آراء

خلق الأقوياء

10-5-2021 | 16:24

أعظم أفعال الإنسان اعترافه بخطيئته، فعلى إثره تكتب النجاة لجميع المحيطين به، فإصراره على عدم الندم يضاعف من آثار خطئه، وأبونا آدم وأمنا حواء هما أول من أسسا مفهوم النقد الذاتي، والاعتراف بذنبها، وعلى الطرف الثاني كان تعنت الشيطان وكبرياؤه، والنقد الذاتي صفة العظماء، وهناك من يقضون حياتهم بحثًا عن الحقيقة، ويصححون أخطاءهم دائمًا دون تردد.


وقال عمر بن الخطاب رضي عنه: رحم الله امرئ أهدى إليَّ عيوبي، وقال: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وقال الفيلسوف والشاعر فولتير: يجب أن تخجل من ارتكاب الخطأ وليس من الاعتراف به، ونجى بحياته حين أقر بفعله السيئ، وأفضل مثال لهذا وقتما قال يونس عليه السلام: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

والنقد الذاتي ليس مقصورًا على الفرد بل منوط به الأمم المتحضرة، وذلك من خلال فتح حوارات متواصلة مع الهيئات المجتمعية ومع جميع شرائحه، حتى نتخلص من الجمود الفكري، ونبني مؤسسات تقوم على النهج العلمي، تربي شبابًا جادًا، يصوب من أخطائه، ويستفيد منها.

والأمر البالغ في الأهمية أن تربع دول على عرش التقدم مثل ألمانيا وكندا وأمريكا، جاء بفضل إيمانها بثقافة تقبل الخطأ والفشل وإعادة تصحيحه، ولديها يقين أن التجربة الفاشلة تمهيدًا للنجاح، وأنها تمنح الشباب المبدع من جميع الجنسيات فرصًا لتكرار تجاربه، واستطاعت بهذا النهج توفير بيئة تحتضن صناعة ذات تكنولوجيا فائقة الذكاء.

وللأسف من الناحية الأخرى أمتنا تتراجع، وننظر بنظرة الانبهار إلى أمم في الغرب وفي الشرق، ونستهلك منتجاتهم، ولا نتبع خطواتهم التي تجعلهم يصعدون يومًا بعد يوم، وهم يملكون حب النجاح، ويكرهون الإصرار على الخطأ إذا كان عائقًا أمام تقدمهم.

والتغيير يبدأ من النفس ومحاسبتها، وبناء المجتمع وتحضره يقوم على تقويم الفرد، والرسول والصحابة من حوله لم يتفرغوا فقط للعبادات وإطلاق اللحى، إنما أقاموا دولة مدنية اتبعت المنهج العلمي، والتزمت بنقد الذات، فقد عاتب الله رسوله، وحررت الإنسان من جموده الفكري، وبفضل هذا النهج امتدت الأمة الإسلامية شرقًا وغربًا.

ونقد النفس ليس بالأمر الهين، فصاحبها يروضها كترويض الوحش الثائر، ولذا أقسم المولى عز وجل بالنفس اللوامة عقب قسمه بيوم القيامة، ومن خلق الأقوياء ومن شيم الرجال إعترافهم بالخطأ، وعلامة عن الثقة بالنفس التي لا يتصف بها إلا الكبار، الذين لديهم القدرة على مواجهة الآخرين بكل شجاعة وأدب.

ونقد الذات يتناقض تمامًا مع جلد الذات، فالأخير مبالغة في اللوم، ويعد شعورًا سلبيًا، وليس طريقًا للمواجهة، والإنسان السعيد هو المتصالح مع ذاته، ويتسم بالروح الرياضية، ويقبل نقد الآخرين، حتى يتخطى فشله.

وموقف أبوبكر رضي الله عنه عندما أحزن ربيعة خادم رسول الله ينم عن خلق العظماء، برغم أن ربيعة عفا عنه، وكذلك أقر الرسول له بغفران ذنبه، غير أنه كان مصرًا على رد ربيعة له بنفس الإساءة، وهذا الدكتور مصطفى محمود يندم على معتقداته السابقة.

وكم من مشاكل تنخر في مجتمعاتنا، بسبب التعنت والإصرار على الخطأ رغم ثبوت الفشل، وإنهيار الأسر وتفككها من أهم أسبابه استمرار أحد طرفي العلاقة الزوجية على المضي في أخطائه، والاعتراف بالخطأ والاعتذار، لا يتعارض مع الكرامة، وينشئ جوًا من التسامح.

Email: [email protected]

مفتاح حل أزمة اللاجئين في أرباح السلاح

مأساة مروعة بكل ما للكلمة من معنى تجري أحداثها يوميًا في إقليم تجراي, وترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية, وقد أطلق شرارتها الأولى أبي أحمد رئيس وزراء

صيف من الزمن الجميل

مع اقتراب كل صيف نتوسل إليه أن يكتم أنفاسه الحارة قليلا، وينفث علينا درجات حرارة من أيام الزمن الجميل، التي كنا لا نشعر فيها برطوبة عالية، ونستطيع فيها

الزمن بين الوهم والحقيقة

بلاشك أن الزمن نسبي، ويختلف تقدير الوقت من شخص إلى آخر، والستون دقيقة تزيد في مكان وتقل في مكان، وهذا طبقًا لكلام علماء الفيزياء، والسؤال هل الزمن نسبي

خدعة الشيطان الأكبر

أمر يدعو للريبة حول انتشار خبر صادم للقارئ في الوهلة الأولى إلى أن تتكشف له الحقيقة، وهو استيراد الولايات المتحدة الأمريكية نفط من إيران، برغم ضجة فرض

صورة الطفلة الفيتنامية العارية خلدها التاريخ

يعاتب الطفل والده قائلا: حرمتني من التمتع بعطلة نهاية هذا الأسبوع كما عودتنا؟ وتمازح الأم زوجها في أذنيه وتخبره إذا لم تحرص على نزهة العطلة القادمة سيقاضيك

جيش عقيدته قتل الأطفال

وضع لايمكن وصفه إلا بالخسة والانحطاط، والكل يرى مدافع الاحتلال تصوب فوهتها تجاه الأطفال، ولم يسمع العالم عن استهداف فلسطيني لقتل طفل إسرائيلي، ولكنه ديدن دولة الاحتلال منذ اغتصابها أرض فلسطين...

الإيثار روشتة علاج

بمجرد ما يثار غضبه وهو صائم يسب ويلعن، ولا ينجو حتى أهل بيته من سبابه، ثم يذهب إلى المسجد للصلاة، ويهلل مع الذاكرين عشقا فى حب الله ورسوله، وبمجرد خروجه

دائمًا يخرج منتصرًا

حصولك على الترقية كان نتيجة لجهدك المتميز وتفوقك على الامتحانات الصعبة، وكذلك يفوز المؤمن بجائزة الصبر بعد اجتيازه الشدائد، وأجر الصابرين ليس له نسبة محددة،

هوليوود كلمة السر في كراهية المسلمين

تحديد الصورة النمطية عن العرب في أفلام سينما هوليوود، ويليه الكشف عن أحداث 11 سبتمبر، يوضح أهم الأسباب الرئيسية تجاه تصعيد منحنى الكراهية ضد الإسلام والمسلمين

هل تأكدت أنك ترجو لله وقارا؟

قد يصرخ ويشتاط غضبا إذا أخبره أحد أنه لا يوقر ربه، فهو يجهل أن خداعه للمقربين له واحد من الأمور التي تباعده عن تقديره لله حق قدره، فكثير من التجار نراهم

تعلموا زراعة الأمل

وأنا أتابع موكب الـ 18 مومياء شعرت أن بريق فجر الأمل بداخلنا، والتفاؤل صار شاخصًا أمام أعين الجميع، وأن الغد يحمل خيرًا وفيرًا لأبناء مصر والوطن العربي،

الكراهيتوفوبيا!

من اللافت للانتباه إساءة مشاعر أبناء الجاليات الإسلامية في دول الغرب في مناسباتهم الدينية، وبعد تكرار نشر الرسوم المسيئة للرسول في صحيفة شارل إيبدو الفرنسية

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة