أخبار

الأمم المتحدة تطلق مبادرة بالشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية لدعم جهود تمويل التعافي بشكلٍ أفضل

12-5-2021 | 10:05

البنك الإسلامي للتنمية

سمر نصر

فيما لا يزال العالم يتخبط في مواجهة جائحة كوفيد-19، أطلقت اليوم الأمم المتحدة، بالشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية، مبادرةً لدعم جهود تمويل التعافي بشكلٍ أفضل.

ففي ظلّ الأزمة العالمية الصحية والاقتصادية التي أوقعت الملايين في براثن الفقر المدقع، يقدّم التمويل الاجتماعي الإسلامي إمكانية توفير الدعم العاجل للتخفيف من حدّة الفقر ودفع عجلة التعافي الاقتصادي والاستجابة للجائحة وتعزيز التنمية المستدامة.

ويُعتبر التمويل الاجتماعي الإسلامي آلية تمويل أساسية، تستخدم أدوات تقليدية مثل الزكاة (التي تبلغ المساهمات السنوية في إطارها حوالي 300 مليار دولار أمريكي)، والصدقة، والوقف (ومنه الصناديق الاستئمانية)، وكذلك أدوات التمويل الأصغر كالقرض الحسن. وتستند جميعها إلى قيم الإيمان والشمولية لتعزيز الثقة المجتمعية والتعاون والتضامن في مكافحة الفقر والجوع، بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة.

وتشمل المبادرة "الحوار الدولي حول دور التمويل الاجتماعي الإسلامي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة"، الذي سيشكل منصةً لمناقشات حاسمة بين العديد من الأطراف، منها قادة العالم والمؤسسات الإسلامية، حول دور التمويل الاجتماعي الإسلامي.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة