ذاكرة التاريخ

سميحة توفيق.. اكتشفها يوسف وهبي وخطفها الفن من السيرك

12-5-2021 | 20:01

سميحة توفيق

سهى محمود

اشتهرت بأدوار الإغراء، فهى تمتلك أنوثة طاغية وجمالا من نوع خاص، هى سميحة توفيق الطوخى ولدت فى ١٣ مايو ١٩٢٨م في منيا الفولى بمحافظة المنيا لأسرة فنية فوالداها مروض أسود يعمل فى سيرك متجول فى المحافظات، وعُرف عنه التزامه الدينى فجعل ابنته ترتدى الحجاب فى سن صغير، وشقيقها الممثل ومنفذ المعارك السينمائية الطوخى توفيق، وعمتها من أوائل الممثلات فى مصر سميحة الطوخى وابنه عمتها الفنانة نعيمةعاكف.


اكتشفها يوسف وهبى عندما رآها فى السيرك، وعرض عليها التمثيل لجمالها وجاذبيتها ولكن والدها رفض، ولكنها تحمست وشجعتها والدتها على ذلك، فقامت بخلع الحجاب وبدأت كراقصة وكان أول ظهور لها فى فيلم "غرام وانتقام" عام ١٩٤٤ وعمرها ١٦ عاما، حاول بعدها المنتجون استمرارها في الرقص، ولكنها رفضت وفضلت التمثيل وتوالت أعمالها ولمع نجمها وأصبحت تنافس النجمات المتربعات على عرش السينما آنذاك خاصة وأنها تقدم لون مختلف من الفن.

قدمت العديد من الأعمال الفنية بالسينما والمسرح والتلفزيون وبلغ إجمالي أعمالها ما يقرب من ٨٥ عملاً، ومن أفلامها بلبل أفندى عام ١٩٤٨م، ليلة الدخلة ١٩٥٠م، ابن النيل ١٩٥١م، هجرة الرسول ١٩٦٤م، نحن لا نزرع الشوك ١٩٧٠م، الجوع ١٩٨٦م، ولآخر أفلامها الملائكة لا تسكن الأرض ١٩٨٧م، ومن المسلسلات شجرة اللبلاب عام ١٩٧٦ك، أنف وثلاث عيون ١٩٨٠م، الشهد والدموع ١٩٨٥م، ومن المسرحيات ركن المرأة عام ١٩٥٦م، عفريت خطيبى ١٩٦٤م ،ريا وسكينة ١٩٨٠م التى اشتهرت فيها بشخصية "الهبلة..الحمارة..أم بدوى" وجملتها الشهيرة (هننزلو البدروم يعنى هننزلو البدروم)

تزوجت من الدكتور أحمد العربى ضابط بالجيش الذى طالبها بالابتعاد عن الفن ووافقت وأنجبت منه ابنتها (رابعة)، ولكنهما انفصلا وعادت مرة أخرى إلى الفن وتزوجت من الموسيقار عطية شرارة وأنجبت منه (هدى ومحي).

اعتزلت الفن فى عام ١٩٨٧م، أصيبت بمرض هشاشة العظام ومرض فى الكبد وتكفلت بعلاجها تحية كاريوكا وشادية التي داومت على إرسال مبلغ شهري لها، وانتقلت للعيش مع ابنها محى فى شقته بحى السيدة زينب ومكثت فيها حتى وفاتها في ١١ أغسطس ٢٠١٠ عن عمر يناهز ٨٢ عاما.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة