منوعات

المسجد العباسى شاهد على كفاح بورسعيد

12-5-2021 | 10:50

المسجد العباسى فى بورسعيد

بورسعيد ــ محمد عباس

فى موقعه الكائن بحى العرب ببورسعيد يقف المسجد العباسى بمئذنته المملوكية آية فى فن المعمار الهندسى الإسلامى، شامخًا صلبًا فى مواجهة كل ما تعرض له من أهوال، شاهدا على هجمات شرسة، وعوامل جوية صعبة.. استهدفت بناءه ورواده المصلين من أبناء «المدينة الباسلة»، وضيوف وزائرى المدينة على مدار أكثر من 117 عاما.

وبداخل العباسى المسجد والجامع ومن حوله وقف التاريخ مرارًا وتكرارًا ليستمع لصوت الأذان الذى لم ينقطع بالصلوات الخمس والأعياد الإسلامية والمناسبات الدينية فى أيام العسر قبل أيام اليسر.. ارتفع عبره نداء الحق وطائرات الألمان ودول المحور يهز هديرها البيوت وهى تغير على بورسعيد بالحرب العالمية الأولى، والثانية، استهدافا للحلفاء بالمدينة الصغيرة بورسعيد ، وارتفع فوقه نداء الحق والدمار يحيط به من كل جانب.. ودبابات الاحتلال الإنجليزى وقواته تحاصره أثناء الاحتلال الثلاثى للمدينة علم 1956، وارتفع أيضا فى عز نكسة 1967 وما بعدها من سنوات الشتات البورسعيدى فى محافظات الجمهورية؛ حيث تحولت بورسعيد إلى مدينة أشباح لا يقطنها إلا البواسل ممن بقوا فيها استعدادا ليوم العبور العظيم فى العاشر من رمضان، وارتفع أخيرا ومازال بعد عودة مواطنى بورسعيد لمدينتهم فى أغسطس 1975 عقب نصر أكتوبر المجيد وحتى يومنا هذا.

والعباسى الذى يعد المسجد الرسمى لمحافظة بورسعيد حيث يشهد رحابه الاحتفالات الدينية المختلفة خاصة استقبال شهر رمضان المعظم هو واحد من 102 مسجدا أمر الخديوى عباس حلمى الثانى بتشييدهم بجميع مديريات القطر المصرى عام 1904 ويعد ثانى مسجد كبير ببورسعيد بعد المسجد التوفيقى الذى تزامن إنشائه مع بدايات حفر القناة عام 1860 وقد ماثله فى ملحقاته المختلفة خاصة مجموعة المحلات التجارية والورش المخصصة للحرف اليدوية المختلفة وافتتح للصلاة عام 1904 .

وشهد المسجد العباسى اعتبارا من 2013 أكبر عملية توسعة وتطوير لمنشآته منذ إنشائه فى بدايات القرن الماضى واستهدف التطوير مضاعفة مساحة المسجد الأصلية و استغلال فنائه الخارجى والأرض الناتجة عن هدم المحلات الملحقة به ومبنى مديرية الأوقاف الملاصق لتوسعته على كامل مساحته الأصلية وبلغت تكلفة التطوير 12 مليون جنيه، وتم تمويل التكلفة من اعتمادات وزارة الأوقاف والمحافظة علاوة على التبرعات والجهود الذاتية لمواطنى بورسعيد وتجارها الكبار واحتفلت بورسعيد بافتتاحه.. والآن مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، لا يفوت الأهالى التقاط الصور التذكارية بجور المسجد المحبب طرازه ويستلهم روحانياته الكبار والصغار.

نقلاً عن

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة