أخبار

بعد "30 يومًا في المطبخ".. مطالب للأمهات مع قدوم عيد الفطر.. أولها "الراحة"

12-5-2021 | 13:53

صورة تعبيرية

هايدي أيمن

تبذل الأمهات والزوجات والبنات جهدا لا يستهان به طوال 30 يوما من شهر رمضان المبارك، فيقفن لساعات طويلة متواصلة لإعداد طعام الإفطار أثناء الصيام وإعداد السحور واستضافة العزائم وعمل المشروبات الرمضانية والحلويات، إلى جانب أعمال المنزل وأعمالهن أيضا، فيجدن أنهن قد قضين 30 يوما متواصلا في المطبخ حتى يأتي عيد الفطر المبارك لتكون له استعدادات أخرى.


ومع قدوم عيد الفطر المبارك، ترى الكثير من السيدات بخاصة الأمهات أنهن يرغبن في أخذ قسط من الراحة من المطبخ وأعمال المنزل ليلتقطن أنفاسهن قليلا بعد مجهود 30 يوما، ونجد أنهن لهن مطالب من أزواجهن وأبنائهن.

وفي هذا التحقيق، تعرض "بوابة الأهرام" مطالب الأمهات مع قدوم عيد الفطر المبارك.

الراحة من المطبخ
المطلب الأول للأمهات هو أخذ قسط من الراحة، هكذا قالت نجوى سليمان، لافتة إلى أن السيدات يبذلن جهدا كبيرا طوال شهر رمضان في إعداد الطعام واستقبال العزومات وشراء الخضراوات والفواكه والأصناف المختلفة من الطعام على مدار الشهر، وفي الأيام الأخيرة من الشهر تبدأ السيدات في تجهيزات العيد، لذلك فإن المطلب الأول هو أخذ قسط من الراحة من إعداد الأصناف التي تتطلب جهدا كبيرا والوقوف في المطبخ لساعات طويلة.

المساعدة من الزوج والأبناء
أوضحت ناريمان محمد، أن الكثير من الأمهات يردن المساعدة من قبل الزوج والأبناء في إجازة العيد بخاصة بعد انتهاء شهر رمضان، مشيرا إلى أن الأمهات يقمن بمجهود شاق ومستمر طوال الشهر فعلى الأقل يردن المساعدة في إعداد الطعام واستقبال الضيوف في العيد لتخفيف الحمل عليهن، قائلة "ياريت لو كل فرد في الأسرة يساعد ويخفف طلباته على الأم شوية".

"عزومات بس بشروط"
أما عن تجمعات العيد والعزومات، قالت سلمى عبد الفتاح، إن الأمهات وسيدات البيوت يبذلن جهدا في التحضير للعزومات والتجمعات بخاصة إذا كانت هناك أعداد كبيرة، مشيرة إلى أنه لابد من تقليل العزومات لتخفيف الحمل على الأمهات بخاصة في ظروف جائحة كورونا التي تمنع تجمع أعداد كبيرة حتى إذا كانوا من الأقارب والأصدقاء، قائلة "ممكن نعمل عزومات بس بشروط أهمها مساعدة الأم واستخدام الأطباق والأكواب البلاستيك لتخفيف حمل غسل الصحون على الأمهات واتخاذ الإجراءات الاحترازية في جائحة كورونا".

كفاية محاشي
وفي مطلب آخر، لفتت فاطمة محمد، إلى أنه بعد انتهاء شهر رمضان تكون السيدات تفنن في إعداد مختلف أنواع الطعام والوجبات الدسمة والمحاشي بأنواعها، مطالبة من الأزواج والأبناء طلب أصناف خفيفة من الطعام لا تأخذ وقتا ولا مجهودا حتى تستطيع الأمهات أن يستمتعن ويأخذن راحة قليلا من الوقوف في المطبخ، قائلة "كفاية محاشي ووجبات دسمة".

المساعدة في تنظيف المنزل
ولأن تنظيف المنزل من أهم التجهيزات والتحضيرات للأمهات قبل العيد، أشارت نرمين محمد، إلى أن السيدات وربات المنزل يبذلن الكثير من الوقت والجهد في تنظيف المنزل، وإذا قام الأبناء بمساعدتهن فهذا يخفف العبء عليهن، قائلة "ياريت الأبناء من الأولاد والبنات يساعدوا في تنظيف البيت والمحافظة على نظافته رفقا بالأمهات".

أجواء مريحة في المنزل
ولأن الأجواء المريحة أمر هام وخاصة في العيد، أوضحت نسرين محمد، أنه من الضروري أن يسعى كل أفراد الأسرة من أب وأم وأبناء على توفير أجواء مريحة داخل المنزل وخاصة في إجازة العيد وبعد قرار غلق المحلات التجارية والحدائق العامة والشواطئ والمنتزهات، لافتة إلى أن خلق الأجواء المريحة يتضمن العديد من الأشكال مثل مشاهدة الأفلام والتجمع العائلي لأفراد الأسرة والمحاولة للاستمتاع بكل شيء، سماع الأغاني المفضلة والبعد عن الضغوط النفسية والمشاكل والتحدث عن السلبيات وتجنب الوقوع في مشادات والمشاكل بين أفراد الأسرة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة