آراء

خلق الأقوياء

10-5-2021 | 16:24

أعظم أفعال الإنسان اعترافه بخطيئته، فعلى إثره تكتب النجاة لجميع المحيطين به، فإصراره على عدم الندم يضاعف من آثار خطئه، وأبونا آدم وأمنا حواء هما أول من أسسا مفهوم النقد الذاتي، والاعتراف بذنبها، وعلى الطرف الثاني كان تعنت الشيطان وكبرياؤه، والنقد الذاتي صفة العظماء، وهناك من يقضون حياتهم بحثًا عن الحقيقة، ويصححون أخطاءهم دائمًا دون تردد.


وقال عمر بن الخطاب رضي عنه: رحم الله امرئ أهدى إليَّ عيوبي، وقال: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وقال الفيلسوف والشاعر فولتير: يجب أن تخجل من ارتكاب الخطأ وليس من الاعتراف به، ونجى بحياته حين أقر بفعله السيئ، وأفضل مثال لهذا وقتما قال يونس عليه السلام: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

والنقد الذاتي ليس مقصورًا على الفرد بل منوط به الأمم المتحضرة، وذلك من خلال فتح حوارات متواصلة مع الهيئات المجتمعية ومع جميع شرائحه، حتى نتخلص من الجمود الفكري، ونبني مؤسسات تقوم على النهج العلمي، تربي شبابًا جادًا، يصوب من أخطائه، ويستفيد منها.

والأمر البالغ في الأهمية أن تربع دول على عرش التقدم مثل ألمانيا وكندا وأمريكا، جاء بفضل إيمانها بثقافة تقبل الخطأ والفشل وإعادة تصحيحه، ولديها يقين أن التجربة الفاشلة تمهيدًا للنجاح، وأنها تمنح الشباب المبدع من جميع الجنسيات فرصًا لتكرار تجاربه، واستطاعت بهذا النهج توفير بيئة تحتضن صناعة ذات تكنولوجيا فائقة الذكاء.

وللأسف من الناحية الأخرى أمتنا تتراجع، وننظر بنظرة الانبهار إلى أمم في الغرب وفي الشرق، ونستهلك منتجاتهم، ولا نتبع خطواتهم التي تجعلهم يصعدون يومًا بعد يوم، وهم يملكون حب النجاح، ويكرهون الإصرار على الخطأ إذا كان عائقًا أمام تقدمهم.

والتغيير يبدأ من النفس ومحاسبتها، وبناء المجتمع وتحضره يقوم على تقويم الفرد، والرسول والصحابة من حوله لم يتفرغوا فقط للعبادات وإطلاق اللحى، إنما أقاموا دولة مدنية اتبعت المنهج العلمي، والتزمت بنقد الذات، فقد عاتب الله رسوله، وحررت الإنسان من جموده الفكري، وبفضل هذا النهج امتدت الأمة الإسلامية شرقًا وغربًا.

ونقد النفس ليس بالأمر الهين، فصاحبها يروضها كترويض الوحش الثائر، ولذا أقسم المولى عز وجل بالنفس اللوامة عقب قسمه بيوم القيامة، ومن خلق الأقوياء ومن شيم الرجال إعترافهم بالخطأ، وعلامة عن الثقة بالنفس التي لا يتصف بها إلا الكبار، الذين لديهم القدرة على مواجهة الآخرين بكل شجاعة وأدب.

ونقد الذات يتناقض تمامًا مع جلد الذات، فالأخير مبالغة في اللوم، ويعد شعورًا سلبيًا، وليس طريقًا للمواجهة، والإنسان السعيد هو المتصالح مع ذاته، ويتسم بالروح الرياضية، ويقبل نقد الآخرين، حتى يتخطى فشله.

وموقف أبوبكر رضي الله عنه عندما أحزن ربيعة خادم رسول الله ينم عن خلق العظماء، برغم أن ربيعة عفا عنه، وكذلك أقر الرسول له بغفران ذنبه، غير أنه كان مصرًا على رد ربيعة له بنفس الإساءة، وهذا الدكتور مصطفى محمود يندم على معتقداته السابقة.

وكم من مشاكل تنخر في مجتمعاتنا، بسبب التعنت والإصرار على الخطأ رغم ثبوت الفشل، وإنهيار الأسر وتفككها من أهم أسبابه استمرار أحد طرفي العلاقة الزوجية على المضي في أخطائه، والاعتراف بالخطأ والاعتذار، لا يتعارض مع الكرامة، وينشئ جوًا من التسامح.

Email: [email protected]

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

حسين خيري يكتب: المتسامحون لا يشعرون بالشيخوخة

يبلغ من العمر 65 عامًا، وما زال ينشر بمنشاره الخشب بنفس عزيمته، وهو في عمر الأربعين؛ حينما شاهدته لأول مرة في ورشته بحي السيدة زينب، كأنه يبعث برسالة أمل

حسين خيري يكتب: قانون الجذب يلبي رغباتك!

أبحاث تؤكد صحة المثل الشعبي تفاءلوا بالخير تجدوه ، وصدّقت علي مقولة الزعيم مصطفي كامل لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ، وهذه الأبحاث كشفت عن قانون الجذب، وهو الإنعكاس العلمي للتفاؤل.

حسين خيري يكتب: بفضل المناخ تنتصر طلبان

انتصرت طلبان بفضل المناخ واحتباسه الحراري، ليس هذا على سبيل السخرية والتهكم على مصائب المناخ التي تحل بالعالم، وإنما طبقا لما زعمته شبكة سي. بي. أس نيوز

حسين خيري يكتب: صناعة الأمطار تطفئ الحرائق وتواجه الجفاف

جنون الحرائق أصبح يشعل النار في غابات نصف الكرة الأرضية، ولم تنفع امتلاك دول العالم الأول أحدث تكنولوجيا الإطفاء للنجاة منها، ويرجع العلماء سبب الحرائق

حسين خيري يكتب: الهجرة منهج لتطوير الحياة

الهجرة سلوك غريزي يتسم به البشر وكل كائن حي، والإنسان يتملكه دائما رغبة في التطور، ويبحث باستمرار عن الحياة الكريمة والاستقرار، ليضمن بقاءه وشعوره بالأمان،

إدارة التنبؤ بالمخاطر تهدد حزب ميركل

كوارث الفيضانات الناجمة عن التداعيات المناخية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية أثبتت حقيقة أن العالم ليس مستعدًا لإبطاء عجلة تغير المناخ ولا حتى التعايش

زواج الفلسطينيين في الممنوع

لا يصح زواج الشاب الفلسطيني بمن يحب من فتيات بلده بأمر القانون الإسرائيلي، بسبب منع الاحتلال عقد قران زوجين يحمل أحدهما الهوية الفلسطينية والآخر لديه الهوية

اكتشاف أنيس بين الغيرة والحزن

انتابني شعور مختلط بين الفرح والحزن فور سماع ما حققه الدكتور والعالم الشاب أنيس حنا من إنجاز علمي، وقد احتفت به كبرى الدوريات العلمية المتخصصة في الولايات

"عبدة الشيطان" سكينًا في قلب أهل الريف

حادث حريق عبدة الشيطان بإحدى قرى الدقهلية، شوه تمامًا وصف القرية المصرية بالطفل الوديع، والذي ظل عالقًا في ذهني حتى وقت قريب، وقد اهتزت عندي بشدة تلك

نقل السفارة برغم اعتراض إسرائيليين

بدون مقدمات تعتزم هندوراس الواقعة في أمريكا اللاتينية نقل سفاراتها إلى القدس، في ظل عدوان إسرائيلي مستمر على الأحياء الفلسطينية في القدس، ووسط انتهاكات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة