيد، على قد ما وجعنا فراقه، لكن أنا مش زعلان" هكذا يقول إبراهيم عطوة، والد الشهيد، فمع دخول عيد الفطر يتذكر طقوسه مع نجله، في أداء صلاة العيد سويا، والتوجه بعدها لتهنئة الأهل والأقارب والأصدقاء في بلدتهم منيا القمح بالشرقية.

يرى الأب أن تضحية ابنه لم تذهب سدى، فيقول "إذا مكنش الشباب هيموت علشان بلده، مين هيحمي أرضها"، فنجله الشهيد تمنى الشهادة من قلبه، حتى أنه طلب من نجار في إجازاته ببلدته أن يصنع له لوحة ويكتب عليها "الشهيد محمد عطوة"، فضلا عن أنه رفض ترك الخدمة في سيناء وأصر على إنهاء مدته هناك، ليحارب الإرهاب.

ويختتم الأب بأنه يلقى دائما الدعم من وزارة الداخلية، ويتواصلون معه في كل المناسبات، تقديرا للشهيد، وعرفانا بدوره في حماية الوطن.

كان محافظ الشرقية، قرر إطلاق اسم الشهيد المجند محمد إبراهيم محمد عطوة، على مدرسة بني هلال الابتدائية بنين بمركز منيا القمح، تخليدا لذكراه الطاهرة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة